اخبار اليمن الان

اليمن تدين بشدة قصف طيران الإمارات على وحدات الجيش (نص البيان)

اليمني الجديد
مصدر الخبر / اليمني الجديد

اليمني الجديد – وكالات
عبر قناة اليمن الرسمية ووكالة سبأ للأنباء، قرئ بيان الرئاسة اليمنية المتمثل بالرئيس عبده ربه منصور هادي حول الأحداث الأخيرة بعد قصف الطيران الحربي الإماراتي لوحدات من الجيش الحكومي خلف القصف ثلاث مئة قتيل وضعفهم من الجرحى.  

وقال الرئيس هادي:  إننا “نواجه التمرد المسلح الذي تقوم به مليشيات المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات”، مضيفا أن “المليشيات المتمردة تمادت في مهاجمتها مؤسسات الدولة في عدن، بدعم وتمويل وتخطيط من الإمارات”.

وأكد هادي أن “الإمارات استغلت الظروف الحالية، التي نمر بها لمهاجمة مؤسسات الدولة الشرعية”، مشيرا إلى أن “الطائرات الإماراتية دعمت مليشيات المجلس الانتقالي، والحكومة تواجه الاستهداف السافر لبلدنا ووحدة وسلامة أراضيه.
 
نص البيان الرسمي لرئاسة الجمهورية اليمنية
 
 
يا أبناء شعبنا اليمني العظيم الصابر والصامد في كل مكان من المهرة إلى صعدة
 
 
يا أبناء شعبنا في المحافظات التي شهدت أحداث التمرد المسلح من قبل المليشيات التابعة لدولة الأمارات العربية المتحدة في كل من شبوة وأبين ولحج.
 
 
يا أبناء محافظة عدن الباسلة التي كانت دوما وأبداً عنوانا للمدنية والتعايش والنظام والقانون
 
 
يا أبطال قواتنا المسلحة والأمن
 
 
أتوجه إليكم اليوم في هذه اللحظة الفارقة والصعبة من تاريخنا التي يواجه فيها أبناءكم وإخوانكم أبطال جيشنا الوطني الأشاوس المليشيات الحوثية الإيرانية وكذلك وفي نفس اللحظة يواجه التمرد المسلح الذي يستهدف الشرعية الدستورية والهوية اليمنية والذي قامت به ميليشيات ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من دولة الامارات العربية المتحدة و الذي نصب نفسه ظلماً وعدواناً وبالقوة المسلحة ممثلاً لأبناء شعبنا اليمني في المحافظات الجنوبية.. و قام وما يزال يقوم با بشع الجرائم ضد المواطنين العزل مستخدماً ترسانة عسكرية إماراتية سعياً منه لتحقيق أهداف وغايات مموليه سعيا نحو تقسيم بلادنا.
 
 
يا أبناء شعبنا اليمني في كل مكان لقد تمادت هذه المليشيات المتمردة و هاجمت كل مؤسسات الدولة ومعسكراتها في العاصمة المؤقتة عدن بدعم وتمويل وتخطيط من دولة الامارات العربية المتحدة، ثم توسعت باتجاه محافظة لحج وابين لتسقط المؤسسات والمعسكرات حتى وصلت لأرض شبوة، ارض اوسان وقتبان وحمير واصطدمت أطماعها بعزائم أبطال جيشنا الوطني و قبائلها الشامخة لتنطلق شرارة تطهير محافظة شبوة من المليشيات خارج نطاق الدولة وقد وجهت حينها بالعفو العام عن كافة منتسبي هذه التشكيلات من ما يسمى ب النخب الشبوانية ووجهت باستيعابهم ضمن وحدات الجيش والأمن فجميعهم أبناءنا وكنت ولا زلت حريص عليهم جميعا، فاليمن يتسع لكل أبناءه وينهض بكل أبناءه، الا انه وللأسف الشديد فان دولة الإمارات العربية المتحدة قد استغلت الظروف الحالية التي نمر بها لتسلطهم ضد مؤسسات الدولة الشرعية ، لكن المعدن الأصيل للكثير منهم دفعهم للاصطفاف بجانب إخوانهم بالجيش الوطني ، فانطلقت بعدها شرارة الكرامة في ابين لتصطف وحدات مع وحدات الجيش الوطني و تقوم بتحرير كامل محافظة ابين وصولاً لأبواب العاصمة المؤقتة عدن ورأى العالم اجمع الاستقبال والدعم الشعبي الكبير من أبناء محافظة عدن.
 
 
لكننا فوجئنا بطيران دولة الامارات ينفذ عدة غارات عسكرية ضد المواطنين وأفراد جيشنا الوطني وسط أحياء مأهولة بالسكان في أماكن متفرقة بالعاصمة المؤقتة عدن مما دفع القوات للانسحاب الى محيط محافظة عدن لتجنيب العاصمة عدن وأهلها الشرفاء الأحرار المسالمين الدمار الجنوني الذي قامت به مليشيات ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي مدعوما بغطاء جوي وغارات عسكرية لطائرات دولة الإمارات العربية المتحدة ، لنفاجئ بعد ذلك بعدة غارات عسكرية قام بها الطيران الإماراتي صباح يومنا الخميس 29 أغسطس 2019م راح ضحيتها العشرات ما بين شهيد وجريح في محافظة ابين وعدن وعمليات مداهمات واعتقالات ووصل الحد الى إعدامات للجرحى في بعض مستشفيات أبين.
 
 
أيها الشعب اليمني العظيم:
 
 
إن معركتنا المصيرية اليوم هي معركة الدفاع عن وحدة وسلامة واستقرار وطن الأجداد و مستقبل الأحفاد في اليمن الاتحادي العادل، و لا يمكن ان تكون حاجتنا لاشقاءنا في معركة العرب ضد ايران مدخلاً لتقسيم بلدنا أو التفريط بشبر واحد من أراضيه الطاهرة فكرامتنا وحياتنا في صون أرضنا والدفاع عنها وعن سيادتها.
 
 
وقد وجهت الحكومة بكافة مؤسساتها لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة على مختلف الأصعدة لمواجهة هذا الاستهداف السافر ضد بلادنا ووحدة وسلامة أراضيه.
 
 
وأقول لجنودنا البواسل و قبائلنا اليمنية الأصيلة التي تدافع عن تراب وطنها وشرعيته ونظامه الجمهوري ومشروعه الاتحادي العادل في كل المحافظات لم ترهبنا أسلحة وترسانة ايران وميلشياتها و كذلك لن ترهبنا طائرات العابثين المستهدفين أرضنا، اشد على أياديكم الطاهرة التي ستحقق لنا النصر الكبير ومن خلالها سنستعيد العاصمة المؤقتة عدن ونبسط نفوذ الدولة فيها والذي سيقربنا من النصر الأكبر والأعز في تحرير العاصمة صنعاء وهزيمة المشروع الإيراني الحوثي الذي كان المستفيد الأكبر من تعطيل قدرات الدولة ومشروعها الوطني خلال الفترة الماضية، وها هي علامات النصر تلوح من جبال شمسان لتعانق نقم وعيبان، فالتفوا يا أبناء شعبنا الابي حول ابطال جيشكم الوطني في معركته المصيرية لرفض كل مشاريع التمزيق والتقزيم السلالية والمناطقية، حتى نمضي باليمن نحو مستقبل جديد، يقوم على العدل والمساواة والتنمية، يمن لن يستثني أحدا.
 
 
وفي هذه المحطة المهمة أتوجه نيابة عن كل أبناء شعبنا اليمني المناضل بالامتنان والتقدير لشركاء النصر والمصير للمملكة العربية السعودية بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان اللذين كان لهما موقف لن ينسى في التأكيد على وحدة اليمن والحفاظ على أمنه واستقراره والدفاع عنه ضد الأطماع والتمدد الإيراني، ونجدد طلبنا لهم بضرورة التدخل لإيقاف هذا التدخل السافر من خلال دعم تلك المليشيات واستخدام القصف الجوي ضد قواتنا المسلحة.
 
 
ونؤكد لكم بأننا على العهد وسنمضي سويا حتى تحقيق النصر المبين في هزيمة المشروع الحوثي الإيراني واستعادة الدولة اليمنية على كامل التراب الوطني، وهزيمة ومحاربة كل قوى الإرهاب والتطرف دون هوادة، فالشعب اليمني يستحق ان يعيش حرا كريما.
 
 
الرحمة و الخلود لشهدائنا الابرار الذين قضوا نتيجة القصف الجوي لطائرات دولة الامارات العربية المتحدة ولكل الشهداء الاخيار قي معركة استعادة الدولة وهزيمة الانقلاب الحوثي الإيراني والتمرد.
 
 
الشفاء لجرحانا الميامين
 
 

يمكن قراءة الخبر من المصدر اليمني الجديد من هنا

أضف تعليقـك