اخبار اليمن الان

اغتيال شيخ قبلي بارز احد قادة الحوثيين بصنعاء

عادت إلى الواجهة عمليات التصفيات البينية داخل أجنحة جماعة الحوثي الانقلابية، وذلك باغتيال أحد قادة الحوثيين، أمس الأحد، في العاصمة صنعاء.
وفي التفاصيل، أقدم مسلحون مجهولون على اغتيال شيخ قبلي موالٍ للحوثيين وينحدر من محافظة عمران، شمال البلاد.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر قوولها إن مسلحين مجهولين كانوا يستقلون دراجة نارية أقدموا على اغتيال الشيخ أحمد الشعملي، أحد مشايخ سفيان أثناء تناوله طعام الغداء في مطعم المطوع أمام ملعب الثورة بحي التلفزيون، شمال صنعاء.
وأضافت أن الشعملي يعتبر من القيادات القبلية الحوثية في مديرية حرف سفيان، ولا يقل تأثيراً عن الشيخ الشتوي الذي قتل في مدينة ريدة على يد مجاهد قشيرة، وكان قد خسر اثنين من أولاده في معارك الحوثيين ضد القوات الحكومية، كما أنه يصنف على جناح أبو علي الحاكم في الجماعة.
كاميرات مراقبة
إلى ذلك، أفادت مصادر مقربة من الشيخ القتيل، أن أبناء قبيلته (العوامر) توافدوا إلى مسرح الجريمة واستطاعوا تحديد صورة القتلة من خلال كاميرات المراقبة لأحد المحالات التجارية القريبة من المطعم.
ورجحت نفس المصادر أن عملية الاغتيال ليست عفوية، وأنه مخطط لها ضمن تصفية الشخصيات المؤثرة لاسيما من قبيلة بكيل (أحد أبرز القبائل اليمنية) وخصوصاً حرف سفيان.
إلى ذلك، حملت الحوثيين كامل المسؤولية في القبض على الجناة، محذرين من التلاعب بالقضية مثل سابقاتها كقضية الشيخ السكني وغيرها.
سيناريو الاغتيالات الداخلية
وفي نفس السياق، رجحت مصادر مقربة من ميليشيات الحوثيين أن عملية الاغتيال لم تكن جنائية، بل ناتجة عن تصفيات بينية لا تزال أصابع الاتهام فيها تتجه نحو جناح تابع لميليشيا الحوثي الذي عمد إلى تصفيته، ضمن سيناريو الاغتيالات الداخلية المحتدمة بين القيادات الحوثية، في إطار الصراع على النفوذ والأموال في مناطق سيطرتها.
يشار إلى أن الأشهر القليلة الماضية شهدت تفجر الصراع بين أجنحة الميليشيات الحوثية ليطفو على السطح عبر موجة تصفيات بينية وصلت إلى دار زعيم الحوثيين بمصرع أخيه إبراهيم الحوثي، الذي جرى تصفيته وآخرين برفقته في منزل وسط صنعاء قبل ثلاثة أسابيع، وسبقه عمليات قتل واغتيال لعشرات القيادات، ضمن الصراع الداخلي بين قادة الميليشيات.

اقرا الخبر في المصدر من موقع صوت سبأ

أضف تعليقـك