اقتصاد

قطر للبترول تحجز السعة الكاملة لمرفأ غاز مسال ببلجيكا حتى 2044

الموقع اليمني
مصدر الخبر / الموقع اليمني

وقعت قطر للبترول وشركة فلاكسيس بلجيكا اتفاقية طويلة الأمد لاستقبال وتخزين وإعادة تكثيف الغاز الطبيعي المسال في محطة ميناء زيبروغ في بلجيكا.

 

وبمقتضى الاتفاقية -التي وقعت اليوم في العاصمة البلجيكية بروكسل- تصبح شركة “قطر تيرمينال المحدودة” (QTL) التابعة لقطر للبترول، المستفيد الوحيد من القدرة الاستيعابية الكاملة للمحطة البلجيكية عند انتهاء العقود الحالية في عام 2044.

 

وشركة قطر تيرمينال المحدودة” بالفعل طرف في اتفاقية حالية يستخدم بموجبها حوالي 50% من سعة محطة زيبروغ لتوريد الغاز الطبيعي المسال القطري إلى بلجيكا.

 

وقال سعد بن شريده الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول “سعيدون بهذه الاتفاقية الهامة التي ستوسع شراكتنا طويلة الأمد مع شركة فلاكسيس بلجيكا لعقود قادمة”.

 

وأضاف “نرى في هذه الترتيبات دعما لعملائنا في بلجيكا وفي أوروبا بشكل عام، من خلال إتاحة إمدادات موثوقة من الغاز الطبيعي المسال من قطر، وتمكينهم من الاستغلال الأمثل لهذه الإمدادات”.

 

وأكد الكعبي أن قطر للبترول استثمرت منذ فترة طويلة في محطات الاستقبال في أوروبا -وهي سوق رئيسية للغاز- كجزء من إستراتيجيتها في تنويع وجهاتها العالمية.

 

وتابع “سنستمر بالتزامنا بدعم سياسات الطاقة في الاتحاد الأوروبي وبتوفير إمدادات يمكن الاعتماد عليها”.

 

محطة زيبروغ

وبحسب بيان لقطر للبترول، تم تشغيل محطة زيبروغ لاستقبال الغاز الطبيعي المسال عام 1987. وتقع المحطة في نقطة التقاء عدد من خطوط أنابيب الغاز وتلعب دورا رئيسيا في إمدادات الغاز الطبيعي في أوروبا.

 

وتبلغ القدرة الاستيعابية السنوية للمحطة حوالي تسعة مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي، وتحتوي على أربعة خزانات للغاز الطبيعي المسال بسعة تخزينية تبلغ 380 ألف متر مكعب، ويجري حاليا تشييد خزان خامس بسعة 180 ألف متر مكعب.

 

وقالت ماري كريستين مارغيم الوزيرة الفدرالية للطاقة والبيئة والتنمية المستدامة في بلجيكا “قطر هي الدولة الوحيدة المنتجة للغاز التي تورد الغاز الطبيعي المسال إلى شمال غرب أوروبا من خلال عقود طويلة الأمد”.

 

وأضافت “يأتي حوالي 15% من استهلاك الغاز لدينا من قطر، وهو ما يدل على صلابة شراكتنا”، وفق بيان شركة قطر للبترول.

 

قطر الدولة الوحيدة التي تورد الغاز المسال إلى شمال غرب أوروبا من خلال عقود طويلة الأمد (الجزيرة)

قطر الدولة الوحيدة التي تورد الغاز المسال إلى شمال غرب أوروبا من خلال عقود طويلة الأمد (الجزيرة)

هذه بعض استثمارات وصفقات قطر لإمداد العالم بالغاز

 

– مايو/أيار-2019: قطر للبترول تعلن منح عقود لاستخدام وتشغيل ثماني منصات لحفر الآبار البحرية لمشروع زيادة إنتاج الغاز الطبيعي المسال من حقل الشمال.

 

-أبريل/نيسان 2019: قطر للبترول تطلق دعوة لتقديم عطاءات لبناء ما قد يصل إلى أكثر من 100 ناقلة غاز طبيعي مسال لتغطية احتياجاتها المستقبلية.

 

– أبريل/نيسان 2019: قطر للبترول تعلن منح عدد من عقود مشروع تطوير الغاز القطري الذي يهدف إلى رفع طاقة إنتاج الغاز الطبيعي المسال من 77 مليون طن إلى 110 ملايين طن سنويا بحلول العام 2024.

 

– مارس/آذار 2019: قطر للبترول تعلن تولي “أوشن إل إن جي المحدودة” شراء وتسويق إنتاج مشروع غولدن باس للغاز الطبيعي المسال الأميركي.

 

-فبراير/شباط -2019: قطر للبترول وإكسون موبل تعلنان اكتشافا هاما للغاز الطبيعي في قبرص وتقرران الاستثمار في مشروع عملاق لتصدير الغاز الطبيعي المسال في الولايات المتحدة.

 

-فبراير/شباط 2019: قطر للبترول وشركاؤها يحققون اكتشافا كبيرا للغاز والمكثفات في جنوب أفريقيا.

 

– أكتوبر/تشرين الأول 2018: قطر للبترول تعلن اتفاقية لتزويد شركة أورينتال إينيرجي الصينية بالغاز البترولي المسال لمدة خمسة أعوام.

 

– سبتمبر/أيلول 2018: قطر للبترول ترفع طاقتها الإنتاجية من الغاز الطبيعي المسال من 77 مليون إلى 110 ملايين طن سنويا.

 

أبريل/نيسان 2018: قطر للبترول تعلن اتفاقا لتزويد فيتنام بغاز البترول المسال والنافتا لمدة 15 عاما.

 

– يونيو/حزيران2017: قطر للبترول وشركة شل توقعان اتفاقا لتطوير البنية التحتية لاستخدام الغاز الطبيعي المسال كوقود للشحن البحري.

 

– فبراير/شباط 2017: قطر للبترول تنضم لتحالف شركات عالمية لتطوير مشروع لاستيراد الغاز الطبيعي المسال في باكستان.

 

– نوفمبر/تشرين الثاني 2016: “أوشن إل إن جي” التابعة لقطر للبترول توقع عقد بيع غاز مسال طويل الأجل مع شركة “سي إي إل أس إي” البرازيلية.

 

– أكتوبر/تشرين الأول 2016: “قطر غاز” تبرم اتفاقية جديدة لمدة 20 سنة مع شركة جيل الباكستانية لتوريد الغاز الطبيعي المسال إلى باكستان.

يمكن قراءة الخبر من المصدر الموقع اليمني من هنا

أضف تعليقـك