اخبار اليمن الان

أمريكا تتهم الانقلابيين بارتكاب فظائع في اليمن

الاشتراكي نت
مصدر الخبر / الاشتراكي نت

 

اتهم وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، اليوم الجمعة، جماعة الحوثيين “بارتكاب فظائع في اليمن”، متهماً ايران بتوجيههم وتحريكهم.

وقال إسبر في تصريح للصحفيين بالعاصمة البريطانية لندن إن “الحوثيين يرتكبون الفظائع في اليمن وتحركهم إيران”.

وأضاف: “المملكة العربية السعودية لديها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات شبه اليومية التي تشنها مليشيات الحوثي”.

واعتبر أن إيران “مصدر الكثير من السلوك الفظ في المنطقة، في اليمن أو سوريا أو لبنان”، متهماً إياها بالسعي لامتلاك صواريخ نووية بعيدة المدى.

وقال الوزير إن “ما نريده، هو جلب إيران إلى الطرق الدبلوماسية، نحتاج أن نناقش كيف يمكن أن يصبحوا طبيعيين، ويتوقفوا عن نشر الاضطرابات والإرهاب في جميع أنحاء المنطقة. وإذا توقف هذا، فإن الكثير من هذه المشاكل سيزول”.

من جانبه كشف مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشرق الأدنى ديفيد شينكر في تصريح للصحفيين الخميس، أن بلاده تجري محادثات مع الحوثيين لإيجاد حل “مقبول من الطرفين” لإنهاء الحرب الدائرة في اليمن وإيجاد تسويةً سياسية مقبولة من الجميع.

وهذه المرة الأولى التي يعلن فيها مسؤول في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن محادثات مع الحوثيين المقربين من إيران. لكن شينكر لم يحدد مكان المحادثات مع الحوثيين، وإن كانت مباشرة أم لا.

وجعلت الحرب الدائرة في البلاد للسنة الخامسة ثلثي السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ودفعت بالبلاد إلى حافة المجاعة، في أزمة تعتبرها الأمم المتحدة “الأسوأ في العالم”.

وحسب احصائيات الأمم المتحدة أجبرت الحرب نحو 4.3 مليون شخص على النزوح من ديارهم خلال السنوات الأربع الماضية، ولا يزال أكثر من 3.3 مليون شخص في عداد النازحين ويكافحون من أجل البقاء.

وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ “الأسوأ في العالم”، وتؤكد أن أكثر من 24 مليون يمني، أي ما يزيد عن 80 بالمئة من السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

يمكن قراءة الخبر من المصدرمن هنا

أضف تعليقـك