اخبار اليمن الان تقارير

السعودية تلوح بتخصيب اليورانيوم وصناعة الأسلحة النووية

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان الاثنين، إن بلاده تريد تخصيب اليورانيوم في إطار برنامجها للطاقة النووية.

 

وتعتبر نقطة تخصيب اليورانيوم نقطة خلاف بين السعودية والولايات المتحدة، خاصة بعد أن قال ولي العهد محمد بن سلمان في 2018، إن بلاده قد تطور سلاحا نوويا إذا ما فعلت إيران، بحسب وكالة رويترز.

 

وتقول السعودية إنها تريد استخدام الطاقة النووية لتنويع مصادر الطاقة الخاصة بها، بينما تفتح عملية تخصيب اليورانيوم الباب أمام إمكانية الاستخدام العسكري.

 

وقال وزير الطاقة السعودي مشيرا إلى خطة لإصدار مناقصة لأول مفاعلين للطاقة النووية في المملكة: “نحن نواصل الأمر بحذر … نحن نجرب مفاعلين نوويين”.

 

وأوضح الوزير السعودي خلال مؤتمر الطاقة بأبو ظبي، إن بلاده تريد المضي قدما في الدورة الكاملة للبرنامج النووي، بما في ذلك تخصيب اليورانيوم من أجل الوقود الذري.

 

ويتوقع أن تصدر المناقصة في عام 2020، بمشاركة شركات أميركية وروسية وكورية جنوبية وصينية وفرنسية، في المباحثات الأولية للمشروع الذي يتوقع أن تبلغ كلفته مليارات الدولارات.

 

وبالرغم من أن المفاعلات الذرية تحتاج اليورانيوم المخصب بنسبة نقاء تصل إلى خمسة في المئة، فإنه يمكن استخدام نفس التكنولوجيا في تطوير أسلحة.

 

ولكي تتنافس الشركات الأميركية على مشروع المملكة النووي، فإن الرياض ستحتاج إلى توقيع اتفاقية بشأن الاستخدام السلمي للتكنولوجيا النووية مع واشنطن.

 

وقال مسؤول أميركي كبير في المؤتمر إن الولايات المتحدة ترغب في توقيع هذه الاتفاقية، المعروفة باسم “اتفاقية 123″، وفقا لرويترز.

 

وأضاف نائب وزير الطاقة الأمريكي دان برويليت “من المهم بالنسبة لنا فيما يخص التكنولوجيا الأميركية، أن نسعى لتوقيع اتفاقية 123”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك