اخبار اليمن الان

ضغوط سعودية إماراتية على الشرعية للحوار والتعاطي مع المجلس الانتقالي

موقع اليمن نت
مصدر الخبر / موقع اليمن نت

كشفت مصادر سياسية, أن السعودية والإمارات تمارسان ضغوطاً كبيرة على قيادة الشرعية، لإجبارها على الجلوس مع أتباع أبوظبي في “المجلس الانتقالي الجنوبي”، بأي شكل من الأشكال.

ونقلت صحيفة “العربي الجديد” عن المصادر قولها إن “الرياض وأبو ظبي تمارسان ضغوطا كبيرة على الشرعية اليمنية في محاولة لكسر موقفها المتشدد تجاه الإمارات, والذي زاد في الأيام الأخيرة، وهذه الضغوط تزداد خصوصاً على هادي”.

واوضحت المصادر أن”هناك رفض شديد من قبل مسؤولي وأطراف وقيادات الشرعية، وفي مقدمتهم الرئيس اليمني، للتعاطي مع “المجلس الانتقالي”، على الرغم من الضغوط الكبيرة التي تمارسها الرياض وأبوظبي على هؤلاء”.

وأضافت أن”الشرعية متمسكة في أن المشكلة الحقيقية هي مع الإمارات، لا سيما مع استمرار رفض أبوظبي حتى الالتزام ببيانات السعودية والبيان المشترك الأخير، وتعمل على خلخلة شبوة وأبين، من خلال مساعي التجييش ضد الشرعية، عبر تصاعد أعمالها العسكرية والدفع بالتعزيزات إلى هناك”

وبحسب المصادر، فإن محاولة إبعاد الإمارات عن المشكلة هي بمثابة إعطائها شرعية التحرك في حربها ضد الحكومة اليمنية، تحت اسم التحالف، فيما تهدف ضغوط السعودية إلى حصر المشكلة بين الشرعية و”الانتقالي”، وهو ما ترفضه الشرعية حتى الآن.

وأشارت إلى أن الضغوط تتزايد خصوصا على الرئيس هادي في ظل اقتراب موعد مشاركته في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي تخشى السعودية من مهاجمة الإمارات من على منبر المنظمة الدولية.

وفي ظل هذا الوقع، يتخوّف مسؤولو الحكومة اليمنية من أن الرضوخ للضغوط السعودية الإماراتية هذه المرة، سيكون بمثابة نهاية للشرعية، ونهاية حلم اليمنيين في استعادة الدولة والحفاظ على وحدة اليمن وثرواته وسيادته.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليمن نت من هنا

أضف تعليقـك