اخبار اليمن الان

«الهلال» يتحرك لمكافحة «حمى الضنك» في المخا

الساحل الغربي، أبين (الاتحاد، وام)

زودت الإمارات العربية المتحدة قطاع الصحة والسكان في محافظة أبين اليمنية بشحنة من المكملات الغذائية ضمن حملة الاستجابة العاجلة التي أطلقتها خلال شهر سبتمبر الجاري في محافظات عدن ولحج وأبين ويجري تنفيذها تحت إشراف «الهلال الأحمر»، وبالتنسيق مع السلطة المحلية وتشمل سلسلة من الأعمال الإنسانية الإغاثية والصحية ومجالي النظافة والتعليم. وقال مدير مكتب الصحة والسكان بمديرية خنفر في أبين صلاح بالليل إن شحنة المكملات الغذائية جاءت في وقتها نظرا لوجود عدد كبير من الأطفال المرضى الذين يعانون مشاكل صحية من بينها سوء التغذية وهم بحاجة ماسة للرعاية الصحية. وثمن دعم الإمارات لمديرية خنفر وقطاع الصحة بها خاصة والمحافظة عامة.
بالتوازي، اختتم صندوق النظافة وتحسين المدينة في أبين حملة نظافة شاملة جرى تنفيذها على مدى الأسبوع الماضي بدعم وإشراف من هيئة الهلال الأحمر في مديريتي زنجبار وخنفر. وقدم مدير صندوق النظافة في المحافظة أسامة الموقري الشكر والتقدير للدعم السخي المقدم من الهلال الأحمر، والذي أثمر عن تنظيف الشوارع العامة وتحسين وجه المدينة في زنجبار وخنفر، موضحا أن حملة النظافة تمكنت خلال الأيام الماضية من رفع الكثير من المخلفات والنفايات التي كانت تهدد حياة المواطنين. وأعرب الموقري عن شكره للإمارات وذراعها الإنساني الهلال الأحمر على استمرار تقديم الدعم والمساندة لأهالي محافظة أبين عبر تنفيذ الحملات الإغاثية والإنسانية وتمويل المشاريع التنموية في القطاعات الخدمية المختلفة. وأعرب المواطنون عن شكرهم للهلال الأحمر على دعم حملة النظافة التي أعادت الوجه المشرق لمدينة زنجبار، وقالوا إن أكوام القمامة كانت تغطي بعض المنازل المجاورة مسببة الروائح الكريهة وانتشار البعوض والحشرات.
من جهة ثانية، كثف «الهلال الأحمر» الإماراتي من جهودها- الداعمة لتحسين مستوى الخدمات الصحية في مناطق وقرى الساحل الغربي، ضمن الاستجابة الطارئة لمواجهة موسم انتشار الأوبئة التي تهدد حياة الآلاف من أهالي المناطق النائية. وسارعت الهيئة في تلبية المناشدات بشأن مكافحة وباء «حمى الضنك» الذي عاد للانتشار جراء الأمطار الموسمية التي اجتاحت مناطق مدينة المخا الساحلية خلال الفترة الماضية، حيث يهدد حياة مئات الأسر التي تواجه صعوبة في الحصول على الخدمات الطبية اللازمة.
وذكر ممثل الهلال الأحمر في الساحل الغربي أن الهيئة تلقت نداء استغاثة جديداً من القطاع الصحي بمديرية المخا التابعة لمحافظة تعز عن عودة انتشار وباء حمى الضنك تحديدا في منطقة يختل ذات الكثافة السكانية، وأضاف «أن الهلال وترجمة للاهتمام الكبير الذي توليه الإمارات بالقطاع الصحي في اليمن، سارع لتلبية النداء عبر تسليم المركز الصحي في يختل الكميات والأصناف المطلوبة من الأدوية والمحاليل المخبرية لمكافحة وإنقاذ حياة أبناء المنطقة والأسر النازحة لديهم، من الوباء». وأكد أن حملة مكافحة الأوبئة الفتاكة التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر مستمرة بذات الوتيرة العالية في مختلف المناطق والمديريات المحررة في الساحل الغربي.
وأثنى مدير المركز الصحي في يختل محمد الشاذلي على الجهود الكبيرة والمتواصلة التي تقدمها الإمارات لدعم القطاع الصحي ومختلف القطاعات الأخرى وعلى وجه الخصوص تلك التي تمس حياة المواطنين، وقال: «وجهنا نداء استغاثة بعد تزايد حالات الإصابة بوباء حمى الضنك، وكما كان متوقعا جاءت الاستجابة السريعة من الهلال الأحمر الإماراتي الذي مدنا كعادته بالأدوية والمحاليل المخبرية اللازمة التي ستمكن المركز من استقبال الحالات ومعالجتها». وعبر الكادر الطبي في المركز وعدد من أهالي البلدة عن بالغ الشكر والامتنان للإمارات، مؤكدين أن الهلال الأحمر هو السباق بمساعداته العلاجية والإغاثية والإنسانية وتطبيع الحياة في منطقتهم منذ تحريرها من قبضة ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً.

يمكن قراءة الخبر من المصدر صحيفة الاتحاد الاماراتية من هنا

أضف تعليقـك