اخبار اليمن الان

شاهد بالفيديو: غضب عارم بعد تعليق صادم لأردوغان على الهجمات ضد السعودية

نافذة اليمن
مصدر الخبر / نافذة اليمن

تسبب تعليق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على الهجمات ضد المنشآت النفطية السعودية في غضب عارم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وامتنع أردوغان في مؤتمر صحفي برفقة نظيره الروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني، عن التنديد بالهجوم الذي يعتقد أن إيران ضالعة فيه، بل ذهب إلى القول إن ”علينا التمعّن بكيفية بدء الصراع في اليمن، هذا البلد دُمّر بالكامل، فمن تسبب في ذلك؟“، في إشارة إلى السعودية.

 

 

وقوبل التصريح المثير بموجة من الاستياء لدى رواد ونشطاء موقع تويتر واسع الانتشار في السعودية ودول الخليج.

وفي سلسلة تغريدات كتب الناشط السعودي منصور الخميس تلعيقات على تصريحات أردوغان، وقال: ”هذا من يعتبره البعض خليفة.. كل العالم يندد بالهجوم إلا #أردوغان فهو له رأي آخر“.

واضاف في تغريدة أخرى: ”بعض الحسابات ذات الهوية اليمنية تدافع عن أردوغان بعد تبريره السخيف للهجوم على معامل النفط بالمملكة.. بلا شك لا يؤيد أردوغان إلا الذباب الإلكتروني الذي دخل تويتر بحسابات ظاهرها يمني وحقيقتها حسابات عزمي بشارة وغيرها من الحسابات التي دخلت فقط لضرب التحالف والتحريض ضد الإمارات“.

وفي تغريدة ثالثة كتب الخميس: ”انكشفت حسابات قطعان الاخونج بعد موقف أردوغان… فلا يؤيد الهجوم على المملكة إلا عدو نجس ولن يكون يمنيًا شريفًا أبداً“.

وقال الصحفي السعودي مجاهد الأميري ”#اردوغان يبرر الاعتداء الارهابي على المنشآت النفطية السعودية ويقول: لنتذكر من بدأ بقصف اليمن أولًا!! صورة بدون تحية لكل من دافع عن #تركيا او قرر السفر لها ودعم اقتصادها“.

وردّا على تصريح أردوغان قال الكاتب السعودي حمد الماجد: ”السيد أردوغان لم تكن أمينًا ولا منصفًا في سؤالك، لأنك تعرف أن حربنا في اليمن ليست مع اليمنيين، بل مع الميليشيات الحوثية، مخالب إيران لاحتلال اليمن وإحدى المهددات لاستقراربلادنا“.

وكتب الصحفي السعودي رياض الودعان: ”هذا القذر الخبيث عليه من الله مايستحق .. تصريح غبي ينمو عن حقد وانتهازية تؤكد امبراطورية الحلم التركي والحقد على العرب“.

وبدا الناشط السعودي محمد بن جوقان المالكي غاضبًا في تعليقه؛ حيث كتب: ”#اردوغان_عدو أردوغان النجس يبرر الهجوم الإيراني على منشآت النفط السعودية وبهذه المناسبة نبارك للمصطافين السعوديين الذين دعموا بقاء أردوغان في السلطة بقضاء إجازتهم في ربوع تركيا ونذكرهم أن ما قاموا به خيانة وطنية عظمى حتى وإن لم يحاسبوا عليها ولكن تحاسبهم ضمايرهم إن وجدت“.

وعلّق الكاتب والأكاديمي الإماراتي علي النعيمي، قائلًا: ”بينما العالم كله يستنكر الهجمات الإرهابية على المنشآت النفطية في السعودية يخرج علينا أردوغان الحاقد وكأن العدوان شفى بعض غليله.. السعودية صمام أمان للعرب والمسلمين والعالم، أما أنت فقد أجرمت في حق الشعب التركي ودعمت الإرهاب الذي يستهدف العرب“.

وبالنسق ذاته جاء تعليق الناشط الإماراتي المنصوري الذي كتب: ”الكلب التركي رجب طيب أردوغان يبرر الهجوم على المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية، يقول لنتذكر من الذي شن الحملة العسكرية في اليمن.. النجس بيتم طول عمره نجس“.

الباحث اليمني عادل الأحمدي رأى أن ”أردوغان بتعليقه الأخرق حول استهداف المنشآت النفطية السعودية يثبت افتقاده لثلاث حواس: السياسة واللياقة والاستشراف. فضلًا عن الأخوّة. من الصعب جدًا على أنصاره أن يواروا سوءته هذه المرة. وتركيا هي الكيان المستهدف رقم ٢، بعد المملكة“.

يمكن قراءة الخبر من المصدر نافذة اليمن من هنا

أضف تعليقـك