اخبار اليمن الان تقارير

”بلومبيرغ” 4 خيارات أمام السعودية للرد على هجوم أرامكو 

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

قال موقع بلومبيرغ إن الهجوم الذي استهدف منشآت نفط سعودية لشركة أرامكو السبت وأدى إلى توقف نصف إنتاج المملكة من النفط من شأنه أن يستدعي ردا سعوديا. وتساءل الموقع عن خيارات الرياض للرد على الهجوم الذي تبنته جماعة الحوثي واستهدف أرامكو السعودية.

وأورد الموقع في تقرير للكاتبة زينب فتاح أربعة خيارات أمام الرياض للرد على الهجوم الذي حملت الولايات المتحدة إيران المسؤولية عنه دون أن تقدم أدلة على ذلك، بينما نفت إيران تلك الادعاءات بشكل قاطع.

1/تدخل عسكري أوسع باليمن
وتوقعت الكاتبة أن تعمد السعودية إلى توسيع وجودها العسكري في اليمن في حال ثبتت مسؤولية الحوثيين عن الهجوم الذي يعتبر الأكبر منذ بداية الحرب التي تخوضها المملكة في اليمن منذ خمس سنوات.

وأشارت الكاتبة إلى أن الحرب المدمرة التي تشنها السعودية على اليمن منذ 2015 اقتصرت في أغلبها على الغارات الجوية دون وجود حقيقي لقواتها على الأرض، الأمر الذي أعاق قدراتها في مجال جمع المعلومات الاستخباراتية وأثر سلبا في قدرتها على إصابة الأهداف الميدانية بدقة.

وقالت إنه رغم أن السعودية لم تحمل بعد أية جهة المسؤولية عن الهجوم الذي تعرضت له منشآتها السبت، فإن مقاتلاتها قصفت مواقع لمليشيا الحوثيين في محافظتي صعدة والجوف شمال اليمن بعد ساعات قليلة من الضربة التي تعرضت لها، في إشارة إلى أن السعودية قد تنحو في ردها إلى توسيع عملياتها العسكرية في اليمن لردع الحوثيين.

ونقلت الكاتبة عن إميلي هاوثورن، محللة شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مركز ستراتفور الاستشاري بتكساس، القول إنه في حال ثبتت مسؤولية الحوثيين عن الهجوم فسوف يتعين على السعوديين استهداف الطائرات الحوثية المسيرة والصواريخ بشكل أفضل، “الأمر الذي يتطلب التزاما عسكريا أكبر من السعودية في وقت تريد فيه عكس ذلك”.

وأضافت أنه في حال ثبوت التكهنات التي تقول إن القصف الذي تعرضت له المنشآت كان بصواريخ كروز أطلقت من العراق، فإن التوقعات تشير إلى أن الرياض لن تدخرا جهدا في سبيل الضغط على بغداد “لكبح جماح المليشيات الحليفة لإيران التي قد تكون مسؤولة عن الهجوم”.

2/ عمليات سرية وهجمات إلكترونية
ورجح ريان بوهل، محلل شؤون الشرق الأوسط في ستراتفور أن تلجأ السعودية إلى خيار العمليات السرية والحرب الإلكترونية على المدى القصير للرد على الهجمات التي استهدفتها وفقا للموقع.

وهو ما ذهب إليه أيضا فواز جرجس، أستاذ سياسات الشرق الأوسط في كلية لندن للاقتصاد الذي قال “إن الولايات المتحدة والسعودية تحاولان منذ مدة طويلة النيل من برامج الأمن والاستخبارات والصواريخ الإيرانية، دون أي مؤشرات توحي بفعالية تلك التكتيكات في الحد من قدرات إيران”.

3/مفاوضات مع الحوثيين
وبحسب الكاتبة، فإن التوصل إلى اتفاق مع الحوثيين ينهي الحرب التي بات تحقيق أهدافها أمرا صعب المنال، هو الخيار الأفضل لولي العهد السعودي محمد بن سلمان على المدى البعيد.

فالحرب التي بدأها التحالف لدعم الحكومة الشرعية ودحر الحوثيين خلفت صراعات أخرى بين القوات اليمنية المدعومة من قبل طرفي التحالف السعودية والإمارات وباتت تهدد وحدة اليمن، في الوقت الذي يركز فيه الحوثيون على استهداف العمق السعودي.

وأضافت أن التوصل إلى اتفاق سلام يرضي جميع الأطراف سيمكن المملكة من الانسحاب من اليمن وإنهاء ويلات الحرب.
ونقل الموقع عن بيتر ساليسبري، المستشار بمجموعة الأزمات الدولية، عدم استبعاده أن تؤدي المفاوضات مع الحوثيين إلى ظهور خلافات بينهم وبين الراعي الإيراني. وقال ساليسبري “إن الحوثيين ليسوا وكيلا إيرانيا خالصا وما زالوا يتبعون أجندة متجذرة في المجتمع المحلي”.

وأشارت إلى أن الإدارة الأميركية تبذل مساعي للتفاوض مع الحوثيين لإنهاء الحرب التي تسببت في أكبر أزمة إنسانية في العالم، كما تحاول إدارة ترامب إقناع السعودية بالتفاوض مع قادة الحوثيين للتوصل لاتفاق سلام يضع حدا للحرب، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال.

4/مواجهة عسكرية مفتوحة
واستبعد ريان بوهل محلل شؤون الشرق الأوسط في مركز ستراتفور أن تلجأ السعودية للدخول في مواجهة عسكرية مفتوحة مع إيران ردا على استهداف منشآتها النفطية.

وقال إنه رغم أن الجزم باستحالة مواجهة عسكرية بين السعودية وإيران غير ممكن، فإن من المستبعد أن تكون المواجهة العسكرية خيار الرياض المفضل، حيث قد تقود أي مواجهة غير محسوبة بين الطرفين إلى إشعال حرب في المنطقة تستخدم خلالها إيران أذرعها في لبنان وسوريا والعراق واليمن.

ونقل الموقع تصريحات للسناتور الأميركي ليندسي غراهام قال فيها إن على الولايات المتحدة توجيه ضربات لمنشآت نفط إيرانية في حال واصل النظام الإيراني أعماله “الاستفزازية” على حد تعبيره.

وختمت الكاتبة بأن خيار توجيه ضربة عسكرية قد لا يجد أذنا مصغية من الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي لا يرغب في الانجرار إلى أزمات جديدة في الشرق الأوسط.

المصدر : بلومبيرغ

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك