اخبار اليمن الان تقارير

NPR: صور أقمار صناعية أميركية تلتقط تجهيز إيران أسلحتها قبل الهجوم على السعودية

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

ذكرت الإذاعة الوطنية العامة “NPR” الأميركية أن صور التقطتها أقمار صناعية تابعة للولايات المتحدة تظهر تجهيز إيران لأسلحتها قبيل الهجوم الذي وقع، السبت، على منشآت نفطية تابعة لشركة “أرامكو”.

ورغم أن الصور لم تنشر للعلن بعد، إلا أن مسؤولين قالوا لـ “NPR” إن الاستخبارات الأميركية ترى أن هذا النشاط يعد “دليلا ظرفيا” على أن إيران أطلقت الهجوم من داخل البلاد.

ووجه المسؤولون الأميركيون والسعودية على حد سواء أصابع الاتهام نحو إيران بكونها المسؤول المباشر عن الهجوم، وهي تهمة نفتها إيران، ورغم تبني جماعة الحوثيين المدعومين من إيران له، إلا أن المعظم يستبعد إطلاق الهجوم من اليمن.

وذكر مسؤولان من وزارة الدفاع الأميركية أنها أرسلا فريقا للتحاليل الجنائية للسعودية لفحص حطام طائرات مسيرة وصواريخ استخدمت في الهجوم، ويقول الخبراء أن نتائج هذه التحاليل يمكنه أن تقدم أدلة “ملائمة ومقنعة” بمسؤولية إيران عن الهجوم، وفقا لما ذكره موقع “NPR”.

وأدت الهجمات على منشآت نفطية تابعة لشركة أرامكو السعودية، السبت، إلى انخفاض الإنتاج بنحو 5.7 مليون برميل، أو حوالي 50 في المئة من إنتاج الشركة.

إلا أن وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، قال في مؤتمر صحفي في جدة، الثلاثاء، إن معدل الإنتاج سيبلغ 11 مليون برميل بنهاية سبتمبر الحالي.

بدأ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الثلاثاء، زيارة الثلاثاء إلى السعودية والإمارات تمتد حتى الخميس (17-19 سبتمبر).

وأضافت الخارجية الأميركية في بيان لها أن الوزير سيناقش مع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان تنسيق الجهود لمواجهة العدوان الإيراني في المنطقة، فيما سيلتقي ولى عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد في الإمارات العربية المتحدة لمناقشة القضايا الثنائية والإقليمية.

والتقى بومبيو الثلاثاء ولي عهد البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة، لمناقشة الهجمات الأخيرة على منشآت النفط السعودية وتطوير العلاقات الأميركية البحرينية وغيرها من القضايا الإقليمية.

المصدر: الحرة

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك

تعليق

  • بداية حرب اقليمية جديدة في الشرق الاوسط :المؤشرات باتت اقرب للواقع منه للتكهنات. تذكرت ان قبل اسابيع اعلن السفير الامريكي انه على تواصل جيد مع جماعة الحوثثين وفي نفس الوقت يعلن الرائيس الامريكي ان التواصل مع ايران مهم وبدون شروط . وفي اليوم التالي امريكا توجه الاتهامات لايران. مايدل على ان هناك شيئ خفي و مريب للغاية. ان الهجوم على مصافي ارامكو السعودية ربما يكون ايراني باتفاق امريكي وهذا امر لا يستبعد بمقابل وعودوهمية من امريكا. وبحسب الدور المرسوم الحركة الحوثيية تتبنى الهجوم والاعلان عن ذلك فربما هذا هو نتيجة للتواصل الحوثي الامريكي. الفرضية الاخرى ان امريكا هي من دبرت الهجوم بطيرانها الحديثة من ارض العراق بعملية منظمة ومجهزة بالادلة التي تدين ايران. موقف امريكا اكثر غرابة ومثير للشك في قضية الهجوم. فمن الارجح قولا ان امريكا لا تريد سوى ان تشتعل حرب تنهي ماتبقى من قوى النفوذ المسيطرة على الطاقة في الشرق الادنى ليتسنى للامريكان التفرد بمصادر الطاقة دون غيرهم. وهنا يبرز الدور النهائي والاخير لدولتي ايران والسعودية معا في الشرق الواسط وحان الوقت لتشكيل شرق او سط جديد وفقا لرؤية امريكية في المنطقة. الاتهامات والتقرير الامريكي وتقارير المحققون في الهجوم هم ايضا امريكييون.. والسبق في التحريض على الرد امريكي وبتاييد بريطاني. امر يجعل السعودية في موقف حرج وليس امامها خيار سوى الرد بمساندة امريكية وبريطانية . اللهم لطفك