اخبار اليمن الان

مبادرة سلام حوثية وسط تصعيد للأعمال القتالية

المشاهد نت
مصدر الخبر / المشاهد نت

المشاهد – صنعاء

أعلنت جماعة الحوثي، الجمعة، عن مبادرة سلام لإيقاف الحرب في اليمن تشمل وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية.

وقال رئيس المجلس السياسي للجماعة مهدي المشاط في خطاب ألقاه الجمعة، بمناسبة الذكرى الخامسة لسيطرة الحوثيين على صنعاء، أن جماعته أوقفت استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ وتنتظر إعلاناً مماثلاً بوقف استهداف السعودية للأراضي اليمنية.

وأضاف المشاط “ننتظر التحية بمثلها أو أحسن منها في إعلان مماثل بوقف كل أشكال الاستهداف والقصف الجوي لأراضينا اليمنية ونحتفظ لأنفسنا بحق الرد في حال عدم الاستجابة لهذه المبادرة”.

وتضمنت المبادرة التي أطلقها المشاط، دعوة جميع الفرقاء من مختلف أطراف الصراع إلى الانخراط الجاد في مفاوضات جادة وحقيقية تفضي إلى مصالحة وطنية شاملة لا تستثني أي طرف من الأطراف.

ودعا المشاط دول التحالف إلى رفع الحظر عن مطار صنعاء الدولي، ووقف اعتراض السفن المتجهة إلى ميناء الحديدة(غربي البلاد).

وأكد استعداد جماعته لتوريد الإيرادات إلى فرع البنك المركزي بالحديدة، داعياً الحكومة اليمنية إلى القيام بتغطية العجز وبما يحقق الوفاء بتسليم مرتبات الموظفين في عموم المحافظات الجمهورية اليمنية.

كما دعا آلية التحقق والتفتيش التابعة للأمم المتحدة إلى الالتحاق بعملها في الميناء، متهماً الطرف الحكومي والتحالف العربي بعدم تنفيذ التزاماتهما في إطار اتفاقات ستوكهولم، مشددا على ضرورة الانتقال إلى مفاوضات جادة.

ووجه الجهات المعنية في فحص قضايا وملفات نزلاء السجون الواقعة في تحت سيطرة الجماعة وإطلاق سجناء الرأي وكل سجين لم تثبت بحقه تهمة مالم يكونوا أسرى أو مسجونين على ذمة التورط في جرائم تمس حقوق المواطنين.

ودعا دول التحالف إلى الكف عن عرقلة إطلاق الأسرى والانخراط بإيجابية في عملية تبادل شامل وكامل لجميع الأسرى من الجانبين سواء دفعة واحدة أو على مراحل.

ولم يصدر أي تعليق من الحكومة اليمنية أو السعودية على المبادرة التي أطلقها الحوثيون حتى اللحظة.

وسبق أن أعلن الحوثيون عن مبادرات مماثلة تشمل وقف الهجمات بالطائرات بدون طيار والصواريخ على السعودية إلا أنهم يعاودون استهداف أراضيها بحجة استمرارها في قصف مواقع الجماعة والمحافظات الواقعة تحت سيطرتهم.

ويأتي بيان الحوثيين بعد أكثر من أسبوع من تبنيهم عملية استهداف معملين لتكرير النفط تابعين لشركة أرامكو النفطية في بقيق وهجرة خريص شرقي السعودية بعشر طائرات مسيرة بحسب بيان صادر عن ناطق الجماعة العسكري.

وتزامنت المبادرة مع تصعيد للأعمال القتالية في مختلف الجبهات خصوصاً الحديدة التي أعلن التحالف، الجمعة، بدء تنفيذ عملية عسكرية فيها لتدمير أهداف عسكرية مشروعة، فيما أعلنت القوات الحكومية، الجمعة التصدي لهجوم واسع شنه الحوثيون على مواقعها في محافظة الحديدة.

وردا على ذلك، قال محمد عبد السلام الناطق باسم جماعة الحوثي، الجمعة إن التحالف شن غارات مكثفة على مدينة الحديدة “في تصعيد خطير من شأنه أن ينسف اتفاق السويد” مضيفاً أن على التحالف أن يتحمل تبعات هذا التصعيد.

وفشلت ست جولات من المفاوضات التي قادتها الأمم المتحدة منذ اندلاع الحرب في اليمن، آخرها في السويد في ديسمبر 20018، في احراز أي اختراق توافقي لإنهاء الصراع الذي خلف واحدة من أكبر الأزمات الإنسانية في العالم حسب الأمم المتحدة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر المشاهد من هنا

أضف تعليقـك