منوعات

بتحديث جديد.. آبل تجفف موارد فيسبوك وغوغل

أطلقت آبل مؤخرا التحديث الـ13 من نظام تشغيلها “آي.أو.أس” الذي يتميز بتغيرات كثيرة، خصوصا في مجال الخصوصية والأمان.

غير أن الميزة الكبرى التي حرصت آبل على تضمينها في هذا الإصدار هي مراقبة التطبيقات التي تجمع البيانات عن المستخدمين وتنبيههم عبر إشعارات تظهر على شاشات هواتفهم.

ولطالما عبرت آبل عن رفضها ممارسات بعض شركات التقنية -مثل فيسبوك وغوغل- التي تنتهك خصوصية المستخدمين وتجمع معلومات دون حاجة واضحة لها ودون علم المستخدمين، بدواعي تحسين تجربة المستخدم عند استعماله لمنتجاتها.

في الآيفون ممنوع جمع البيانات دون إذن

وسيلاحظ المستخدم لنظام التشغيل “آي.أو.أس13” عند فتحه تطبيق فيسبوك مثلا، ظهور إشعار يطلب منه الإذن بفتح ميزة البلوتوث.

بالتأكيد تحتاج بعض التطبيقات للوصول إلى بلوتوث حتى تعمل بشكل صحيح. خذ مثلا ساعة “فيتبيت” الذكية. لكن تطبيقات أخرى تستخدم تقنية بلوتوث لتتبع موقع الأشخاص خلسة باستخدام إشارات تنتشر في المدن ومناطق التسوق.

خرائط غوغل التائهة

تغيير رئيسي آخر في نظام التشغيل “آي.أو.أس13” يتعلق بإعدادات الموقع وقد يؤثر على شركات مثل غوغل وفيسبوك بشكل كبير.

هذه الميزة في نظام التشغيل المحدث ستسمح بإخبار المستخدم بعدد المرات التي تم فيها تسجيل موقعه الجغرافي وبأي تطبيقات. وستقوم بذلك استباقيا عبر نافذة منبثقة تعرض خريطة للمكان الذي تم تتبعك فيه، بما في ذلك خيار السماح بها أو الحد منها.

في السابق، كانت العديد من التطبيقات قادرة على تتبعك دون علمك، وقد تمكنت من جمع كميات هائلة من البيانات الخاصة بك يمكنها استخدامها لاستهدافك بالإعلانات.

وعلى نفس المنوال، هناك ضربة أخرى للتطبيقات مثل فيسبوك والواتساب، وهي تغيير في تحديث “آي.أو.أس” لا يسمح بتشغيل تطبيقات المراسلة والرسائل في الخلفية عندما لا تكون البرامج قيد الاستخدام الفعلي. من قبل، كانت تطبيقات مثل هذه قادرة على جمع معلومات حول ما كنت تفعله على جهازك.

آبل تحارب فيسبوك وغوغل

أصبح الناس أكثر وعيا بالطريقة التي يتم بها استخدام بياناتهم، وذلك في أعقاب حوادث مثل فضيحة “كامبريدج أناليتيكا”. وفي هذا السياق، يمكن اعتبار العديد من التغييرات في نظام التشغيل “آي.أو.أس13” بمثابة ضربة مباشرة لمنافسي آبل، حيث يسلط الضوء على ممارسات جمع البيانات الخاصة بهم ويمنح مستخدمي آيفون الفرصة لإيقافها.

بالطبع، واجهت شركة آبل مشكلات تقنية، خاصة بعد التأكد من وجود ثغرة أمنية في نظام “آي.أو.أس13” الشهر الماضي، وهي تواجه غضب المستخدم بعد الكشف عن تسجيل محادثات “سيري” ومراقبتها. لكنها تحاول تصحيح هذه الأمور بإطلاقها هذه الميزات في نظام تشغيل آيفون المحدث “آي.أو.أس”.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع مأرب برس

أضف تعليقـك