اخبار العالم

أردوغان يزور واشنطن بعد تهديد ترامب بتدمير ”تركيا”

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

قال متحدث باسم البيت الأبيض اليوم الثلاثاء، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، سيزور الولايات المتحدة في 13 نوفمبر، تلبية لدعوة من الرئيس دونالد ترامب.

وكتب ترامب سلسلة تغريدات في وقت سابق اليوم الثلاثاء عبر ”تويتر“ قال فيها إن أردوغان سيقوم بالزيارة ”ضيفًا“ عنده، مدافعًا عن قراره هذا الأسبوع بسحب قوات أمريكية من شمال شرق سوريا، في خطوة قال منتقدون إنها تفتح المجال أمام هجوم تركي على أكراد متحالفين مع واشنطن.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وعد بتدمير اقتصاد تركيا “حال تجاوزها الحدود” في سوريا، لكن نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، تعهد بألا ترضخ بلاده للتهديدات.

وقال أوقطاي، في كلمة ألقاها في افتتاح السنة الدراسية 2019-2020 لجامعة غازي بالعاصمة أنقرة: “رسالتنا للمجتمع الدولي واضحة. تركيا ليست دولة ترضخ للتهديدات ولا تتحرك بإملاءات الآخرين”.

وأضاف أوقطاي: “تركيا ستوقف الإرهابيين الذين يهددون حدودها الجنوبية عند حدهم، وستوفر الفرصة لعودة اللاجئين إلى بلادهم بشكل طوعي”.

وأشار أوقطاي إلى أن جامعة غازي عنتاب افتتحت في مدينة جرابلس السورية كلية لها، ثم افتتحت كليتي الاقتصاد والعلوم الإدارية في مدينة الباب، وكلية العلوم الإسلامية في مدينة أعزاز، وأضاف: “أما في مدينة عفرين فاعتبارا من يوم غد، ستفتتح كلية التعليم أبوابها لإخوتنا السوريين”.

وأكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الاثنين، أن بلاده عازمة على شن عملية عسكرية شمال شرق سوريا لتطهير المنطقة من “وحدات حماية الشعب” الكردية التي تعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا وذراعا لـ”حزب العمال الكردستاني”، فيما أعلنت وزارة الدفاع التركية، الليلة الماضية، عن استكمال كل الاستعدادات لهذا التحرك.

وجرى هذا التطور بعد بدء الولايات المتحدة سحب قواتها من منطقة شمال شرق سوريا قرب الحدود التركية، في إجراء يفتح الباب أمام العملية العسكرية، إلا أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، هدد تركيا بتدمير اقتصادها حال “تجاوزها الحدود” في تحركاتها المرتقبة، التي تستهدف المقاتلين الأكراد المتحالفين مع واشنطن في الحرب على تنظيم “داعش” المصنف إرهابيا على المستوى الدولي.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك