اليمن عاجل

انسحاب مفاجئ لمشرفي الحوثي.. لماذا غادروا الجبهات وعادوا إلى صنعاء؟

المشهد العربي
مصدر الخبر / المشهد العربي

تمر مليشيا الحوثي الانقلابية بأزمة حالية حادة، أثّرت بشكل كبير على عملياتها العسكرية، وسط أنباء عن انسحاب قادتها من الجبهات.

المعلومات المتاحة إلى الآن، تقول إنّ عددًا من مشرفي المليشيات الحوثية تركوا جبهات القتال وعادوا إلى صنعاء، على متن عربات مصفحة؛ تأثرًا بالأزمة المالية التي يمر بها الانقلابيون.

عودة مشرفي الحوثي، فسّرتها مصادر مطلعة، قائلةً إن هؤلاء المشرفين سيُنفّذون عمليات حماية أمنية لأصحاب أراضي متنازع عليه، مقابل حصولهم على مبالغ مالية.

واستعان أصحاب الأراضي المتنازع عليها في ضواحي صنعاء بمشرفين حوثيين من أجل البسط على الأراضي أو حمايتها مقابل عوائد مالية، مثل منطقة بني الحارث التي ينشط فيها القيادي “أبو محمد”، ومنطقة ضبوة التي ينشط فيها “أبو حيدان السنحاني”.

انسحاب الحوثيين أيضًا يُفسّر بأنّه بسبب مخاوفهم من الموت خلال القتال على الجبهات، وتحصيل أموال من أماكن أكثر أمانًا لهم، من خلال تأمين هذه الأراضي، وكذلك لمواجهة الأزمة المالية التي تعصف بالمليشيات في الفترة الأخيرة.

وهذه ليست المرة الأولى وليس السبب الوحيد لانسحاب عناصر حوثية من الجبهات في الفترة الأخيرة، فيوم السبت الماضي تم الكشف عن انسحاب عددٍ من مسلحي المليشيات من جبهات القتال؛ احتجاجًا على استمرار سجن زملاء لهم في صنعاء، بالتزامن مع انشقاقات متوالية وعمليات نهب للسلاح.

وتظاهر عشرات المسلحين الحوثيين المنسحبين من الجبهات أمام مبنى محافظة صنعاء للمطالبة بالإفراج عن رفقائهم المتهمين ببيع أسلحة تابعة للجبهة.

وسبق أن تظاهر عشرات المسلحين الحوثيين المنسحبين من الجبهات أمام مبنى محافظة صنعاء للمطالبة بالإفراج عن رفقائهم المتهمين ببيع أسلحة تابعة للجبهة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

أضف تعليقـك