اخبار اليمن الان

يمني دخل سجون #الحـوثي سليماً.. وخرج مشلولاً

تحديث نت
مصدر الخبر / تحديث نت

تحديث نت | العربية نت

خرج يمني من سجون الحوثيين مشلولاً وفي حالة “غيبوبة دماغية”، بعد أن اختطفته الميليشيات سليماً.

وفقاً لـ”المصدر أونلاين”، وهو موقع يمني، فإنه “بعد نحو أسبوعين من الإفراج عنه في صفقة تبادل للأسرى بين المقاومة الشعبية في محافظة حجة ومليشيات الحوثيين، دخل عبدالله الشنفي، في حالة غيبوبة دماغية، مساء الثلاثاء”.

وليست هذه هي الحالة، فقد نشرت “العربية.نت”، قبل أيام، قصة يمني آخر تعرض للتعذيب الشديد في سجون الانقلابيين وخرج من السجن مشلولاً وفاقداً الحركة.

وعلى ما ذكر الموقع، فقد وصل “الشنفي إلى مأرب مشلولاً لا يستطيع الحركة ولا الإشارة ولا الكلام”.

واختطف الشنفي في 20 نوفمبر 2017، حينما حاصر الحوثيون فندقاً شرق مدينة ذمار واقتحموه، وأخذوا الرجل الذي كان مع زوجته وأولاده.

وذكر “المصدر أون لاين” أنه “بعد شهر من حادثة الاختطاف، نقل عبدالله من مكان سري في صنعاء إلى سجن الأمن السياسي بمدينة حجة مركز المحافظة التي تحمل الاسم ذاته، وكان قد عانى الكثير من التعذيب والضرب كغيره من المختطفين لدى مليشيات الحوثيين، لكنه كان في صحة جيدة وبكامل قواه”.

بداية يوليو الماضي، تلقت أسرة الشنفي اتصالاً هاتفياً عن أن ابنهم المختطف أصيب بجلطة ونقل على إثرها إلى المستشفى.

خلال تلك المدة، وفق ما قال الموقع اليمني، مارست مليشيات الحوثي “ابتزازاً كبيراً لعائلة عبدالله وضغوطاً كبيرة عليهم، كانت تطلب منهم مبالغ مالية لعلاجه، ويمنعون أي تواصل أو كلام مع المختطف، ويتحجج الحوثيين في اتصالاتهم بأنه في العناية المركزة في مستشفى 48 بصنعاء”.

ووفق تقرير طبي فإن الشنفي، يعاني من شلل رباعي كامل من حوالي شهرين ونصف وأظهرت الأشعة المقطعية وجود آثار ما يبدو أنها ضربات في منطقة جذع الدماغ.

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

أضف تعليقـك