اليمن عاجل

الإصلاح يهاجم أبو ظبي ويرفض الإساة للجيش الوطني ووصفهم بالميليشيا

بوابتي
مصدر الخبر / بوابتي

الإصلاح يهاجم أبو ظبي ويرفض الإساة للجيش الوطني ووصفهم بالميليشيا

شن حزب التجمع اليمني للإصلاح، الأربعاء، هجوما على دولة الإمارات وذراعها العسكري في اليمن “المجلس الانتقالي الجنوبي”، مؤكدا رفضه المطلق لأي تشكيلات أمنية وعسكرية خارج إطار الدولة.


وقال الفرع المحلي لحزب الإصلاح في محافظة شبوة (جنوب شرق اليمن) في بيان نشره الموقع الرسمي للحزب، إن ما يروج له ما وصفه “إعلام التضليل” من وصف للمؤسسة العسكرية والأمنية بأنها مليشيات أو أن للحزب مليشيات مسلحة هو محض افتراء يهدف للإساءة للجيش الوطني وقوات الأمن والانتقاص من دورها في حماية المحافظة.


وأضاف البيان أن مشروع الدولة ومؤسساتها وتماسكها هو الضمان للبلد من السقوط والانهيار.

وأكد حزب الإصلاح رفضه المطلق لوجود أي تشكيلات عسكرية وأمنية خارج إطار الدولة.

ووصف استهداف طيران الإمارات لقوات الجيش الوطني في مدخل العاصمة المؤقتة في عدن، والذي تحل ذكراه الأربعين بـ”القصف الغاشم”.

وتابع : ذلك الاعتداء شكل جرحا عميقا ستبقى أثاره محفورة في جسد اليمن بما مثله هذا الحادث من انحراف صارخ عن مهام التحالف العربي لدعم الشرعية.

وكان قصفا جويا إماراتيا، استهدف قوات الجيش على مداخل مدينة عدن، دعما للميليشيات الانفصالية التي شكلتها الدولة الخليجية، أوقع 400 مابين قتيل وجريح، فضلا عن الأزمة الحادة التي وصلت حد المطالبة بإنهاء دورها في التحالف.


وأوضح بيان الحزب أن الشرعية الدستورية ممثلة بالرئيس، عبدربه منصور هادي هي رأس الحربة في مواجهة مشاريع الطائفية والمناطقية وأن المساس بها وبرمزيتها يمثل خدمة مجانية للميليشيات. في تلميح منه إلى الحملة التي قاده انفصاليون مدعومون من أبوظبي على الرئيس هادي.


 ونوه إلى  الدور السعودي الذي وصفه بـ”الريادي” والذي كان حاضرا في كل تفاصيل المشهد اليمني.

كما تطرق إلى حوار جدة الذي ترعاه المملكة بين الحكومة الشرعية والانفصاليين، معتبرا ذلك بأنها خطوة مهمة نحو توحيد الموقف لمواجهة المشروع الإيراني، في الوقت الذي عبر عن “ثقته بقدرة الرياض في التعامل الحكيم مع تفاصيل الواقع اليمني”.


وعبر عن إدانته لكل أعمال العنف والفوضى واستهداف قوات الجيش والأمن وزراعة العبوات وتفجير أنابيب النفط في محافظة شبوة، داعيا  إلى محاسبة المتورطين في هذه الأعمال والمحرضين عليها واحالتهم للقضاء.

وأشاد الفرع المحلي لحزب الإصلاح في شبوة بالخطوات التي تسير فيها السلطة المحلية في هذه المحافظة نحو الحافظ على مواردها وتوجيهها نحو مشاريع تنموية يعود نفعها على المواطن.

وأشار إلى أهمية قيام الأحزاب والقوى السياسية بدورهم في صياغة مواقف مشتركة تحمي شبوة من نوازع الاختلاف وتؤسس للعمل السياسي والمدني.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك