اقتصاد

بعد رفع الحظر عن سفر الإماراتيين إلى لبنان.. توقّعات بارتفاع عدد السيّاح الخليجيين في بيروت

صحيفة اليوم الثامن
مصدر الخبر / صحيفة اليوم الثامن

بعد رفع الحظر عن سفر الإماراتيين إلى لبنان، هل يتوقّع لبنان ارتفاعًا في عدد السياح الخليجيين؟، وكيف العمل أكثر على ازدياد الزوار الخليجيين إلى لبنان والإستثمار فيه؟.

بعد رفع الحظر عن سفر الإماراتيين إلى لبنان، هل يتوقّع لبنان ارتفاعًا في عدد السياح الخليجيين؟. 

في هذا الصدد، يقول الأمين العام لنقابة أصحاب الفنادق في لبنان وديع كنعان ” إن رفع الحظر عن عودة الإماراتيين إلى لبنان انعكس إيجابًا على الحجوزات في فنادق لبنان، واللافت كان أن الإماراتيين والسعوديين خصوصًا رجعوا إلى لبنان، وقد لاحظنا ذلك في حجوزات الفنادق، وكذلك من دخولهم من مطار بيروت، ولاحظنا أن من كان قد امتنع عن المجيء إلى لبنان من الخليجيين لفترة طويلة، قد بدأ بالعودة إليه.

 

قبل الأزمة

ولدى سؤاله هل نتفاءل بعودة الخليجيين إلى ربوع لبنان مجددًا؟. يجيب كنعان أن لبنان كان يستقبل من دول الخليج، وتحديدًا قبل الأزمة من العام 2010، ما يقارب الـ 894724 زائرا من الدول العربية، وأعداد السعوديين وصلت إلى 191066 زائرا. أما اليوم وبعد الأزمة فقد وصلت الأعداد إلى 402000 زائر عربي، ووصل أعداد السعوديين إلى الـ40000 زائر. 

أما هل من الممكن أن نشهد الأعداد الماضية التي كانت في العام 2010 قبل حظر الخليجيين من المجيء إلى لبنان؟. فيجيب كنعان إن الأرقام سوف تتزايد، لكن ليس سريعًا، واليوم نتوقع سنوات صعبة على لبنان يمر بها القطاع السياحي والفندقي تحديدًا، رغم أننا سنشهد أعدادًا متزايدة من الإماراتيين والسعوديين الوافدين إلى لبنان، ونأمل أن نصل إلى الأرقام السابقة كما في العام 2010.

 

نقابات

ولدى سؤاله كيف يمكن المساهمة كقطاع نقابات في زيادة عدد الخليجيين للمجيء إلى لبنان؟. يجيب كنعان إن المساهمة تكون من خلال الإجتماع مع المعنيين في المجال الإقتصادي لتنظيم مؤتمرات في لبنان أو السعودية أو الإمارات من أجل تغيير نظرة الخليجي عن لبنان.

النقابات ستسعى إلى معالجة كل الأمور التي من شأنها أن تزيد أعداد الخليجيين في لبنان. وكذلك سنشهد معارض مع تسويق أكبر للبنان، ويبقى أن الإماراتي والسعودي خصوصًا يعتبران لبنان بلدهما الثاني، ويحبانه كاللبنانيين.

الموسم المقبل

هل يبقى الموسم المقبل واعدًا لجهة السياحة في لبنان؟. يقول كنعان إن الموسم سيكون أفضل من السنوات السابقة، وحتى الساعة لا مؤشرات إلى أنه سيكون واعدًا جدًا، لكن بالتأكيد أفضل من قبل.

سويسرا الشرق؟

هل يمكن أن نحلم مجددًا في عودة لبنان سياحيًا كما في السابق، حيث أطلق عليه اسم سويسرا الشرق؟. يجيب كنعان إن هذا الحلم بقي موجودًا، ولم نفقده يومًا، وكنا نؤمن بذلك، ولهذا السبب استثمرنا في الفنادق، ولا نزال في لبنان.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليوم الثامن من هنا

أضف تعليقـك