اليمن عاجل

جمال شنيتر.. إعلامي جنوبي دفع ثمن إرهاب إخوان الشرعية

المشهد العربي
مصدر الخبر / المشهد العربي

لم تكتفِ المليشيات الإخوانية التابعة للشرعية بالقمع الذي مارسته على متظاهري مدينة عزان بمحافظة شبوة، لكنّها واصلت إرهابها التي تستهدف تخويف المواطنين هناك.

المليشيات التي يقودها الإرهابي علي محسن الأحمر، أقدمت في الساعات الأخيرة على اختطاف رئيس الإدارة الإعلامية في القيادة المحلية للمجلس الانتقالي جمال شنيتر، في نقطة مفرق الحوطة بمدينة عزان.

وكشفت مصادر محلية أنّه تمّ اقتياد الإعلامي الجنوبي، من قبل مليشيا الإخوان إلى جهة غير معلومة تحت تهديد السلاح.

واقعة اختطاف “شنيتر” جاءت بعد أيام قليلةٍ من اغتيال الشهيد سعيد القميشي خلال مظاهرة سلمية نظّمها أهالي مدينة عزان قبل أيام، حيث أطلقت عناصر مليشيا الإخوان الرصاص على القميشي، حيث حاول أحد عناصر الإخوان مصادرة علم الجنوب من “الشهيد” الذي تمسّك بعلمه وهويته، فأطلق هذا الإرهاب الخسيس النار عليه من المسافة صفر، فارتقى شهيدًا في الحال.

كما أقدمت المليشيات الإخوانية على اختطاف عددٍ من شباب مديرية عزان، حيث نفّذت حملة اعتقالات ونقلتهم إلى جهات مجهولة.

مليشيا إخوان الشرعية ارتكبت منذ احتلالها شبوة انتهاكات جسيمة في مجال حقوق الإنسان وممارسات تتمثَّل في إعدامات ومداهمة المنازل، وكذا الاختطاف.

واستنادًا إلى وقوف الشعب الجنوبي إلى جانب وطنه وقضيته على مدار تاريخه، فإنّ انتفاضة شعبية مدعومة بعمليات عسكرية للمقاومة الجنوبية باتت منتظرة من أجل القضاء على المليشيات الإخوانية التي تعيث في أرض شبوة وتنشر إرهابها السام.

يتفق مع ذلك الكاتب والمحلل العسكري العميد خالد النسي، ويقول: “مثلما كان ثمن دم الشهيد القائد أبو اليمامة هو تحرير عدن من دنس الإخوان والسيطرة على مقراتهم ومعسكراتهم أتمنى على أبناء شبوة وهم لا يقلون عن بقية إخوانهم أبناء المناطق الجنوبية الأخرى أن يكون دم الشهيد سعيد القميشي بداية حقيقة لثورة شاملة ضد تواجد عناصر الإخوان في شبوة”.

ورسم النسي خطًا عريضًا لمواجهة المليشيات الإخوانية في شبوة، موضّحًا – عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “لأن الأوضاع تختلف في شبوة عن بقية المحافظات الجنوبية لأسباب كثيرة فإنّ أفضل طريقة لمواجهة عناصر الإصلاح في شبوة هي حرب الاستنزاف وقطع خطوط الإمداد والاعتماد على الكمائن هذا كإجراء مباشرة وعلى قيادة المجلس الانتقالي الإسراع في إعادة ترتيب قوات النخبة حتى تعود لتقوم بواجبها في شبوة”.

وتابع: “يجب على أبناء شبوة أن يكونوا هم المبادرين وسيكون كل أبناء الجنوب إلى جانبهم فالبداية لابد تكون شبوانية وشبوة فيها الكثير من الكفاة العسكرية وقادرة تعتمد على أبنائها”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

أضف تعليقـك