اخبار اليمن الان

تفاصيل جديدة حول القصف الإماراتي للجيش في عدن وأبين

قناة بلقيس
مصدر الخبر / قناة بلقيس

أعلنت وزارة الدفاع عن ضحايا وخسائر الهجمات الجوية التي شنتها دولة الإمارات على القوات الحكومية في عدن وأبين أواخر أغسطس المنصرم.

وأوضحت الوزارة خلال حفل تأبين بمناسبة مرور 40 يوما على المجزرة بمحافظة شبوة، ان الهجوم تسبب في قتل وجرح أكثر من 300 ضابطٍ وجندي من قوات الجيش، كما تسبب في تدمير وإحراق 19 آليةً عسكرية، وأربع سيارات إسعاف، بالإضافة إلى استهداف الفرق الطبية، وتصفية 19 جريحاً داخل المستشفيات.

 

وأكدت الوزارة أن استهداف الجيش الوطني يتناقض بشكل صريح مع أهداف عاصفة الحزم، مؤكدةً أن القوات المسلحة ستظل تؤدي واجبها الدستوري للحفاظ على الثورة والجمهورية ووحدة وسيادة اليمن.

 

وكانت الحكومة اليمنية في وقت سابق قد قالت رفضت التبريرات الزائفة التي ساقتها الإمارات للتغطية على استهدافها لقوات الجيش الوطني”.

 

وأوضحت الحكومة بأن محاولة الإمارات إلصاق تهمة الإرهاب بقوات الجيش اليمني، هي مجرد محاولة بائسة للتغطية على استهدافها السافر وغير القانوني للجيش”.

 

وسقطت مدينة عدن في العاشر من أغسطس الماضي في أيدي قوات “المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعوم إماراتياً، بعد غارات جوية لطيران الإمارات استهدفت قوات حكومية في عدن وأبين، راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، وفق مصادر متطابقة وشهود عيان.

 

وأقرت الإمارات لاحقاً بشن ضربات جوية جنوبي اليمن، لكنها بررت ذلك بأنها “استهدفت مجموعات إرهابية مسلحة رداً على مهاجمتها قوات التحالف في مطار عدن”.

وأوضحت الوزارة خلال حفل تأبين بمناسبة مرور 40 يوما على المجزرة بمحافظة شبوة، ان الهجوم تسبب في قتل وجرح أكثر من 300 ضابطٍ وجندي من قوات الجيش، كما تسبب في تدمير وإحراق 19 آليةً عسكرية، وأربع سيارات إسعاف، بالإضافة إلى استهداف الفرق الطبية، وتصفية 19 جريحاً داخل المستشفيات.

 

وأكدت الوزارة أن استهداف الجيش الوطني يتناقض بشكل صريح مع أهداف عاصفة الحزم، مؤكدةً أن القوات المسلحة ستظل تؤدي واجبها الدستوري للحفاظ على الثورة والجمهورية ووحدة وسيادة اليمن.

 

وكانت الحكومة اليمنية في وقت سابق قد قالت رفضت التبريرات الزائفة التي ساقتها الإمارات للتغطية على استهدافها لقوات الجيش الوطني”.

 

وأوضحت الحكومة بأن محاولة الإمارات إلصاق تهمة الإرهاب بقوات الجيش اليمني، هي مجرد محاولة بائسة للتغطية على استهدافها السافر وغير القانوني للجيش”.

 

وسقطت مدينة عدن في العاشر من أغسطس الماضي في أيدي قوات “المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعوم إماراتياً، بعد غارات جوية لطيران الإمارات استهدفت قوات حكومية في عدن وأبين، راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى، وفق مصادر متطابقة وشهود عيان.

 

وأقرت الإمارات لاحقاً بشن ضربات جوية جنوبي اليمن، لكنها بررت ذلك بأنها “استهدفت مجموعات إرهابية مسلحة رداً على مهاجمتها قوات التحالف في مطار عدن”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر قناة بلقيس من هنا

أضف تعليقـك