اخبار اليمن الان

بحضور محافظ مارب وصعده : السلطة المحلية بمارب تقيم حفلاُ فنيا بمناسبة 14 اكتوبر

هنا البيضاء
مصدر الخبر / هنا البيضاء

هنا البيضاء – متابعات 

 

نظمت السلطة المحلية بمحافظة مأرب، اليوم الاثنين، حفلاً خطابياً وفنياً بمناسبة الذكرى الـ 56 لثورة الـ 14 من اكتوبر المجيدة.

وفي الحفل الذي حضره محافظ محافظة صعدة اللواء هادي طرشان، ومدير مكتب وزارة الخارجية بالمحافظة السفير عبده خضير، ووكلاء المحافظة ورئيس جامعة اقليم سبأ الدكتور محمد حمود القدسي ورئيس الشعبة الاستئنافية الجزائية المتخصصة القاضي محمد حميدان، القى محافظ المحافظة اللواء سلطان العرادة كلمة هنأ في مستهلها القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة والامن، بهذه المناسبة الغالية على قلوب اليمنيين.

واشار اللواء العرادة في كلمته الى واحدية الاهداف والنضال لثورتي سبتمبر واكتوبر، وقال ” كما كان لنضالات ابناء الجنوب دوراً فاعلاً في انتصار ثورة 26 سبتمبر1962م في شمال الوطن ضد استبداد الامامة، وبعد انتصارها وجد المناضلون الابطال منطلقا امنا وارضية صلبة للاعداد والتخطيط والانطلاق لاقتلاع جذور الاستعمار في جنوب الوطن بثورة الـ 14 من اكتوبر1963م وبدعم ومساندة ثوار ورجال سبتمبر”.

واضاف “ان نجاح ثورتي سبتمبر واكتوبر كانتا ايذاناً لميلاد اليمن الحديث بعد ان تخلصت من ثنائي الاستبداد والاستعمار، وان كل النضالات الممتدة منذ مطلع الستينيات وحتى اليوم هي لتحقيق ذلك الاعلان الخالد لميلاد الامة اليمنية من جديد بتلك الهبات الثورية العظيمة”.

وشدد محافظ مأرب على ضرورة استلهام روح وعظمة الثوار الابطال لثورتي سبتمبر واكتوبر وتوحيد راية النضال الوطني لتخليص اليمن من آفة الامامة لاسيما وقد عادت من جديد بثوب ايراني لا يهدد اليمن ومصالحها وحسب وانما يهدد هويتها وتاريخها ومجدها ويهدف للعبث بأمن المنطقة خدمة لمشروع الولي الفقيه في طهران.

من جانبه اشار مدير عام مكتب الثقافة علي بقلان ، الى ان ثورة الـ14 من اكتوبر شكل قيامها بداية لنهاية واحدا من اطول عهود الاستعمار في العالم والذي استمر 129 عاما، وتكللت بتحقيق الاستقلال الوطني الناجز في الـ30 من نوفمبر 1967م.

وفي كلمتها عن المراة نوهت زكيه الفقيه الى دور المرأة في ثورتي سبتمبر واكتوبر حيث مثلت الحاضنة الشعبية للثورتين وشاركت اخيها الرجل في ثوراته ضد الكهنوتية الامامية في الشمال والعنجهية الاستعمارية في الجنوب كثائرة حرة، ونفذت ادوارا وطنية متعددة ومهام جسيمة متنوعة فرضتها المرحلة لتصنع مع اخيها الرجل فجرا جديدا..مؤكدة على اهمية المضي في استكمال ما تبقى من الاهداف السامية لثورتي سبتمبر واكتوبر نحو التحرر من الاستبداد والاستعمار ومخلفاتهما.

كما شهد الحفل تقديم فقرات فنية ومساجلات شعرية حوارية عبرت عن المناسبة وعظمتها نالت استحسان الحاضرين.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع هنا البيضاء من هنا

أضف تعليقـك