اخبار اليمن الان

تعرف عن ابرز نقاط الاتفاق والاختلاف بين الشرعية والانتقالي في حوار جدة

صحيفة مسند
مصدر الخبر / صحيفة مسند

قالت مصادر يمنية، إن طرفي المشاورات غير المباشرة التي انعقدت على مدى الأسابيع الماضية في مدينة جدة، لم يتوصلوا إلى صيغة نهائية لمسودة اتفاق ترعاه المملكة، قد ينهي الصراع القائم منذ عامين في المحافظات الجنوبية المحررة من مليشيات الحوثيين المدعومة من إيران.

ونفى مصدر مطلع على سير المفاوضات الجارية بين الحكومة اليمنية والانتقالي الجنوبي  في مدينة جدة، التوصل إلى صيغة نهائية للاتفاق.
 
وقال المصدر إن التسريبات التي خرجت عبر وسائل الإعلام ليست دقيقة مؤكداً بأنه لازال هناك وقت للحديث عن صيغة نهائية للحل.
 
وأكد المصدر عدم وجود مسودة نهائية للاتفاق كم نفى وجود مقترحات سعودية جاهزة، مشيراً إلى صعوبة تحديد موعد محدد للتوقيع كما جرى الترويج له.
 
وبيّن المصدر وجود اتفاق مبدئي في عدد من النقاط فيما لاتزال بعض النقاط عالقة بسبب تباين وجهات النظر حولها..
 
وأضافت المصدر أن الحكومة الشرعية والانتقالي الجنوبي، توصلوا خلال اليومين الماضيين، إلى توافق على مقترحات سعودية بشأن الشراكة في الحكومة والسلطة المحلية، إلا أن البنود المتعلقة بالشأن الأمني والعسكري في عدن والمحافظات المجاورة، لم يتم البت بشكل نهائي في صيغة متوافق عليها من جميع الأطراف.
 
النقاط المتفق عليها وفق المصدر:
 
ـ اتفق الجانبان على عودة الحكومة اليمنية بكل أركانها إلى العاصمة عدن
 
ـ اتفق الجانبان على بقاء البنك المركزي في عدن وربط جميع فروع  المحافظات به
 
ـ اتفق الجانبان على إخراج كل القوات العسكرية إلى جبهات القتال لحسم المعركة مع الحوثيين
 
ـ اتفق الجانبان على إصلاح الخلل في الوظيفة العامة والتعيينات الحكومية في الوزارات والسفارات وإعادة النظر فيها
 
ـ اتفق الجانبان على ادارة القوات السعودية للمطارات والموانئ
 
ـ اتفق الجانبان على مشاركة الجنوبيين بكل مكوناتهم مناصفة في مع المحافظات الشمالية في المناصب الحكومية العسكرية والإدارية في الدولة.
 
ـ اتفاق الجانبان على دمج الأحزمة الامنية والنخب العسكرية في قوات الجيش والامن
 
نقاط الخلاف ـ العميق ـ كالتالي:
 
ـ لم يتم البت في موضوع عودة مجلس النواب إلى عدن وعقد جلساته منها
 
ـ ترفض الشرعية  بشدة مقترحات الانتقالي في تحديد موعد للاستفتاء على الوحدة وحق تقرير المصير
 
ـ لايزال الخلاف حول إدارة المحافظات الجنوبية أمنياً حيث تصر الحكومة على أن يكون الجيش والامن من جميع المحافظات اليمنية فيما يصر الانتقالي أن تتولى حماية المحافظات الجنوبية أمنياً وعسكرياً قوات الأحزمة والنخب العسكرية التابعة لها.
 
ـ يستمر الخلاف حول عدد من الحقائب الوزارية
 
ـ خلاف حول تواجد حزب الاصلاح في الحكومة حيث يصر الانتقالي على إخراجه من الحكومة وأن لايكون له أي دور محوري فيما الوفد الحكومي يخالف هذا التوجه وفق المصدر.
 
وحسب المصدر أن ممثلي الشرعية في مشاورات جدة أعطوا الجانب السعودي ملاحظات على البنود المقترحة وسيلتقون مساء اليوم الأربعاء بالرئيس هادي لمناقشة تفاصيل المسودة الأولية لاتفاق جدة المزمع توقيعه مع متمردي “المجلس الإنتقالي”.
 
ووصل فجر اليوم الأربعاء، وفد المجلس الانتقالي برئاسة الزبيدي إلى العاصمة السعودية الرياض، فيما كان ممثلو الحكومة قد وصلوا في وقت متأخر أمس.
 
وتحدثت مصادر عدة عن مقترحات وتعديلات إماراتية على المسودة النهائية لاتفاق جدة، ولم يتسنَّ للمصدر التحقق بخصوص هذا من مصادر في المجلس الانتقالي الموالي لأبوظبي.
 
وبخصوص المسودة المسربة لاتفاق جدة، أكد مصدر إعلامي مطلع على مشاورات جدة، أن عدة مقترحات طرحها الجانب السعودي على الحكومة وعلى المجلس الانتقالي، وأن ما يتم تداوله هو صيغة أولية للمقترحات التي قدمتها السعودية، وقد أدخلت تعديلات ومحاور أخرى، وجذرية في بعض البنود.


يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع مسند للانباء

أضف تعليقـك