اخبار اليمن الان

الحوثيون يكشفون حقيقة وصول 3 سفن مشتقات نفطية الى ميناء «الحديدة»

مأرب برس
مصدر الخبر / مأرب برس

أعلن الحوثيون اليوم الخميس عن وصول ثلاث سُفن إلى غاطس ميناء الحديدة تحمل مشتقات نفطية، لكنهم في نفس الوقت أعلنوا استمرار أزمة المشتقات النفطية في المحافظات التي يسيطرون عليها، ومواصلتهم استخدام ما أسموه “برنامج الطوارئ في تموين السوق المحلية.

وقالت شركة النفط الخاضعة لسيطرة المليشيات الحوثية في صنعاء – في بيان لها – أن الثلاث السُفن فرغت «37,755 طن» من المشتقات النفطية إلى مخازن ميناء الحديدة، وتتضمن مادة الديزل والبنزين والمازوت.

ورغم ان الكمية كبيرة بالإضافة إلى المخزون في شركة النفط إلا أن البيان قال “أن الكمية المحملة على السفن المشار إليها قليلة جدا لا تغطي الاحتياجات المحلية سوى لأيام معدودة في الوضع الطبيعي، فضلا عن الحاجة الماسة في ظل الأزمة التموينية الخانقة”.

وقالت شركة النفط “أنها ستعمل على تغطية الحد الأدنى مـن احتياجات كافة القطاعات الحيوية بحسب الإمكانيات المتاحة وفقا لبرنامج الطوارئ نظرا لقلة الكمية الواصلة”. في إشارة إلى أن أزمة المشتقات النفطية ستبقى مستمرة في العاصمة صنعاء والمحافظات الأخرى التي يسيطر عليها الحوثيين.

وتعمل ميلشيات الحوثي على المتاجرة بأزمة المشتقات النفطية لإثارة الرأي العام حول السفن المحتجزة، رغم تأكيدات الحكومة الشرعية أنه تم الإفراج عن تلك السفن وستصل إلى ميناء الحديدة تباعاً، خلال الأيام القادمة، لكن الحوثيون يصرون على افتعال الأزمة وخنق السكان منذ نحو شهر.

وأمس الأربعاء أعلن الحوثيون إجراءات جديدة خانقة أكثر للمواطنين في توزيع المشتقات النفطية، رغم تواتر الانباء عن قرب وصول سفن المشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة عقب إعلان الحكومة الشرعية الافراج عن العشر السفن المحتجزة.

وأقر الحوثيون فتح المحطات لخمس ساعات فقط، بدلا من عشر ساعات في الأيام الماضية، بالإضافة إلى انه لا يحق لأي موطن تموين سوى 40 لتر لمدة ستة أيام، ويبدأ تنفيذ هذه الإجراءات من يوم غد الخميس. بحسب بيان ناطق شركة النفط بصنعاء.

وتأتي إجراءات الحوثيين لتكريس الأزمة بشكل أكبر على المواطنين الذين يقفون في طوابير التعبئة لأيام من أجل الحصول على التموين المقرر، في الوقت الذي ينتظرون انفراجه للأزمة عقب إعلان الحكومة الشرعية الافراج عن السفن والتي متوقع وصولها غدا الخميس. وفق مصادر مطلعة.

والإثنين الماضي أعلنت الحكومة الشرعية موافقتها على دخول عشر سفن محملة بالمشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة، فيما نفت شركة النفط التي يسيطر عليها الحوثيين بصنعاء إطلاق سفن المشتقات النفطية المحتجزة، في الوقت الذي يعاني السكان من أزمة خانقة وينتظرون انفراج الأزمة.

ولا يعتزم الحوثيون اعلان انتهاء أزمة المشتقات النفطية حتى يقضون فترة أطول في الربح من السوق السوداء المنتشرة في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات بالإضافة إلى مساومة المؤسسات والشركات الكبيرة وبعض القطاعات الخدمية التي تحتاج الى تموين في المشتقات النفطية بشكل أكبر، والحصول على مبالغ مالية نظير توفير التموين الكافي لهم.

ويعاني سكان صنعاء من أزمة خانقة في المشتقات النفطية أدت إلى حالة شلل في الحياة العامة، في الوقت التي تتواجد المشتقات في السوق السوداء بشكل مكثف لكنها بأسعار مضاعفة تصل إلى 20 ألف ريال لصفيحة بنزين بعبوة 20 لتر.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك