اخبار العالم

قوات سوريا الديمقراطية تقول إنها انسحبت من مدينة رأس العين الحدودية

قالت قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد يوم الأحد إنها سحبت كل مقاتليها من مدينة رأس العين الحدودية بموجب اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة، غير أن متحدثا باسم جماعة معارضة تدعمها تركيا قال إن الانسحاب لم يكتمل حتى الآن.
وكانت رأس العين، إحدى مدينتين سوريتين على الحدود مع تركيا، هدفا رئيسيا للهجوم التركي لدفع المقاتلين الأكراد إلى التقهقر حتى تنشئ أنقرة ”منطقة آمنة“ بعمق يزيد على 30 كيلومترا داخل سوريا.
وأوقفت تركيا مساء يوم الخميس هجومها لمدة خمسة أيام بموجب اتفاق جرى التوصل إليه بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونائب الرئيس الأمريكي مايك بنس. وحذر أردوغان من أن بلاده ستستأنف عمليتها بمجرد انتهاء المهلة يوم الثلاثاء إذا لم تنسحب قوات سوريا الديمقراطية من المنطقة الآمنة.
وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية كينو جبريل في بيان ”لم يعد لنا أي مقاتلين في المدينة“، في إشارة إلى رأس العين. وفي وقت سابق قالت أنقرة إن عشرات المركبات دخلت وخرجت من رأس العين التي تحاصرها القوات التركية وحلفائها من المعارضة السورية إلى حد كبير.
لكن الرائد يوسف حمود المتحدث باسم جماعة معارضة تدعمها تركيا قال لرويترز إن قوات سوريا الديمقراطية لم تكمل انسحابها من رأس العين.
وشنت تركيا هجومها بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا. وقوبل قراره بانتقادات في واشنطن وغيرها باعتباره خيانة لحلفائه الأكراد الذين قاتلوا تنظيم الدولة الإسلامية على مدى سنوات إلى جانب القوات الأمريكية.
ولكن ترامب يحبذ الآن خطة عسكرية جديدة للاحتفاظ بنحو 200 جندي أمريكي في شرق سوريا قرب الحدود العراقية وذلك حسبما قالت صحيفة نيويورك تايمز في ساعة متأخرة من مساء الأحد. ولم يرد البيت الأبيض على طلب للتعليق.
وتسعى أنقرة لإقامة المنطقة الآمنة حتى تكون أيضا عازلة إذ أنها تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية السورية، المكون الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية، جماعة إرهابية بسبب صلتها بمتمردين أكراد في جنوب شرق تركيا.
وخلق الانسحاب الأمريكي فراغا تسعى روسيا، أقوى حلفاء الرئيس السوري بشار الأسد، لسده. ودخلت قوات سورية وروسية، بدعوة من السلطات الكردية، مدينتي منبج وكوباني الحدوديتين الأسبوع الماضي بعد جلاء القوات الأمريكية منهما.
ويدعم أردوغان مقاتلين من المعارضة يسعون للإطاحة بالأسد في إطار الصراع السوري الممتد منذ ثمانية أعوام، لكنه قال إنه لا توجد مشكلة لدى أنقرة في نشر قوات الحكومة السورية قرب الحدود إذا جرى طرد وحدات حماية الشعب الكردية من هذه المنطقة.
* محادثات تركية روسية
قال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو يوم الأحد إن تركيا وروسيا ستبحثان إخراج وحدات حماية الشعب الكردية من مدينتي منبج وكوباني وذلك أثناء محادثات في سوتشي يوم الثلاثاء.
وأضاف ”نعتقد أن بإمكاننا التوصل إلى اتفاق معهم على العمل المشترك في المستقبل، مثلما كنا نفعل في الماضي“. وعلى الرغم من العلاقات الوثيقة بين أردوغان وبوتين في مجالي الدفاع والطاقة، فإن موسكو قالت إن الهجوم التركي في سوريا ”غير مقبول“ وينبغي أن يكون محدودا.
ورغم صمود الهدنة في اليومين الأولين، قالت وزارة الدفاع التركية إن جنديا تركيا قتل وأصيب آخر يوم الأحد بعد هجوم بالأسلحة المضادة للدبابات وغيرها من الأسلحة الخفيفة شنته وحدات حماية الشعب الكردية على مهمة مراقبة واستطلاع في تل أبيض بشمال شرق سوريا، وهي ثاني المدن التي سيطرت عليها القوات التركية خلال هجومها.
وأضافت الوزارة أن القوات التركية ردت على الهجوم، مشيرة إلى أن وحدات حماية الشعب انتهكت الاتفاق منذ بدء سريانه 22 مرة.
واتهمت قوات سوريا الديمقراطية يوم الجمعة تركيا بانتهاك الهدنة بقصفها أهدافا مدنية في شمال شرق البلاد لكن مسؤولا تركيا كبيرا نفى هذه الاتهامات.
وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لشبكة تلفزيون (إيه.بي.سي) إن اتفاق وقف إطلاق النار صامد بصفة عامة. وأضاف ”الآن نريد التأكد من الوفاء بالالتزامات التي جرى التعهد بها“.
وكان أردوغان قال يوم السبت إن بلاده ستستأنف هجومها في شمال شرق سوريا إذا لم يُنفذ الاتفاق، وتصر تركيا على أن من واجب واشنطن ضمان انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية.
وقال الرئيس التركي يوم الجمعة إن أنقرة ستقيم 12 نقطة مراقبة في ”المنطقة الآمنة“ التي تريد إقامتها. وقال شاهد في المنطقة إن القوات التركية بدأت بالفعل في إنشاء أول نقطتين يوم الأحد.
* عملية الانسحاب
قالت وزارة الدفاع التركية في ساعة متأخرة من مساء السبت إن قافلة مؤلفة من 39 مركبة دخلت رأس العين وأخرجت لاحقا عددا من المصابين. وأضافت الوزارة يوم الأحد أن نحو 55 مركبة دخلت رأس العين وأن 86 مركبة خرجت من المدينة واتجهت جنوبا.
وقالت ”قطعا لا يوجد ما يعوق الانسحاب…‭‭‭‭ ‬‬‬‬التنسيق مستمر مع نظرائنا الأمريكيين بشأن أنشطة التمركز وإخلاء المنطقة“.
وأمر ترامب الأسبوع الماضي بسحب كل القوات الأمريكية من سوريا وقوامها ألف جندي، وقال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إن كل القوات تقريبا ستتحرك إلى غرب العراق لمواصلة قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع عدن الغد

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق