اخبار اليمن الان

مسؤول سعودي رفيع يتوعد إيران ويكشف حقيقة وجود وساطة معها

مأرب برس
مصدر الخبر / مأرب برس

نفى وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، وجود أي وساطة أجنبية لإقامة حوار بين السعودية وإيران.

وقال الجبير خلال منتدى “تشاتام هاوس” الحواري في لندن، اليوم الاثنين، ردا على سؤال حول وساطة أجنبية بين السعودية وإيران: “ليست لدينا أي وساطة. ويتوجه إلينا بعض الناس بأفكارهم ومقترحاتهم ونرد عليهم. وردنا هو ما يجب أن تقوم به إيران. ونحن نريد أن نرى أفعالا، وليس أقوالا”.
وفي معرض حديثه عما وصفه بـ “السلوك العدواني” لإيران، قال الجبير: “لا نريد حربا، لكننا لا نستطيع أن نبقى مكتوفي الأيدي ونتعرض للهجمات باستمرار من قبل الإيرانيين أو وكلائهم”. وأعرب عن أمله بأن “تتخلى إيران عن سياساتها العدوانية”.
واعتبر أن “تصدير الثورة” الإيرانية أمر غير مقبول، متهما إيران بأنها “لا تحترم سيادة الدول ولا القانون الدولي ولا مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول أخرى”. وأضاف: “على الإيرانيين أن يحسموا ما إذا كانوا هم الثورة، ما يعني أنه لا يمكن التواصل معهم، أم أنهم دولة طبيعية تلتزم بالقانون الدولي”.
وتطرق الوزير السعودي إلى الهجوم على منشآت “أرامكو” النفطية في الشهر الماضي، وقال: “أعتقد أن الموقف الذي اتخذته الدول الأوروبية علنا في سبتمبر، وإلقاءها اللوم والمسؤولية عن مهاجمة منشآت “أرامكو” في بقيق وخريص على إيران، كان موقفا قويا”.
وتابع: “نحن مقتنعون، وهناك أدلة دامغة على أن تلك الصواريخ كانت من صنع إيراني، ونحن مقتنعون بأن هذه الصواريخ أتت من الشمال وليس من الجنوب، ولو جاءت من الجنوب لما كان بوسعها الوصول إلى بقيق”.
وأضاف: “طلبنا من الأمم المتحدة تقديم خبراء لمساعدتنا في التحقيق، وانضمت أيضا عدة دول أخرى إلى التحقيق. ونريد أن نحدد دون أدنى شك مصدر هذه الصواريخ”.
وأشار إلى أن السعودية تدرس الخيارات للرد على هذا الهجوم، وأن “كل الخيارات على الطاولة ونريد أن نتأكد من أنه لا توجد هناك أي شكوك لدى أحد بشأن مصدر تلك الصواريخ”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

أضف تعليقـك