اليمن عاجل

خرق إخواني لاتفاق الرياض.. الإصلاح يلجأ لسياسة الأرض المحروقة

المشهد العربي
مصدر الخبر / المشهد العربي

كما كان متوقعًا، انتهكت المليشيات الإخوانية بنود اتفاق الرياض بعد مرور ثلاثة أيام فقط على توقيعه، عبر عمل إرهابي استهدف مواطنين جنوبيين.
الانتهاك حدث صباح اليوم الجمعة، حيث أطلقت المليشيات الإخوانية النار صوب مواطنين في مديرية ميفعة بمحافظة شبوة.
وقالت مصادر مطلعة إنّ المليشيات الإخوانية لم تكتفِ بإطلاق النار لكنها اعتقلت أيضًا بعض المواطنين دون إعلان أسباب.
وأطلقت المليشيات الإخوانية النار على شاعر المقاومة الجنوبية عبدالكريم الأحمدي، ما تسبب في إصابته بعدة طلقات نارية.
وأشارت المصادر إلى أنّ عناصر تابعة للمليشيات اعتقلت أيضًا الشابين أحمد يسلم البارق، وزكريا الجعب.
وبعد التوقيع على اتفاق الرياض بين المجلس الانتقالي وحكومة الشرعية يوم الثلاثاء الماضي، لم يكن من المتوقع أنّ يرفع حزب الإصلاح الإخواني الإرهابي الراية البيضاء بسهولة، بعدما شكّل الاتفاق صفعة سياسية وعسكرية لعديد المؤامرات التي حاكها في الفترة الأخيرة.
وعلى مدار الأسابيع الماضية، حاول حزب الإصلاح الإخواني الإرهابي عبر أذرعه النافذة في حكومة الشرعية، غرس السموم والعراقيل في مسار اتفاق الرياض بغية إفشال التوصّل إليه، إلا أنّ إتمام الاتفاق مثّل ضربة قاسمة للأجندة الإخوانية الموالية لقطر وتركيا.
اتفاق الرياض يمكن القول إنّه يقضي على الهيمنة الإخوانية على القرار داخل “الشرعية”، وذلك بعد تشكيل حكومة كفاءات بالمناصفة بين الجنوب والشمال، وتقليص عدد الحقائب الوزارية إلى 24 حقيبة، بالإضافة إلى التشاور مع المجلس الانتقالي على جميع التعيينات بالحكومة والمحافظات والمؤسسات الأمنية والعسكرية. 
يُضاف إلى ذلك عودة القوات الإخوانية التي تم استقدامها من محافظتي مأرب الجوف إلى محافظة شبوة ومدن الجنوب إلى مواقعها، ما يعتبر إجهاضًا للمخطط الإخواني لتفجير الأوضاع مجددًا في الجنوب.
ولأنّ “الإصلاح” أدرك خطورة ذلك على أجندته الإرهابية، فقد استبق الحزب الإخواني توقيع اتفاق الرياض بحشد آلاف العناصر من مليشياته من المنطقة العسكرية الثالثة والمنطقة السادسة ومحور بيحان إلى مدينة عتق بمحافظة شبوة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

أضف تعليقـك