اخبار اليمن الان

أكد ان اتفاق الرياض لديه القدرة على تحقيق سلام دائم.. وزير دفاع بريطاني: هذا التهديد الحقيقي للإجماع الإقليمي والدولي بشأن اليمن

صحيفة اليوم الثامن
مصدر الخبر / صحيفة اليوم الثامن

قال وزير الدفاع البريطاني الأسبق جيف هون أن من شأن اتفاق الرياض الذي وقع هذا الأسبوع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي أن يكون له القدرة على تحقيق سلام دائم. لكنه اعتبر العقبة الوحيدة أمام جهود السلام هذه هي إيران.

وقال جيف هون للشبكة الإعلامية البريطانية (REACTION) أن “اليمن يشهد نزاعًا رهيبًا على مدار السنوات الخمس الماضية، مع وجود احتمال ضئيل ظاهري بإنهاء أعمال القتل والدمار والمرض التي برزت عادة على الصفحات الأولى للصحف والتقارير التلفزيونية. والتي كان تأثيرها كارثيا على الأطفال والسكان المدنيين.

ولكن بفضل المبادرات الدبلوماسية المكثفة الأخيرة، يمكن لليمن وشعبه البدء في التفكير في مستقبل أكثر استقرارًا. الاتفاق الذي تم توقيعه في وقت سابق من هذا الأسبوع بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والمجلس الانتقالي الجنوبي المطالب بالانفصال، لديه القدرة على تحقيق سلام دائم. ومع ذلك، سيتطلب الأمر مفاوضات شاقة وأكثر تفصيلا وتفصيلا من جميع الأطراف.

كما هو الحال غالبًا في النزاعات الطويلة، يمكن نسيان جذورها في غبار الحرب. عندما انتقل الحوثيون اليمنيون إلى الجنوب من أوطانهم الشمالية، واستولوا على الأراضي وتعرض اليمنيون لحكمهم الوحشي، فأغرقوا البلد في حرب أهلية. اغتنم نشطاء القاعدة في شبه الجزيرة العربية الفرصة لفرض حكمهم المتطرف والعنيف في شرق اليمن.

تعرض الاستقرار في الشرق الأوسط الكبير للتهديد مرة أخرى. تشكيل تحالف إقليمي مدعوم من الغرب منع عدم الاستقرار من الانتشار خارج حدود اليمن. علاوة على ذلك، فإن الجهود العسكرية للتحالف هي التي جلبت المتصارعين في نهاية المطاف إلى طاولة المفاوضات. 

على وجه الخصوص، ربما كانت العملية الناجحة حول ميناء الحديدة، والمصممة لمنع التهريب غير المشروع للأسلحة الإيرانية إلى المتمردين الحوثيين، أهم عامل يؤدي إلى مفاوضات ستوكهولم.

وقد شهد هذا الاتفاق، الذي يتم تنفيذه ببطء من قبل الحوثيين، انخفاضًا كبيرًا في مستوى العنف، مما أدى بدوره إلى انخفاض سوء التغذية والمرض. كما سمحت بتدفق المساعدات لإعادة الإعمار، بشكل أساسي من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، إلى جميع أنحاء البلاد.

وبالمثل، دُمّرت سيطرة القاعدة على اليمن من قبل القوات البرية لدولة الإمارات، بتعاون مع القوات المحلية.

ستكون الخطوات الدبلوماسية التالية حاسمة في ضمان أن يؤدي التقدم الإيجابي إلى سلام دائم. يسمح الاتفاق بمزيد من المفاوضات السياسية لتحديد الترتيبات الدستورية المستقبلية لليمن.

لقد أدرك الطرفان بحق أن هذا لا يمكن تنفيذه إلا بعد توقف القتال. قدمت كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة والمملكة المتحدة دعمها القوي للاتفاقية. أصدر شركاء التحالف ومؤيدوهم الذين اجتمعوا في لندن في أواخر أبريل بيانًا مشتركًا، أكدوا فيه “التزامهم المشترك بحل سياسي شامل للنزاع في اليمن”.

إن التهديد الحقيقي لهذا الإجماع الإقليمي والدولي يأتي لا محالة من إيران. إن القيادة الإيرانية في طهران هي السبب الرئيسي لاستمرار الصراع. من خلال تزويد المتمردين الحوثيين بمجموعة واسعة من الأسلحة، بما في ذلك الصواريخ المتقدمة وطائرات بدون طيار عالية التقنية، فقد شجعوا الجهود المبذولة لزعزعة استقرار الشرق الأوسط من خلال السماح بإطلاق تلك الأسلحة ضد أهداف مدنية في المملكة العربية السعودية.

الطريق مفتوح الآن أمام إيران للتخلي عن دعمها العسكري للمتمردين الحوثيين. يمكن أن تنضم إلى جهود جيرانها القريبين في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة من خلال استخدام نفوذها السياسي لضمان الحرص أن يؤدي الاتفاق الذي تم التوصل إليه في ستوكهولم بدوره، إلى سلام دائم وطويل الأمد لليمن. لدى إيران فرصة من خلال هذه المفاوضات الحساسة والصعبة لإظهار التزامها بالاستقرار الإقليمي والدولي. قد تكون نتائجه اختبارًا لموقف إيران”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليوم الثامن من هنا

أضف تعليقـك