اخبار اليمن الان

تفاصيل التنافس بين الأمراء والأزمة غير المسبوقة.. حرب أمراء الخليج.. يرصد دور قطر في إشعال الخلافات بين قادة العرب

صحيفة اليوم الثامن
مصدر الخبر / صحيفة اليوم الثامن

في السنوات القليلة الماضية، وصل جيل جديد من الأمراء إلى السلطة في أغنى الممالك المنتجة للنفط في العالم المملكة العربية السعودية وقطر والإمارات العربية المتحدة، في حين أن أسلافهم حافظوا على علاقة ودية بين الدول الثلاث، إلا أنَّ منافسة كبيرة أصبحت تسيطر على العلاقة بين هذه الدول على كل شيء من الرياضة والثقافة إلى التسلح؛ يهدد تنافسهم المتزايد منطقة مزعزعة بالفعل بسبب سنوات الصراع.

وبين عامي 2013 و 2015، بدأ ثلاثة أمراء يحكمون دول الخليج: تميم آل ثاني في قطر، ومحمد بن سلمان في المملكة العربية السعودية، ومحمد بن زايد في أبو ظبي. فرض الملوك، الذين هم من بين أغنى وأقوى دول العالم، أساليب حكم جديدة، حسب فيلم وثائقي عرضته محطة “فرانس 24” بعنوان “حرب أمراء الخليج”.

وحافظت السعودية والإمارات على العلاقات الودية والتعاونية في المقابل؛ دخلت قطر في منافسة مع الدولتين على نحو يهدد الاستقرار في المنطقة العربية. 

كان تميم آل ثاني أمير قطر البالغ من العمر 39 عامًا، الأول، من ضمن الأمراء الثلاثة، الذي صعد إلى عرشه، ولكن وصوله للحكم كان سبب في اشتعال الخلافات حيث يتهمه القادة العرب بتمويل الجماعات الإسلامية الإرهابية والحفاظ على علاقة وثيقة للغاية مع إيران.

في المقابل، توطدت العلاقات بين المملكة العربية السعودية والإمارات محمد بن سلمان، أو “MBS”، هو ولي عهد المملكة العربية السعودية البالغ من العمر 34 عامًا، ووجد بن سلمان الحالم بإحداث بصمة قوية في الشرق الأوسط، دعم من قبل محمد بن زايد، أو “MBZ” أنَّ محمد بن زايد هو ولي عهد أبو ظبي البالغ من العمر 58 عامًا وحاكم دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعتبر الإمارات الآن واحدة من القوى العسكرية الرئيسية في شبه الجزيرة العربية.

ورغم أنَّ آباءهم وأجدادهم يجتمعون على انفراد لتسوية خلافاتهم، إلا أنَّ هوة الخلافات اتسعت بشكل كبير بين الأمراء الثلاثة. 

ويلتقي الفيلم، مع خبراء من شبه الجزيرة العربية إلى الولايات المتحدة، للتعرف على تفاصيل التنافس بين الأمراء والأزمة غير المسبوقة التي نشأت عن هذا التنافس في أكثر مناطق العالم عسكرة، كما أدت محاولاتهم للتغلب على بعضهم البعض إلى زعزعة الاستقرار في بلدان أخرى في الشرق الأوسط.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليوم الثامن من هنا

أضف تعليقـك