اخبار اليمن الان

صحيفة إماراتية: الميسري يقود حملة على السعودية واتفاق الرياض تحت غطاء الشرعية

تحديث نت
مصدر الخبر / تحديث نت

تحديث نت | صحيفة العرب


حذرت مصادر سياسية من استمرار حالة التحريض الإعلامي التي لا يزال يتصدرها عدد من المحسوبين على الشرعية، في إشارة إلى التحركات التي يقوم بها وزير الداخلية أحمد الميسري ووزير النقل صالح الجبواني في المحافظات الجنوبية والتي كانت آخرها زيارة محافظة المهرة والإدلاء بتصريحات غير مسبوقة معادية للتحالف العربي ومناهضة لاتفاق الرياض ومتوعدة بالمزيد من التصعيد السياسي والإعلامي.

وقال وزير الداخلية أحمد الميسري في كلمة أمام قيادات قبلية في محافظة المهرة، الخميس، إن ما وصفه بالانقلاب الذي حدث بعدن ضد الحكومة الشرعية خرج من حضن التحالف، ووصف الميسري اتفاق الرياض بأنه “جاء لإنقاذ ما تبقى من هذا المشروع الانقلابي”.

وهاجم وزير الداخلية في الحكومة اليمنية التواجد العسكري لقوات التحالف في المهرة التي تعمل على الحدّ من تهريب الأسلحة للحوثيين، مطالبا بإحلالها بقوات يمنية.

وتحدث الميسري في كلمته التي تبنت الخطاب المعادي للتحالف الذي تقوده “خلية مسقط” عما وصفه بـ”السلوكيات والمؤشرات السلبية للسعودية في محافظة المهرة”.

كما كشف عن انزعاج السعودية من زيارته إلى المهرة على الحدود مع سلطنة عمان والتي تشهد حراكا مموّلا مناهضا للتحالف العربي، مضيفا “يجب أن يعرف الجار أن له حدودا وهذا غير مقبول نريد الاحترام والتقدير في إطار المصالح المشتركة، هل يعقل أن يأتي جارك ويقول ماذا تفعل في دارك؟”.

واعتبر مراقبون أن توفير الغطاء الرسمي لمثل هذه التحركات المشبوهة، التي تسعى لإفشال اتفاق الرياض واستعداء التحالف العربي وخدمة أجندة قطر ومسقط في اليمن، مؤشر على النفوذ الكبير الذي يحظى به التيار المناهض للاتفاق في الحكومة اليمنية ومؤسساتها.

ولفتت مصادر خاصة لـ”العرب” إلى الدعم اللوجستي والعسكري والإعلامي والحماية الأمنية التي رافقت تحركات الوزيرين الميسري والجبواني وانطلقت من محافظة مأرب التي يسيطر عليها حزب الإصلاح.

وعلى صعيد متصل، حذر خبراء في الشأن اليمني من محاولات الأطراف الرافضة لاتفاق الرياض التصعيد خلال الفترة القادمة بأشكال مختلفة.

وأشاروا إلى أن محاولتي الاستهداف الصاروخيتين اللتين أصابتا مقر قيادة العمليات المشتركة في وزارة الدفاع بمأرب قد تكون وفقا للمعطيات الأولية محاولة لتصفية القيادات العسكرية البارزة التي لا تنضوي تحت مظلة جماعة الإخوان في اليمن.

واستهدفت العمليتان اللواء صغير بن عزيز قائد العمليات المشتركة في الجيش اليمني، ومساعده العميد ركن محسن الداعري وهما أبرز المرشحين من قبل التحالف العربي لتولي مهام رئيسية في قيادة الجيش الوطني خلال الفترة القادمة في سياق استحقاقات اتفاق الرياض.

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

أضف تعليقـك