اليمن عاجل

إرهاب الحوثي في الساحل الغربي.. أرض المليون لغم

المشهد العربي
مصدر الخبر / المشهد العربي

منذ أن أشعلت المليشيات الحوثية حربها العبثية في صيف 2014، مثَّلت زراعة الألغام الوجه الأكثر بشاعة في مسار الحرب، وقد دفع آثار ذلك الحجر والبشر.

المليشيات الحوثية منذ أن أشعلت الحرب، واستطاعت السيطرة على المؤسسات العسكرية والأمنية في معظم المحافظات، ومنها الساحل الغربي لليمن الممتد من محافظة الحديدة وحتى باب المندب، المنفذ البحري الأهم في العالم، لجأت إلى إفراغ المعسكرات من الترسانة العسكرية بمختلف أنواعها ونقلها إلى المعسكرات الخاصة بها وأخرى قامت بتخزينها في كهوف الجبال.

الألغام والعبوات الناسفة مختلفة الأحجام والأشكال والأنواع كانت أحد أخطر الأسلحة التي وضعت المليشيات يدها عليها، بالإضافة إلى الدعم الذي كانت تتلقاه من إيران قبل تحرير مناطق واسعة من الساحل الغربي عبر ميناء الحديدة ويعد من أهم الموانئ الرئيسية في اليمن، جعلت شهية الحوثيين تزداد شراهة لزرع المزيد من أسلحة الموت والدمار في المنطقة.

وبحسب المركز الإعلامي لألوية العمالقة، فقد زرعت المليشيات الحوثية أعدادًا مهولة جدًا من الألغام الأرضية والبحرية والعبوات الناسفة والقذائف الصاروخية والمدفعية في البر والبحر وبطريقة عشوائية تصل إلى ما يقارب المليون لغم وعبوة وقذيفة مفخخة على امتداد الساحل الغربي برًا وبحرًا.

وأصبح الساحل الغربي أكبر حقل ألغام في المنطقة، وقد كان الهدف الأبرز الذي تسعى المليشيات لتحقيقه بأي ثمن، وخصوصًا عندما انطلقت عملية النصر الذهبي لتحرير الساحل الغربي، هو نسف الساحل الغربي بمن فيه غير آبهة بحياة السكان الذين كانوا الضحية الأولى والوحيدة لتلك الجرائم الإرهابية التي زرعت بذورها هذه المليشيا.

والأعداد والكميات الكبيرة من الألغام والعبوات الناسفة والقذائف التي زرعها الحوثيون في حقول عشوائية وأخرى منتظمة، وتمكنت الفرق الهندسية لنزع الألغام من تطهيرها وإتلاف عشرات الآلاف منها حتى اللحظة مع تواصل العمل على ذلك، يثبت للعالم مدى الوحشية الحوثية، في ظل الأرقام المفزعة لأعدد الضحايا المدنيين الذين سقطوا جراء انفجار الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الحوثيون في الأحياء السكنية والأسواق والمزارع والطرقات وفي المساجد وداخل منازل المواطنين وكل شبر فيها ، تفضح حقيقة ما تسعى إليه المليشيات الحوثية والدول التي تدعمها وتمولها.

وخلال خمس سنوات من انتهاكات الحوثيين لحقوق الإنسان، وثَّقت المنظمات الدولية والإنسانية سقوط آلاف الضحايا من المدنيين من جراء ألغام المليشيات، إضافةً إلى القنص وإطلاق القذائف.

وسبق أن كشفت تقارير رسمية أنّ عدد ضحايا الألغام الأرضية المزروعة من المليشيات الحوثية يتجاوز 3400 شخص، بينهم أكثر من 2700 قتيل، من بينهم 148 امرأةً و279 طفلًا، فيما أصيب أكثر من 700 شخص، أغلبهم من الأطفال.

وتشير أحدث التقارير إلى أنّ استخدام الحوثيين غير المبرر للألغام الأرضية أدى إلى مقتل وجرح مدنيين، فقد الكثيرون أطرافهم بسبب مناجم الحوثيين.

وتتنوّع الألغام المزروعة ما بين مضادة للدروع والأفراد، والعبوات الناسفة، والتي تعد ألغاماً فردية، محرم زرعها أو نقلها أو تصنيعها وفق اتفاقية أوتاوا، والتي تتنوع ما بين عبوات ناسفة بدوائر كهربائية وبأشعة تحت الحمراء “كاميرات”، وأخرى تعمل تحت الضغط، وقذائف مدفعية، ورشاشات، وقنابل طيران.

وتشير مصادر حقوقية إلى أنّ المليشيات الموالية لإيران زرعت أكثر من مليون لغم وعبوة ناسفة وقامت بتمويهها وإخفائها وذلك بغية إسقاط أكبر عدد ممكن من الضحايا بين المدنيين.

الخطر الذي تحمله الألغام الحوثية تُشكِّل خطراً كبيراً على المستقبل، وتهدّد بإخلاء قرى ومدن من سكانها، ما يُهدِّد بتوسيع نفوذ المليشيات الانقلابية بشكل كبير على الأرض.

والمتضرر الأول من الألغام هم المدنيون، حيث تعمّد الحوثيون زراعة الألغام في الطرق والمزارع والمناطق السكنية وكل ما هو مرتبط بحياة المدنيين في مسكنهم ومعيشتهم، وبات من الصعب إيجاد استقرار أو تنمية بسبب الألغام المنتشرة بكثافة في البر والبحر.

وينظر إلى الألغام التي صنعها الحوثيون محلياً عبر خبراء إيرانيين ولبنانيين من حزب الله، بأنّها أكثر خطورة من غيرها من الألغام، لأنّها تنفجر من خلال الحرارة أو من خلال اقتراب أي جسم منها.

وزرع الحوثيون هذه الألغام بكثافة في مديريات الساحل الغربي ومحافظة الجوف والبيضاء وكذلك مديرية البقع بمحافظة صعدة، وسط تهديد كبير للألغام للملاحة الدولية في البحر الأحمر.

وعلى مدار السنوات الماضية، سقط المئات من المدنيين الأبرياء بينهم عشرات الأطفال والنساء والمسنين، نتيجة انفجار الألغام والعبوات التي زرعتها المليشيات الحوثية في الطرق والوديان، فضلا عن مئات الضحايا جراء القصف الهمجي للانقلابيين على المناطق والقرى الآهلة بالسكان.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

أضف تعليقـك