اخبار اليمن الان

اليمن تطالب مجلس الأمن بإدانة تصرف النظام الإيراني بتعيين سفيراً لمليشيا الحوثي لديها

طالبت البعثة الدائمة للجمهورية اليمنية لدى منظمة الأمم المتحدة ، مجلس الامن الدولي بإدانة تصرف النظام الإيراني الذي اعتبرته خرقاً لالتزامات إيران الدولية بموجب ميثاق الأمم المتحدة واتفاقيتي فيينا للعلاقات الدبلوماسية والقنصلية وقرار مجلس الأمن 2216.

جاء ذلك في الرسالة التي وجهتها البعثة الدائمة للجمهورية اليمنية لدى الامم المتحدة لمجلس الامن وذلك في إطار الإجراءات التي اتخذتها وزارة الخارجية عقب إصدار بيانها الذي نددت فيه بقيام النظام الإيراني بالاعتراف بممثل مليشيا الحوثي سفيرا لديها وتسليمه المقار الدبلوماسية والممتلكات والمحفوظات التابعة للجمهورية اليمنية.

وقالت البعثة في خطابها “ن الحكومة اليمنية تعتبر أن الدفاع عن قواعد القانون الدولي مهمة جماعية يجب أن تضطلع بها جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، وأن ما قام به النظام الإيراني يهدف لإحداث سابقة خطيرة في العلاقات الدولية مما يستدعى مواجهته من قبل مجلس الأمن حفاظا على القواعد المنظمة للعلاقات الدولية”.

الجدير ذكره ان بلادنا كانت قد قطعت علاقتها الدبلوماسية مع طهران بتاريخ ٢ اكتوبر ٢٠١٥ وطالبت النظام الإيراني، بمراعاة احكام المادة ٤٥ من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية للعام ١٩٦١ وحماية مقر البعثة الدبلوماسية للجمهورية اليمنية بطهران وأموالها ومحفوظاتها.

على نفس الصعيد دان رئيس الاتحاد البرلماني العربي المهندس عاطف الطراونة، تسليم السلطات الإيرانية السفارة اليمنية في طهران للمليشيات الحوثية الانقلابية.

ووصف الاتحاد البرلماني العربي في بيان صادر عنه ،السبت، هذا التصرف بالغير مسئول والذي ينتهك بشكل فاضح سيادة الجمهورية اليمنية المعترف بشرعيتها دولياً وأسس ومبادئ العلاقات الدبلوماسية الدولية فضلاً عن عواقبه الوخيمة التي ستطال جميع الدول والأطراف في اتفاقية جنيف ومقررات الشرعية الدولية بما فيها جمهورية إيران الإسلامية، ناهيك عن أثاره المدمرة على شعب اليمن الذي مازال يعاني من ويلات الحرب لسنوات عده.

وأكد الاتحاد البرلماني ،أن هذه الخطوة تتعارض بشكل واضح مع ما تدعيه جمهورية إيران ..مجدداً دعوته بضرورة الامتثال لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 ، ولعب دور بناء ومثمر يسهم فعلياً في دعم الحل السياسي لإنهاء الحرب في اليمن وذلك عبر التواصل المباشر مع السلطة الشرعية في اليمن.

وأعرب الاتحاد عن دعمه المطلق لجميع الجهود التي تبذلها الحكومة الشرعية للحفاظ على وحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامته الإقليمية، فضلاً عن علاقاته الدبلوماسية الدولية..مؤكداً الحاجة الملحة لتوصل إلى تسوية سياسية يشارك فيها جميع الأطراف في إطار حوار وطني لحل الخلافات الداخلية ومعالجة جميع القضايا الداخلية في اليمن، دون تدخلات خارجية لا تساهم في خدمة مصلحة اليمن وسيادته واستقراره.

واشار إلى أن مثل هذا التصرف يعد سابقة خطيرة وانتهاك واضح لمبادئ العلاقات الدبلوماسية بين الأمم والشعوب لاسيما اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية للعام 1961م وغيرها من المواثيق الدولية والدبلوماسية التي تنظم آليه العلاقات الدبلوماسية بين الدول.

يمكن قراءة الخبر من المصدر الوحدوي نتمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى