اخبار الرياضة

المنتخب الكويتي يعتذر للجماهير ويكشف أسباب الخسارة أمام البحرين.. والمدرب يعلن مسؤولية عن الهزيمة

المشهد اليمني
مصدر الخبر / المشهد اليمني

اعتذر لاعبي المنتخب الكويتي، للجماهير معبرين عن أسفهم الشديد للخسارة أمام البحرين بأربعة أهداف لهدفين، مساء الإثنين بالجولة الأخيرة من دور المجموعات بكأس الخليج العربي، وتوديع البطولة من الدور الأول.

وقال فهد الهاجري لاعب المنتخب الكويتي في تصريحات أبرزها الحساب الرسمي للاتحاد الكويتي لكرة القدم عبر “تويتر” عقب المباراة: “نأسف ونعتذر على ضياع فرصة التأهل للدور نصف النهائي بكأس الخليج، وكنا نطمح للفوز الليلة وإسعاد جماهيرنا ببلوغ الدور المقبل، ولكن قدر الله وما شاء فعل”.

وأضاف الهاجري: “نشعر بالحزن الكبير على خسارتنا أمام البحرين وتوديعنا للبطولة، وللجماهير الكويتية التي وقفت بجانبنا منذ بداية البطولة، ونعتذر لهم، فقد قدمنا ما نملك خلال المباريات الماضية، ونتمنى الأفضل للأزرق في قادم الاستحقاقات”.

من جهته، أكد حميد القلاف حارس مرمى منتخب الكويت، أن التوفيق لم يحالف الأزرق في المباراتين الأخيرتين، لا سيما في ظل وجود راحة 24 ساعة فقط بين آخر مباراتين، وهو ما مثل ضغطًا كبيرًا على اللاعبين وأثر سلبا على المنتخب.

وبين أن ذلك ظهر بشكل واضح من التغييرات الاضطرارية التي تعرض لها الفريق بالشوط الأول بخسارة جهود طلال الفاضل وبدر المطوع، إلى جانب خسارة تبديلين كان من الممكن أن يستغلهما الجهاز الفني لتنشيط الفريق وفقا لمجريات المباراة.

واعتبر القلاف أن هدف يوسف ناصر الملغي بالشوط الثاني عن طريق “الفار” كان نقطة التحول في المباراة بعدما أثر سلبا على اللاعبين، لاسيما بعد أن تمكن المنتخب البحريني من تسجيل هدف ثاني بعدها بدقائق.

وأضاف أن اللاعبين اجتهدوا من أجل تعديل النتيجة لإسعاد الجماهير إلا أن الوقت لم يسعفهم وبارك القلاف التأهل للمنتخبين السعودي والبحريني.

بدوره، قدم ثامر عناد مدرب منتخب الكويت اعتذاره لجماهير الأزرق بعد الخسارة من البحرين بنتيجة 4-2 والخروج من بطولة خليجي 24 من الدور الأول.

وقال ثامر عناد في المؤتمر الصحفي للمباراة: “أتحمل مسؤولية الخسارة كاملة. اللاعبون لم يقصروا في اللقاء وحاولوا أن يحققوا الفوز ولم ننجح في ذلك وخسرنا اللقاء”.

وتابع: “المنتخب البحريني قدم مباراة جيدة واستحق الفوز باللقاء والتأهل”.

وأضاف عناد: “علينا أن نستفيد من هذه البطولة. حاولنا في المباريات الثلاث بدور المجموعات ولكن حدثت بعض الظروف التي أثرت علينا مثل الإصابات العديدة. حتى في مباراة اليوم اضطررنا لإجراء 3 تغييرات اضطرارية وهذا يؤثر علينا”.

واختتم: “القادم بإذن الله سيكون أفضل للأزرق الكويتي خاصة أن المنتخب يضم عددا من اللاعبين الشباب القادرين على إعطاء الإضافة في المرحلة المقبلة”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمني من هنا

أضف تعليقـك