اخبار اليمن الان

تعز: الناصري والاشتراكي يحذران من أي محاولات لتسيس لجنة التحقيق المرتقبة في جريمة اغتيال الشهيد الحمادي

حذر فرعي التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري والحزب الاشتراكي اليمني في تعز من اي محاولات للتلاعب او تسيس اللجنة الرئاسية المرتقبة للتحقيق في حادثة اغتيال العميد الركن الشهيد عدنان الحمادي، وقالت ان ما يتردد من تسريبات حول لجنة التحقيق وشخوصها، يشير الى غياب الجدية في التعامل مع قضية اغتيال الشهيد الحمادي التي خلفت حزنا عميقا وواسعا في كل بيت واسرة من ابناء حافظة تعز وكل شرفاء اليمن.

وجدد ناصري واشتراكي تعز في بيان مشترك صادر عنهما الدعوة الى تشكيل لجنة محايدة وكفؤة ونزيهة للتحقيق في جريمة اغتيال البطل الشهيد العميد الركن/ عدنان الحمادي، وشددا على ان تكون اللجنة مكونة من شخصيات متخصصة ومحايدة لا يرقى اليها الشك ليتسنى لها الشروع في اجراء التحقيق اللازم بكل شفافية ومصداقية وكشف ملابسات الجريمة البشعة أمام الراي العام وتقديم الجناة الى محاكمات عاجلة لتحقيق العدالة.

واكد البيان أن اي لجنة يتم تشكيلها خلافا لمعايير الحياد والنزاهة والشفافية لن تكون سوى جريمة اغتيال جديدة للشهيد ولتعز وللوطن، موضحا أنن تعز الصابرة والصامدة لن تقبل اغتيالا ثالثا للشهيد الحمادي بدفن القضية او تمييعها، بعد اغتياله معنويا عبر حملات التشويه والتحريض والتخوين التي شنت ضده من قبل الة اعلامية معروفة قبل اغتياله جسديا.

وعبر التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري ومنظمة الحزب الاشتراكي اليمني بمحافظة تعز عن اسفهما لمستوى التدهور الحاد الذي وصلت إليه الأوضاع في محافظة تعز، والذي بلغ ذروته في الفترة الأخيرة جراء التعامل اللامسؤول والاستخفاف والاستهتار المريع الذي مارسته السلطة الشرعية خلال السنوات الماضية مع محافظة تعز وقضاياها العادلة وهي المحافظة التي كانت حائط الصد والدفاع عن شرعية الرئيس هادي حين خذله الكثيرون، وقدمت التضحيات العظيمة من أجل ذلك.

وقال البيان: اننا في الحزب الاشتراكي والتنظيم الناصري بالمحافظة، حاولنا بكل جهد وطاقات قياداتنا وكوادرنا وانصارهم للعمل مع كل القوى الفاعلة في صف الشرعية، من أجل معالجة أخطائها وتجاوزاتها التي ثبت بمرور الوقت استعصاء معالجتها، والتي قادت البلاد إلى التدهور وفي طريقها إلى تضييع ما تبقى منها. كما عبر ناصري واشتراكي تعز عن اسفهما الشديد للإرهاصات والمؤشرات التي تدل على توافر عنصر القصدية والكيدية في تعقيد الأوضاع، من خلال التسريبات التي تناقلتها مصادر إعلامية موعن تشكيل لجنة تحقيق من قبل رئيس الجمهورية في قضية اغتيال الشهيد عدنان الحمادي.

(الوحدوي نت) ينشر نص البيان:

وقفت الاحزاب السياسية الموقعة على هذا البيان أمام تسريبات تشكيل لجنة التحقيق في جريمة اغتيال الشهيد العميد الركن عدنان الحمادي

ويأسف التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري ومنظمة الحزب الاشتراكي اليمني بمحافظة تعز لمستوى التدهور الحاد الذي وصلت إليه الأوضاع في محافظة تعز، والذي بلغ ذروته في الفترة الأخيرة جراء التعامل اللامسؤول والاستخفاف والاستهتار المريع الذي مارسته السلطة الشرعية خلال السنوات الماضية مع محافظة تعز وقضاياها العادلة وهي المحافظة التي كانت حائط الصد والدفاع عن شرعية الرئيس هادي حين خذله الكثيرون، وقدمت التضحيات العظيمة من أجل ذلك، لتواجه بأنكى صور الخذلان والتهاون واللامبالاة والجحود والنكران المريع من قبل الشرعية وقواها الفاعلة.

لقد عانى أبناء تعز من أعتى صور القهر والظلم والحرب والحصار والخذلان والتآمر والدسائس والفتن والإهمال والتنكيل خلال السنوات الخمس الماضية، وكان أمل الغالبية من أبناء تعز في إمكانية بناء دولة وتحرير اليمن من المليشيات الكهنوتية يتمثل في الملامح والتطلعات والآمال التي جسدها قادة وطنيون غيورون كان في طليعتهم القائد البطل الشهيد العميد الركن عدنان محمد محمد الحمادي، والذي اغتالته الآيادي الآثمة قبل بضعة ايام ونعته تعز عن بكرة أبيها، بلواعج حرى، وتنهدات حسرى، زاد من أوجاعها ذلك الإخراج السمج لتسخيف جريمة الاغتيال المروعة.

لقد عملنا في الحزب الاشتراكي والتنظيم الناصري بالمحافظة، وحاولنا بكل جهد وطاقات قياداتهم وكوادرهم وأنصارهم، للعمل مع كل القوى الفاعلة في صف الشرعية، من أجل معالجة أخطائها وتجاوزاتها التي ثبت بمرور الوقت استعصاء معالجتها، والتي قادت البلاد إلى التدهور وفي طريقها إلى تضييع ما تبقى منها، فإنهم يعبروا عن أسفهم الشديد للإرهاصات والمؤشرات التي تدل على توافر عنصر القصدية والكيدية في تعقيد الأوضاع، من خلال التسريبات التي تناقلتها مصادر إعلامية موعن تشكيل لجنة تحقيق من قبل رئيس الجمهورية في قضية اغتيال الشهيد عدنان الحمادي،

لقد دعينا في بيانات نعي الشهيد الحمادي الأخ رئيس الجمهورية إلى تشكيل لجنة محايدة وكفؤة ونزيهة للتحقيق في جريمة اغتيال البطل الشهيد العميد الركن / عدنان الحمادي، والتي خيمت بأحزانها على كل بيت وأسرة وكل فرد من ابناء تعز وأبناء اليمن الشرفاء، ولكن التسريبات التي يتم تداولها بشأن لجنة التحقيق في قضية اغتيال البطل الشهيد العميد الركن / عدنان محمد الحمادي قائد اللواء ٣٥ مدرع تثبت في حالة صحتها أن من هم في موقع القرار يتعاملون مع جريمة الاغتيال دون مستوى الحدث، و لا يليق لا بشخصية عظيمة كالبطل الشهيد عدنان الحمادي، ولا بجلل حادثة اغتياله المروعة.

نرى أن التسريبات التي يتم تداولها عن اسماء لجنة شكلت من فخامة الأخ رئيس الجمهورية للتحقيق في تلك الجريمة النكراء ، تلك التسريبات ان صحت ستمثل اغتيالا ثالثا للشهيد – لعدم حيادها – فالاغتيال الجسدي قد سبقه اغتيال معنوي للقائد الشهيد عبر حملات تشويه وتحريض وتخوين شنتها ضده الة إعلامية لا تعرف إلا كيل الاتهامات والتشويه لكل ماهو وطني طوال أعوام مضت الامر الذي يقتضي من فخامة الأخ رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة – ان صحت تلك التسريبات – اعادة النظر في تشكيل لجنة  متخصصة ومحايدة لا يرقى إليها الشك للشروع بإجراء التحقيق اللازم بكل شفافية ومصداقية لكشف ملابسات هذه الجريمة البشعة ، وتقديم الجناة للمحاكمة وتحقيق العدالة ؛ ونؤكد أن اي لجنة لا تراعي ذلك و تشكل خلافا لمعايير الحياد والنزاهة والشفافية لن تكون سوى جريمة اغتيال جديدة للشهيد ولتعز وللوطن فتعز الصابرة والصامدة لن تقبل اغتيالا ثالثا للشهيد بدفن القضية او تمييعها .

الرحمة والخلود والمجد للشهيد القائد عدنان الحمادي,,

والعزاء لأبناء شعبنا اليمني العظيم بالمصاب الجلل,,

والنصر لليمن،،

صادر عن:

منظمة الحزب الاشتراكي اليمني – تعز

التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري – تعز

5 ديسمبر 2019م

يمكن قراءة الخبر من المصدر الوحدوي نتمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى