اليمن عاجل

أوامر التحالف.. عينٌ حمراء تنقذ اتفاق الرياض من عبث الإخوان

  • كما كان متوقعًا، لم يسمح التحالف العربي للمليشيات الإخوانية التابعة للشرعية أن تواصل العبث باتفاق الرياض، بعدما شهدت الفترة الأخيرة تصعيدًا استعر أكثر يوم أمس الخميس، عبر عدوان إخواني غاشم اقترب من العاصمة عدن.

وثيقة تم تداولها اليوم الجمعة على صعيد واسع، كشفت عن صدور أوامر من قيادة التحالف العربي في العاصمة عدن إلى القوة العسكرية التابعة لمليشيا الإخوان التي وصلت إلى مدينة شقرة بالانسحاب سريعًا.

وتوعدت قيادة التحالف، بالتعامل على الأرض وتوجيه ضربات إلى تلك القوة حال رفضها أوامر الانسحاب.

وكانت المليشيات الإخوانية، القادمة من محافظة مأرب قد شنّت عدوانًا على مدينة أحور، وواصلت تقدمها إلى مدينة شقرة، لكنها اصطدمت بالقوات الجنوبية التي كبدتها خسائر فادحة.

خطوة التحالف، وإن كانت غير معلنة بشكل رسمي إلى الآن، تحمل أهمية كبيرة فيما يتعلق بضبط مسار اتفاق الرياض، في ظل تعمّد المليشيات الإخوانية التابعة للشرعية العدوان على الجنوب وإشعال الفوضى والإرهاب على أراضيه على النحو الذي يضاعف الأزمة ويعقِّد من المشهد.

التصعيد الإخواني أمس الخميس يمثل انقلابًا وتمرُدًا على اتفاق الرياض، وهي رسالةٌ تؤكّد رسالةً أخرى كان موعدها في الـ20 من نوفمبر الماضي، ذلك اليوم الذي كان مقررًا فيه أن تعود القوات التي تحرّكت من مواقعها ومعسكراتها الأساسية باتجاه العاصمة عدن وأبين وشبوة منذ بداية أغسطس الماضي إلى مواقعها السابقة، وتجميع ونقل الأسلحة المتوسطة والثقيلة بأنواعها المختلفة من جميع القوات العسكرية والأمنية في عدن بإشراف التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، إلا أنّ شيئًا أيضًا لم يحدث.

وفيما هَدَف اتفاق الرياض إلى ضبط بوصلة الحرب على المليشيات الحوثية بعدما تعرَّضت هذه البوصلة للتشويه على مدار السنوات الماضية، وهو ما كبّد التحالف تأخُّر حسم الحرب عسكريًّا، وبالتالي فمن المستبعد أن يترك التحالف العربي الأمور لأن تخرج عن السيطرة، بل سيتخذ الإجراءات اللازمة من أجل ضبط مسار الاتفاق.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى