اليمن عاجل

دم بارد يفضح بشاعة الحوثيين.. ماذا فعلت المليشيات بـسيدة الصفراء؟

على مدار سنوات الحرب العبثية القائمة منذ صيف 2014، دفعت النساء أثمانًا فادحة جرَّاء الانتهاكات البشعة التي ارتكبها الانقلابيون، دون أن يتدخل المجتمع الدولي لردع مثل هذه الجرائم.

ففي واقعة جديدة، أطلقت مليشيا الحوثي النار بدمٍ بارد على سيدة في منطقة زور وادعة، بمديرية الصفراء التابعة لمحافظة صعدة، خلال تصديها لجرافة تابعة للانقلابيين، قبل هدم منزل عائلتها.

وقالت مصادر محلية إنّ القيادي الإرهابي في مليشيا الحوثي لطف العواوي، ومرافقيه، أطلقوا النار على المرأة وأردوها قتيلة ومنعوا أقاربها من إسعافها حتى فارقت الحياة.

وأضافت أنّ مليشيا الحوثي نفَّذت حملة بسط وتخريب في أراضي وعقارات السكان، تحت مزاعم “تبعية العقارات للأوقاف وأملاك الدولة”.

هذه الواقعة تزامنت مع الكشف عن اعتداء آخر، حيث انتشرت لقطات تُظهر اعتداء قيادي بالمليشيات على مدرسات داخل مدرسة للبنات في مدينة البيضاء وقام بطردهن، في واقعة لاقت استهجانًا واسعًا.

مصادر محلية قالت إنّ المدعو عبدالله أحمد الجمالي المُعين من مليشيا الحوثي وكيلًا لمحافظة البيضاء اقتحم هو ومرافقوه بأسلحتهم مدرسة اللسواس، وقام بشتم وطرد المعلمات بذريعة أنّهن من مؤيدات الرئيس الراحل علي عبدالله صالح.

وأضافت أنَّ المعلمات تقدَّمن بشكوى خطية للمحافظ المعين من الحوثيين ضد المدعو الجمالي، فأصدر الأول توجيهات بحرمانهن من الراتب لهذا الشهر (يدفعه الأهالي بمعدل 18 ألف ريال لكل معلمة) عقابًا لهن على الشكوى بالوكيل الحوثي.

وبيَّن مقطع الفيديو “الجمالي” حاملًا سلاحه لحظة تهجمه على إحدى المعلمات وطردها من داخل المدرسة، معبِّرين عن رفضهم لهذا التصرُّف الخارج عن العادات والتقاليد من قبل المسؤول الحوثي، وأكَّدوا أنَّ المليشيات تُشجِّع عناصرها على ارتكاب مثل هذه السلوكيات المقيتة.

إجمالًا، دفعت النساء أثمانًا باهظة جرّاء الاعتداءات التي ارتكبتها المليشيات الحوثية على مدار سنوات الحرب العبثية.

ولم تقف مأساوية الأوضاع عند حد المعاناة والأوجاع التي تكابدها المرأة جرّاء الحرب الحوثية، بل عمدت المليشيات إلى ارتكاب المئات من الجرائم والانتهاكات المتنوعة بحق النساء بصورة بشعة وصفها كثيرون بأنها غير أخلاقية ومنافية للمبادئ الإسلامية والأعراف والتقاليد.

وشكا سكان محليون في صنعاء، من استمرار جرائم وانتهاكات المليشيات بحق النساء، وأكَّدوا أن مليشيا الحوثي تجاوزت بأفعالها وتصرفاتها كل المبادئ والأعراف والتقاليد الإسلامية والإنسانية الأصيلة من خلال انتهاكاتها التي لا تتوقف بحق النساء في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرة الانقلابيين.

وكشفت تقارير حقوقية حديثة عن أنَّ عدد النساء المختطفات والمختفيات والمعذبات يتخطى 303 سيدات، حيث اختطفت المليشيات وعذبت 87 امرأة للفترة من بداية 2018 حتى مايو 2019، كما قتلت وتسببت بمقتل 199 امرأة خلال الفترة نفسها.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى