اخبار اليمن الان

المجلس الانتقالي يفك لغز الاغتيالات في عدن ويكشف الجهة التي تقف خلفها (تفاصيل)

تحديث نت
مصدر الخبر / تحديث نت

تحديث نت | متابعات

اتهمت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، الأحد، من أسمتها “قوى النفوذ اليمنية بإطلاق خلاياها الإرهابية النائمة سعياً منها لتعكير صفو الأمن والسكينة العامة في الجنوب بهدف حرف الأنظار لتمرير مخططاتها المشبوهة”.

جاء ذلك خلال اجتماع دوري عقدته هيئة رئاسة الانتقالي الجنوبي، برئاسة اللواء عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس.

ووقف الاجتماع أمام نتائج اتفاق الرياض، مستعرضاً الخروقات التي قامت بها الحكومة اليمنية لآليات الاتفاق منذ ما بعد التوقيع عليه.

وجدد المجلس الانتقالي تمسكه بضرورة تنفيذ الاتفاق وفقاً للآلية المحددة فيه أولاً بأول، ورفضه الانتقائية في التقديم والتأخير لتنفيذ أي من بنود الاتفاق أو رفضه، لوأد محاولات مليشيا الإخوان إشعال فتيل حرب في الجنوب.

ووفقاً للموقع الرسمي للمجلس فقد وقفت هيئة رئاسته “أمام الوتيرة المتصاعدة للأعمال الإرهابية التي طالت الكوادر الأمنية الجنوبية”، وقالت في هذا الشأن: “سلكت قوى النفوذ اليمنية على إطلاق خلاياها الإرهابية النائمة في مثل هذه الظروف، سعياً منها لتعكير صفو الأمن والسكينة العامة في الجنوب، بهدف حرف الأنظار لتمرير مخططاتها المشبوهة”.

وعبّرت الهيئة عن “تقديرها لأداء أجهزة الأمن لمهامها في ظل الصعوبات والمعوقات المصطنعة من قبل الحكومة اليمنية، داعية أبناء عدن والجنوب التعاون مع الأجهزة الأمنية لضبط العناصر الإجرامية والإبلاغ عنها”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر تحديث نت من هنا

أضف تعليقـك