اخبار اليمن الان

منظمة 《صدى》تدين التهديدات التي تلقتها أمهات المختطفين من قبل قيادي في مليشيا الحوثي

عبرت المنظمة الوطنية للإعلاميين اليمنيين (صدى)، عن ادانتها التهديدات التي تلقتها رابطة امهات المعتقلين من احد قيادي في مليشيا الحوثي في سجن الامن السياسي بصنعاء.

وقالت المنظمة في بيان لها إنها «تلقت بلاغا من أمهات المختطفين تؤكد تلقيهم تهديدات من المدعو يحيى سريع، وهو القيادي في جماعة الحوثي والمسؤول عن سجن الأمن السياسي بصنعاء، الذي توعد بالقيام بما وصفها (بالبلطجة)، بحق الأمهات والصحافيين المختطفين وأسرهم، بحجة تحدث أمهات الصحافيين وأسرهم لوسائل الإعلام وكشف الممارسات والانتهاك التي تحصل بحق أبنائهن المختطفين».

واضاف البيان أن الأمهات أكدن تلقيهن تلك التهديدات إثر مطالبتهن بالسماح لهن بدخول سجن الأمن السياسي لزيارة أبنائهن المختطفين في سجون الجماعة منذ خمس سنوات».

واعتبرت المنظمة هذه «التصرفات والممارسات صلفا ممنهجا لدى مليشيا الحوثي وقياداتها خصوصا مع تضاعف انتهاكاتهم المستمرة بحق الصحافيين المختطفين وأسرهم»، محملة «المدعو يحيى سريع شخصيا المسؤولية عن أي تصرفات قد يتعرض الصحافيون أو أهاليهم لها نتيجة تهديداته».

ودعا البيان مليشيا الحوثي الانقلابية للاستجابة للدعوات والنداءات الدولية بالإفراج عن الصحافيين المختطفين لديها وبشكل فوري، منوها إلى أنها «تعد تهديدات سريع أمهات الصحافيين، انتهاكا خطرا للغاية يرمي لإسكات الضحية وأهله وجعلهم شهودا إضافيين على براءة الجلاد وهو ما لا يمكن السكوت عليه.

كما جددت منظمة صدى مطالبتها للمبعوث الدولي لليمن مارتن غريفيث، والمنظمات الدولية بالضغط على جماعة الحوثي للإفراج الفوري عن الصحافيين المختطفين في سجونهم.

يمكن قراءة الخبر من المصدر الوحدوي نتمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى