اقتصاد

محافظ البنك المركزي يبحث مع الاتحاد الأوروبي تداعيات القرار الحوثي بمنع تداول العملة الجديدة

التقى محافظ البنك المركزي اليمني “أحمد عبيد الفضلي”، أمس الاثنين، في عدن، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدي اليمن “هانز وجراندبيرج” وسفيرا فرنسا “كريستيان تيسوت” والسويد “نيكولاس تروفي”، لمناقشة تداعيات الإجراءات الحوثية الأخيرة لمتمثلة في منع التداول بالعملة الجديدة وأثارها الكارثية على الاقتصادي اليمني، بحسب وكالة “سبأ” الرسمية.

وقالت الوكالة إن اللقاء استعرض جهود البنك المركزي اليمني للحفاظ على استقرار سعر الصرف وتوفير السيولة المالية وإدارة السياسة النقدية وصرف المرتبات لموظفي الدولة في القطاعين العسكري والمدني، بما في ذلك الموظفين في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي الانقلابية.

من جانبه قال محافظ البنك اليمني، “أحمد الفضلي” إن قرار الجماعة الانقلابية بمنع التداول بالعملة الجديدة، تسبب بحرمان عشرات الآلاف من الموظفين والمتقاعدين في مناطق سيطرة الجماعة من استلام رواتبهم التي انتظمت الحكومة في دفعها منذ أكثر من عام.

وأكد على أهمية تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته تجاه هذه الإجراءات التي وصفها ب “العبثية الخطيرة” من قبل الانقلابيين الحوثيين.

ولفت أن تلك الإجراءات تندرج ضمن السياسات التدميرية لضرب الاقتصاد الوطني اليمني والمضاربة بالعملة ونهب أموال المواطنين وتعميق الكارثة الإنسانية واستغلالها لتحقيق مكاسب سياسية.

وأشار محافظ البنك- خلال اللقاء- إلى التدابير والإجراءات التي اتخذها البنك في إصلاح البنية المؤسسية وتصحيح الاختلالات الهيكلية وإعادة الثقة بالقطاع المصرفي وبناء الاحتياطات النقدية وانتهاج مبادئ الحوكمة وتعزيز نظم النزاهة والشفافية ومكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وكانت جماعة الحوثي الانقلابية منعت مؤخراً، التداول بالعملة اليمنية الجديدة بزعم أنها وراء انهيار الاقتصاد المحلية وارتفاع العملات الأجنبية.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من موقع الخبر

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى