اليمن عاجل

عراك المليشيات.. مخصصات صور القتلى تشعل اقتتالًا حوثيًّا

يومًا بعد يوم، تتزايد صراعات الأجنحة التي تندلع بين قيادات مليشيا الحوثي الإرهابية، والتي تندلع في أغلب الأحيان بسبب خلافات على الأموال والنفوذ.

ففي واقعة حوثية جديدة، تحول اجتماعٌ لقيادات المليشيات في مديرية الثورة في صنعاء إلى عراك وتهديدات بين قيادات هذا الفصيل الإرهابي بسبب الخلافات على المخصصات المالية الخاصة بمعرض قتلى المليشيات.

مصادر “المشهد العربي” قالت إنَّ القيادي الحوثي إبراهيم الكبسي مشرف المليشيات في المديرية اتهم القيادي الحوثي محمد الدرواني المعين من المليشيات مديرًا للمديرية، بسرقة المخصصات المالية الخاصة بمعرض صور القتلى.

وأضافت المصادر أنّ “الكبسي” و”الدرواني” تبادلا الاتهامات قبل أن يتحول إلى عراك وكاد يصل إلى اشتباك مسلح لولا تدخل الحاضرين .

وأشار إلى أنّ الكبسي اتهم الدرواني بسرقة 20 مليون ريال في حين إن الصور لم تتجاوز تكلفتها مليون ريال كما أن القاعة التي خصصت لإقامة الفعالية حصل عليها مجانا بابتزاز أصاحبها.

وتُنظّم مليشيا الحوثي حاليًّا معارض صور لقتلاها وفعاليات تمجد قتلى المليشيات ضمن ما تسميه المليشيات أسبوع الشهيد وهو ذكرى مصرع مؤسس المليشيات حسين بدر الدين الحوثي.

وكثيرًا ما يتم الكشف عن صراعات أجنحة تضرب هذا الفصيل الإرهابي، حيث اندلعت اشتباكات نهاية الأسبوع الماضي، بين فصائل تابعة لقيادات المليشيات الحوثية في محافظة إب.

وقعت الاشتباكات بعد وصول حملة حوثية إلى مديرية السبرة واستهدفت نقطتين تابعتين للقيادي الحوثي المدعو إياد الأبيض، وقد كان سبب هذه الاشتباكات الرئيسي هو خلاف حول جمع الجبايات والإتاوات المالية.

وكشفت المصادر عن وقوع المواجهات بنقطة سوق الأحد بعزلة بني عاطف ونقطة أخرى في منطقة المناييس بعزلة الأخلود، ما أسفر عن سقوط قتلى ومصابين بصفوف مليشيا الحوثي.

وفي واقعة أخرى، شهدت الفترة الماضية تفاقمًا الخلافات بين قيادات حوثية رفيعة على خلفية بيع مساعدات علاجية مُقدمة من المنظمات الدولية لوزارة الصحة التابعة للمليشيات.

وقالت مصادر “المشهد العربي” إنَّ قيادات حوثية نافذة بينهم وزير الصحة في حكومة المليشيات “غير المعترف بها” طه المتوكل، والقيادي الحوثي أحمد حامد المعين من المليشيات مديرًا لمكتب رئاسة الجمهورية في صنعاء قاموا ببيع المساعدات العلاجية المقدمة من المنظمات الدولية لتجار أدوية الجملة بصنعاء بمبلغ تسعة ملايين و800 ألف دولار.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى