اقتصاد

وإطلاق قرية نموذجية في مطار الملك خالد بالرياض.. نقلة نوعية في مشروعات تخصيص مجال الشحن الجوي السعودي

في حراك يمثل نقلة نوعية في مشروعات التخصيص والشراكة بين القطاعين العام والخاص في مجال الشحن الجوي السعودي نحو التحول لمركز لوجستي عالمي، رخصت هيئة الطيران المدني أمس لشركة شحن سنغافورية للعمل في قطاع الشحن السعودي، في وقت قامت فيه قبيل أيام بتدشين قرية نموذجية للشحن بمطار الملك خالد بالعاصمة السعودية الرياض.

وتسلم رئيس مجلس إدارة شركة الطيران المدني السعودي القابضة عبد الهادي المنصوري، ترخيص محطة الشحن الثانية لشركة «ساتس» السنغافورية، لخدمة الشحن بمطار خالد الدولي بالرياض والبدء بأعمالها الإنشائية، خلال الحفل الذي أقيم أول من أمس بمناسبة تدشين قرية الشحن النموذجية بمطار الملك خالد الدولي، برعاية الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، وبحضور وزير النقل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني المهندس صالح الجاسر.

ويُعدّ تسليم هذه التراخيص، نقله نوعية في مشروعات التخصيص والشراكة بين القطاعين العام والخاص في مجال الشحن الجوي، إذ تستهدف هذه الشراكة التعزيز من الكفاءة التشغيلية في مجال الشحن الجوي، وتحسن من عملية التكامل اللوجستي على المستويين الإقليمي والدولي، بما يؤدي إلى تعزيز مكانة المملكة وجعلها مركزاً لوجستياً إقليمياً فريداً من نوعه مستفيدة بذلك من موقعها الجغرافي الاستراتيجي بصفتها مركز ربط للقارات الثلاث.

وستقوم الشركة السنغافورية بموجب الرخصة في بناء محطة الشحن التابعة لها بمطار الملك خالد الدولي في الرياض على مرحلتين، وبمساحة إجمالية تصل إلى 60 ألف متر مربع، وستكون المحطة قادرة على التعامل مع ما يقارب 600 ألف طن من البضائع سنوياً، عند الانتهاء الكامل من المحطة التي من المتوقع الانتهاء من مرحلتها الأولى في منتصف العام 2022. كما ستعمل الشركة على تخصيص مرفق لسلسة تبريد مصممة خصيصاً للتعامل مع المواد الحساسة القابلة للتلف، ومسار مخصص للمنتجات الصيدلانية.

وستخدم محطة الشحن الثانية في مطار الملك خالد الدولي بالرياض ما يقارب 40 في المائة من حجم الشحن الجوي في المملكة، وذلك ومن خلال الاتصال بمحطتي الشركة في كل من الدمام وسلطنة عمان ومحطاتها في الدول الآسيوية.

وتأتي هذه الرخصة تماشياً مع تطلعات السعودية في دعم القطاع اللوجستي ودعم مشروعات التخصيص والشراكة بين القطاعين العام والخاص، ولتحسين خدمات الشحن وتحقيق «رؤية 2030» فيما يتعلق برفع ترتيب المملكة في مجال جودة الخدمات اللوجستية للمراتب الـ25 الأولى عالمياً.

يُذكَر أن قرية الشحن النموذجية بمطار الملك خالد الدولي بالرياض التي قام بتدشينها أمير منطقة الرياض، أول من أمس، تأتي ضمن خطة متكاملة تهدف إلى تعزيز الكفاءة التشغيلية لقطاع النقل الجوي في السعودية.

وتُعدّ القرية بمثابة منصة لوجستية متطورة تربط قارات العالم الثلاث، وتقدر طاقتها الاستيعابية بمليون و600 ألف طن سنوياً، وزيادة تُقدّر بـ300 في المائة كما تبلغ مساحتها الإجمالية 275 ألف متر مربع، وتُعدّ الأولى من نوعها في مجال الشحن الجوي على المستوى الشرق الأوسط، من خلال توفير منطقة متكاملة لإنشاء مبانٍ مستقلة لكل مشغل لخدمة الشحن السريع بأعلى المواصفات لإنهاء جميع العمليات في مكان واحد، وبكفاءة عالية، بما يتوافق مع متطلبات الاتحاد الدولي للنقل الجوي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليوم الثامن من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى