اخبار اليمن الان

في تصريح صحفي خاص لعدن الغد مع رئيس المؤسسة العامة للتأمينات احمد سيف يكشف عن إنجازات عام 2019 م والطموحات للعام 2020 م 

 

عدن الغد احمد حسن – قيصر ياسين 

كشف الاخ احمد صالح سيف رئيس للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية في العاصمة المؤقتة عدن في تصريح صحفي لعدن الغد عن ابرز التوجهات المستقبلية للمؤسسة عام 2020 م في مقدمتها العمل على توسيع نطاق التغطية التأمينية واستعادة المنشآة المتوقفة وتحصيل المديونيات المستحقة للمؤسسة ومكافحة التهريب التأميني.. كماشملت التوجهات اجراء الدراسات الاكتوارية للمركز المالي للمؤسسة وتدشين وتفعيل العمل بفرعي المؤسسة بمحافظة مارب وتعز.

واضاف احمد سيف رئيس المؤسسة انه من ضمن التوجهات ايضا تطوير الخدمات الالكترونية للمؤسسة وتحسين وتجويد الخدمات التأمينية المقدمة للمؤمن عليهم واصحاب الاعمال والمتقاعدين والمستفيذين من المنافع التأمينية الاخرى التي تقدمها المؤسسة وتدريب وتأهيل العاملين بالمؤسسة ورفع كفاءتهم الوظيفية ناهيك عن تفعيل التعاون والتنسيق بين المؤسسة والجهات الحكومية لاداء دورها في توسيع مظلة التغطية التأمينية والحد من التهرب التأميني.. كما تضمنت التوجهات كذلك تفعيل مكتبي المؤسسة في السفارة اليمنية بالرياض والقنصليات بجدة ومتابعة اصدار التعديلات القانونية لقانون التأمينات الاجتماعية .

واعاد رئيس المؤسسة احمد صالح سيف الى الاذهان ان المؤسسة حققت نموا في الايرادات التأمينية المحصلة من فروع المؤسسة في المناطق المحررة بنسبة قدرها (17%) عن الفترة نفسها من العام 2018 م كما حققت ايضا نمو في رصد الودائع الاستثمارية للمؤسسة لدى البنك المركزي بعدن خلال الفترة من يناير حتى سبتمبر 2019 م بلغت (175%) وانشاء فرع للمؤسسة بمحافظة مارب واعادة ترتيب وضع المؤسسة بمحافظة تعز تمهيدا لتدشين واقتتاح العمل بهما الى جانب التنسيق بين قيادة المؤسسة والسفارة اليمنية بالرياض والاتفاق على اعادة فتح مكتب المؤسسة بالسفارة الى جانب تدشين عمل المؤسسة في العاصمة عدن وتجهيز وصيانة عدد من الادوار في البرج الذي تملكة المؤسسة بالاضافة الى تنمية موارد المؤسسة لمواجهة التزاماتها تجاه المؤمن عليهم والمتقاعدين وصرف التعويضات والمعاشات التقاعدية الشهرية.

كما تطرق في ختام حديثه الى التحديات التي لخصها في زيادة عدد حالات المعاشات الكبيرة والمغادرة للمؤمن عليهم كاالاجانب الى جانب هجرة اليمنيين للعمل في الخارج وارتفاع حالة المعاش المبكر والتهرب التأميني وعدم تعاون بعض الجهات الحكومية وعدم تمكن المؤسسة من تنفيذ الدراسة الاكتوارية وفقا للقانون.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع عدن الغد من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى