اخبار اليمن الان

اللجنة التنسيقية للمعينين أكاديمياً تسلم درع تكريم لمعالي وزير التعليم العالي

انطلاقا من مبادلة الوفاء بالوفاء ورد الجميل بالجميل، وكما قال عليه الصلاة والسلام لا يشكر الله من لا يشكر الناس، فمهما قيل وكتب فلن يوفى قدر كل من وقف معنا في قضيتنا.

 

قامت صباح هذا اليوم الثلاثاء الموافق 2020/1/21م قامت اللجنة التنسيقية برئاسة الدكتور علي القحطاني بتكريم أ.د. حسين عبدالرحمن باسلامة وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

 

ويأتي هذا التكريم استمراراً لتكريم  نخبة من الكوادر الأكاديمية التي وقفت مع المعينين أكاديمياً منذ بداية المتابعات حتى استلام قرارات التعيين، وهم لا يزالون معنا حتى اليوم في متابعة التعزيز  المالي.

 

وأثناء اللقاء قام د.علي القحطاني بتقديم الشكر والتقدير لمعالي وزير التعليم العالي أ.د. حسين عبدالرحمن باسلامة على مواقفه الشجاعة والمشرفة منذ الوهلة الأولى عندما كان قائم بأعمال رئيس جامعة عدن في اجتماع مجلس الجامعة في كلية الصيدلة وإقرار إصدار  قرارات التعيين للمنتدبين في مختلف كليات جامعة عدن، وكذلك شكر القحطاني أ.د.الخضر ناصر لصور على وقفته الشجاعة لاستكمال ما تم إقراره في عهد الدكتور باسلامة، ثم شرح د.القحطاني العراقيل التي تواجهها اللجنة التنسيقية وقام بتسليم ملف متكامل عن قضية المعينين أكاديمياً منذ بداية المتابعات من ضمن تلك الوثائق توجيهات من الرئيس المشير عبدربه منصور هادي عندما كان نائب الرئيس وتوجيهات من رؤساء الحكومات السابقة دولة أ.د.علي محمد مجور ودولة الأستاذ باسندوة وتوجيهات من د.يحيى الشعيبي وزير التعليم العالي في تلك الفترة ومن رئيس مجلس النواب يحيى الراعي.*

 

وتفهم وزير التعليم العالي لهذه القضية ووضح أنه على اطلاع بهذه القضية ووعد بأنه سوف يسلم هذا الملف لرئيس الوزراء وسوف يبذل جهود لحل هذه القضية التي طالت لأكثر من عقد من الزمن وسوف يتواصل مع وزيري المالية والخدمة لوضع حلول جذرية لهذه القضية، وفي ختام اللقاء قام رئيس اللجنة التنسيقية بتسليم درع الشكر والتقدير لمعالي وزير التعليم العالي أ.د. حسين باسلامة حفظه الله ورعاه.

 

وبكل صدق وامانة تعجز اللسان عن الوصف وتجف الأقلام من الكتابة التي تقال فيه ومع ذلك لم نعطيه حق مهما قيل أو كتب فيه، ولكننا نحاول أن نختصر ذلك ببعض الكلمات التي نقولها في شخصية اليوم أ.د. حسين عبدالرحمن باسلامة معالي وزير التعليم العالي ذلك القائد الذي يمتاز بالذكاء والحنكة والحكمة والسياسة المرنة والإدارة الناجحة، وهو صاحب القرارات الشجاعة والجريئة فقد وقف بكل ثقله الى جانب المعينين أكاديمياً ونصرتهم، فمهما قيل في ذلك الشخص فلا يمكن أن نعطيه حقه من الشكر والتقدير فهو يستحق أكثر من هذا، فله كل الشكر والتقدير تلك الهامة العلمية الذي يتصف بالأخلاق الفاضلة ويمتاز بالأمانة والنزاهة.*

*من منّا لا يعرف أ.د. حسين عبدالرحمن باسلامة وزير التعليم العالي والبحث العلمي ،ذلك الشخص المثقف، المرن والشخصية الاجتماعية التي ملكت حب كل من حوله، هذا الهامة العلمية الذي يتصف بأخلاقه الفاضلة ينأى دائماً بنفسه عن الشبهات ليكون كما عرفناه انسان متميز، أيضاً لا يكل ولا يمل في متابعة كل مجريات الواقع فيحاول باستمرار على إيصال رسالة أكاديمية توعوية نستمد منها روح الفضيلة والنقاء والصمود.*

 

*الدكتور باسلامة يفرض عليك الواقع أن تحترمه وأن تجعل منه المثل الأعلى للقائد الأكاديمي المتحمل للمسؤولية، فهو يمتاز بالأمانة والنزاهة وحسن الخلق في الوقت الذي أصبحت فيه الماديات والمغريات تعصف بأغلبية الناس، رجل كسب حب ومرؤوسيه وزملائه وطلابه من كل المحافظات بعيداً عن العنصرية والمناطقية.*

 

سيطول الحديث عن هذه الشخصية، ولن تفي العبارات والكلمات بحقه، نشد على يديه في مواصلة هذا النهج الذي يسلكه ونتمنى ان يحتذي به، فهؤلاء هم صنّاع ورجال مستقبلنا الذي نحلم به.

 

سأكتفي بهذا القدر من الحديث عنه، فشخص مثله جعل أفعاله وأخلاقه ومواقفه تفرض على الجميع احترامه، ونسأل الله له التوفيق في جميع مهامه العلمية والعملية.

 

 شكراً لكل من وقف معنا في قضيتنا ولازال الى جانبنا حتى اليوم في متابعة التعزيز المالي.

 حضر اللقاء  التكريم من اللجنة التنسيقية وهم:                                                                       

 1- د. علي القحطاني.                 

2- د. جمال الكلدي.

 3- د. وئام باذيب.

                                            

4- د. ميسون كليب.*             

                 

   ✍إعداد د. علي القحطاني

رئيس اللجنة التنسيقة للمعينين أكاديمياً جامعة عدن

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع عدن الغد من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى