اخبار اليمن الانتقارير

”بن سلمان” يضع مليشيا الحوثي أمام خيارين لا ثالث لهما

وضع نائب وزير الدفاع السعودي، الامير خالد بن سلمان، اليوم الجمعة، مليشيا الحوثي أمام خيارين لا ثالث لهما.

وقال في حوار متلفز، نشرته وسائل إعلام عربية وسعودية، “يتوجّب عليهم(الحوثيين) الاختيار بين أن يكونوا مليشيا إيرانية في اليمن ويكونوا “حزب الله” آخر في اليمن يطلق الصواريخ الباليستية ويمتلك أسلحة ثقيلة، أو أن يكونوا حزبًا سياسيًا في اليمن”.

وتابع: نحن نريدهم أن يكونوا جزءًا من اليمن لا جزءًا من إيران.

وأكد على أن السبيل الوحيد لإنهاء هذا الوضع الإنساني وللأبد هو التوصّل إلى حلٍ سياسيٍ دائم قائم على القرار الأممي 2216 الذي يُقرّ – وبشكل واضح – بوجوب استرداد الحكومة اليمنية لسيطرتها على البلاد. ولطالما كنا داعمين وبقوة لجميع مبادرات الأمم المتحدة السابقة للتوصل إلى حلٍ سياسي.

وأضاف: “لقد سبق وأعلنّا عن وقف إطلاق النار في سبع مناسبات، ودعمنا جميع مبادرات الأمم المتحدة، وكان الحوثيون هم الطرف الذي ينتهك وقف إطلاق النار في كل مناسبة، وكانوا – في الواقع – الطرفَ الذي يقف عائقًا دون الوصول إلى سلامٍ في اليمن. وقد ذكر المبعوث الأممي السابق في خطابه الأخير في الأمم المتحدة أنه دائمًا ما كانت المملكة العربية السعودية تجلس على طاولة المفاوضات، وكان الحوثيون دائمًا ما يتهربون منها، لذا فهُم من يمثلون العقبة والعائق، والكرة في ملعبهم الآن.

واعتبر أن إيران ومليشياتها أكبر تهديد لأمن المنطقة، مؤكدا أن نظام طهران لديه أفكار توسعية، ولا يريد شراكة بين دول المنطقة.

وكان وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، أعلن أنه يريد لحرب اليمن أن تنتهي عبر اتفاق سلمي وليس اتفاقا يسمح لجانب بالهيمنة على الدولة اليمنية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى