اخبار اليمن الان

معارك عنيفة وسقوط قتلى وجرحى في 4 محافظات تفاصيل

تواصلت المعارك بين القوات اليمنية وميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهات البيضاء والجوف وصعدة ونهم شمال شرق صنعاء، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، وتمكنت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية من تدمير مواقع وتعزيزات حوثية في صنعاء والجوف والبيضاء، فيما واصلت الميليشيات تصعيدها العسكري في جبهات الساحل الغربي، وأسقطت قوات الجيش اليمني طائرة مسيرة تابعة للميليشيات في صعدة.

وتفصيلاً، تواصلت المواجهات والاشتباكات بين القوات اليمنية من جهة وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات الزاهر وثرة بمديرية مكيراس وجبهة قانية في محافظة البيضاء، لليوم الثاني على التوالي مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

 

 

وأكدت مصادر ميدانية اندلاع المعارك بين القوات المشتركة مسنودة بالمقاومة المحلية، ضد الميليشيات الانقلابية في جبهة الزاهر، بعد قيام عناصر الحوثي بقصف قرى ومناطق عدة من المديرية عقب وصول تعزيزات مسلحة لعناصرهم قادمة من ذمار تضم آليات عسكرية بينها دبابات ومدرعات ومنصات إطلاق صواريخ الكاتيوشا، وأشارت المصادر إلى أن المواجهات في الزاهر خلفت قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، فيما استشهد اثنان وأصيب أربعة من قوات المشتركة والمقاومة.

وشنت مقاتلات التحالف غارات على مواقع للميليشيات في الزاهر، أدت إلى تدمير تعزيزات عسكرية وتحصينات تابعة للميليشيات، ومصرع وإصابة عدد من عناصر الحوثي، كما استهدفت مقاتلات التحالف مخزن سلاح تابعاً للميليشيات الانقلابية في مديرية السوادية، ما أدى إلى اشتعال النيران فيه.

وفي جبهة ثرة بمديرية مكيراس الواقعة بين محافظتي البيضاء وأبين، اندلعت مواجهات بين القوات المشتركة والميليشيات التي دفعت بتعزيزات كبيرة إلى المنطقة، وقالت مصادر ميدانية، إن الميليشيات قصفت مناطق سكنية في مديرية لودر التابعة لمحافظة أبين، من مواقع تمركزها في مكيراس.

وفي صعدة، أسقطت قوات الجيش اليمني طائرة مسيرة حوثية إيرانية الصنع فوق مديرية رازح الحدودية، وقال قائد اللواء السابع حرس حدود بالجيش اليمني العميد فارس البادي، إن قوات الدفاع الجوي التابع للواء أسقطت الطائرة أثناء محاولتها تصوير مواقع للجيش في جبهة رازح.

وفي مديرية منبة، أكدت مصادر ميدانية مصرع وإصابة عدد من عناصر الحوثي في هجوم شنته قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف على مواقع الميليشيات في منطقة الرقو القريبة من مركز المديرية، لافتة إلى أن من بين القتلى مرتزقة أفارقة كان يتم تجميعهم في المنطقة قبل أن يتم نقلهم إلى جبهات أخرى داخل صعدة للقتال في صفوف الميليشيات مقابل حفنة من الدولارات.

وفي الجوف، أكدت مصادر ميدانية مصرع 15 حوثياً وإصابة آخرين في عمليات عسكرية للجيش اليمني في مديرية المتون وجبهة الجرعوب وجبال حام الاستراتيجية.

وواصلت مقاتلات التحالف استهداف مواقع عسكرية للحوثيين في الجوف محققة إصابات مباشرة في صفوف عناصر الميليشيات، ودمرت تحصينات وآليات عسكرية بينها دبابات وعربات في مناطق خب والشعف والمتون والمصلوب والعقبة والساقية، إلى جانب تدمير مخزن أسلحة لهم في جبال حام الاستراتيجية بمديرية المتون، يحوي كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر.

وفي إطار التكتم على خسائرها التي تتكبدها في جبهات الجوف ومأرب وصنعاء، عمدت الميليشيات خلال الأيام القليلة الماضية على قطع الاتصالات والإنترنت عن مناطق المواجهات والمناطق المحررة في محافظتي الجوف ومأرب.

ونفى محافظ الجوف اللواء أمين العكيمي، أمس، ما ردّدته الميليشيات حول سيطرتها على مناطق عدة في الجوف، مؤكداً في تصريح صحافي للمركز الإعلامي للجيش اليمني، عدم تقدم الميليشيات ولو شبراً واحداً في المحافظة عما كان عليه الوضع قبل المواجهات الأخيرة، وقال: «مخطط الحوثیین أصبح وبالاً علیھم، فرجال الجوف والیمن الموجودون في جبھات المحافظة لھم بالمرصاد».

إلى ذلك، تواصلت المواجهات بين الجيش اليمني والميليشيات في جبهات نهم شمال شرق العاصمة صنعاء وصولاً إلى حريب نهم على تخوم محافظة مأرب، وقصفت مقاتلات التحالف مواقع للحوثيين في محيط جبل صلب بنهم بثلاث غارات أدت إلى تدمير آليات عسكرية حوثية، ومصرع وإصابة من كانوا على متنها.

وقال قائد العمليات المشتركة في الجيش اليمني اللواء الركن صغير بن عزيز، إن ميليشيات الحوثي واقعة في ورطة كبيرة خصوصاً في جبهة نهم، لافتاً إلى أن تصعيدها الأخير سيكلفها الكثير، مشيراً في تصريح لموقع الجيش اليمني، إلى أن قيادة وأبطال الجيش عازمون على تحرير صنعاء.

ودعا اللواء بن عزيز أهالي المغرر بهم في صفوف الميليشيات، إلى سحب أبنائهم وإنقاذهم من المحرقة التي زجت بهم فيها الميليشيات الحوثية المتطرفة قبل فوات الأوان.

وفي الضالع، لجأت ميليشيات الحوثي إلى قصف مدينة الضالع بصاروخ باليستي عقب فشلها في تحقيق خططها العسكرية في جبهات شمال وغرب المحافظة، وقال سكان محليون إن الميليشيات أطلقت مساء أول من أمس، صاروخاً باليستياً باتجاه مبنى المحافظة، إلا أنه سقط خلف المبنى، ولم يخلف أي إصابات في أوساط المدنيين.

وفي الحديدة، على الساحل الغربي لليمن، كشفت مصادر ميدانية في القوات المشتركة عن قيام ميليشيات الحوثي بحفر أكبر نفق في منطقة الفازة التابعة لمديرية التحيتا، في إطار خروقاتها المتواصلة للهدنة الأممية، واستحداثها للمواقع واستمرار عمليات التحشيد في جبهات الساحل.

وقال الناطق باسم ألوية العمالقة، مأمون المهجمي، إن ميليشيات الحوثي تقوم بحفر النفق في منطقة المدمن الواقعة شرق الفازة، ويمتد باتجاه الغرب بغية الوصول إلى الخط الساحلي على الطريق الرابط بين التحيتا وحيس.

وأوضح المهجمي أن فرق الاستطلاع التابعة للقوات المشتركة اكتشفت أن الميليشيات تعمل في النفق ليلاً حتى لا يتم كشفها، إلا أن الفرق الميدانية تمكنت من كشف مخطط الحوثيين.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى