اخبار اليمن الان

مقتل 8 أطفال ونساء بصاروخ باليستي أطلقه الحوثيون على مأرب

أعلن وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني مقتل أربعة أطفال وأربع نساء بصاروخ باليستي أطلقته الميليشيات الحوثية على حي الروضة الآهل بالسكان في مدينة مأرب أمس. وأدان الوزير العملية «بشدة»، وقال ما زال بعض الضحايا مفقودين تحت الأنقاض، مضيفا في تغريدات له مساء أمس على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «تعرضت مدينة مأرب التي تحتضن أكثر من مليوني نازح هربوا من بطش الإرهاب الحوثي لاعتداءات متكررة بالقصف بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة – إيرانية الصنع – في ظل صمت مطبق من المجتمع الدولي، وتقاعس من المبعوث الخاص لليمن في إدانة ووقف هذه الاعتداءات».

في الأثناء، نفى قادة في الجيش والحكومة اليمنية الشرعية وجود أي تقدم للميليشيات الحوثية في جبهات محافظة الجوف، مؤكدين سقوط المئات من عناصر الجماعة قتلى في معارك نهم والجوف وصرواح والبيضاء، بينهم خبراء من إيران و«حزب الله» اللبناني.

وقال الإرياني في تصريحات رسمية إن «الميليشيات الحوثية مستمرة في الزج بعناصرها في محارق الموت غير آبهة بحياتهم، وتُوهم أسرهم بأنها تحقق انتصارات كبيرة، فيما هي تضحي بهم في مغامرات ومعارك غير وطنية خاسرة لتقديم اليمن على طبق من ذهب لإيران، وهو ما لن يسمح به اليمنيون».

وأضاف أن «الميليشيا الحوثية لم تقدم لليمنيين حتى المغرر بهم في صفوفها سوى الموت والخراب والدمار والجوع والفقر والمرض»، وأن «الجيش الوطني بدعم وإسناد من التحالف العربي بقيادة السعودية، سطر ملاحم بطولية وخاض معارك وجهاً لوجه مع مرتزقة إيران في جبهات نهم وصرواح والجوف والبيضاء».

وذكر الوزير اليمني أن «الميليشيات تكبدت خلال هذه المواجهات مئات القتلى؛ بينهم قيادات عسكرية وخبراء من (حزب الله) وإيران»، وأن «المعارك ما زالت مستعرة، والميليشيا تتكتم على خسائرها الحقيقية»، لافتا إلى أن «المعركة مع المشروع الفارسي ومرتزقته من (الميليشيا الحوثية) معركة فاصلة ومصيرية ونتيجتها الحتمية هي النصر».

وجاءت تصريحات الوزير الإرياني في الوقت الذي تتواصل فيه المعارك على مختلف جبهات القتال وسط تقدم الجيش الوطني، المسنود من تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، وتكبيد الانقلابيين خسائر بشرية ومادية كبيرة.

وكانت الدفاعات الجوية لقوات الجيش الوطني أسقطت، الثلاثاء، طائرة استطلاعية تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية رازح غرب محافظة صعدة (شمالي غرب) كانت تحاول تصوير مواقع الجيش.

وخلال اليومين الماضيين شهدت جبهات نهم والجبهات الغربية في الجوف والزاهر في البيضاء معارك عنيفة، سقط على أثرها قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين، فيما لجأت ميليشيات الانقلاب إلى قصف القرى والمناطق الآهلة بالسكان للتعويض عن خسائرها خلال المعارك وجراء غارات مقاتلات تحالف دعم الشرعية التي كانت استهدفت، الثلاثاء، مواقع وتحصينات وتجمعات الانقلابيين في جبهة قانية، ودمرت مخزناً للأسلحة تابعاً للانقلابيين في السوادية بالبيضاء.

ونقل المركز الإعلامي للجيش الوطني عن قائد «اللواء 117 مشاة»، العميد أحمد حسين النقح، تأكيده «جاهزية الجيش الوطني لتحرير محافظة البيضاء من الميليشيات الحوثية الانقلابية، ضمن المعركة الوطنية لتطهير اليمن من وكلاء إيران».

وقال إن «عناصر الميليشيات الحوثية الانقلابية التي حاولت التسلل إلى مواقع الجيش الوطني سقطوا بين قتيل وجريح»، مشيراً إلى «الجاهزية القتالية والمعنويات العالية التي يتمتع بها الجيش الوطني في جبهة قانية».

وفي محافظة الجوف، اشتدت حدة المعارك، أمس الأربعاء، بين قوات الجيش الوطني، مسنودة بمقاتلات تحالف دعم الشرعية، وبين ميليشيات الحوثي، في جبهتي المتون وحام غرب المحافظة، حيث تمكنت قوات الجيش الوطني، وفقاً لمصادر عسكرية رسمية، من «تدمير عربة مدرعة وطقم قتالي للميليشيات الانقلابية في جبهة الجرعوب» وقتل «جميع من كان على متنهما»، وفقاً لما أكده المركز الإعلامي للجيش الوطني.

وقال المركز إن «قوات الجيش الوطني تمكنت، الأربعاء، من دحر الميليشيات وتكبيدها أكثر من 11 قتيلاً، وإصابة آخرين، في جبهة حام وعنبرة، إضافة إلى استعادة عدد من الأسلحة الثقيلة والخفيفة وكمية كبيرة من الذخائر كانت بحوزة الميليشيات عقب دحرها…».

وكانت قوات الجيش الوطني نجحت، الثلاثاء، في نصب كمين محكم لمجموعة من عناصر ميليشيا الحوثي في مديرية المتون، غرب الجوف، حيث استدرجت مجاميع حوثية في جبهة الجرعوب وباغتتها في هجوم أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين، بالتزامن مع سقوط قتلى وجرحى حوثيين آخرين بالمديرية ذاتها بغارات شنتها مقاتلات التحالف، علاوة على تدمير تعزيزات للميليشيات.

من جانبه، نفى محافظ الجوف، اللواء أمين العكيمي، وجود أي تقدم للميليشيات الانقلابية في المحافظة. وقال، بحسب تصريحات له لمركز إعلام الجيش، إن «ميليشيات الحوثي لم تتقدم شبراً واحداً في المناطق التي سبق أن حررها أبطال الجيش الوطني في المحافظة، رغم المخطط الكبير والهجوم الواسع الذي شنته لإسقاط المحافظة من محاور عدة». وأضاف أن «الأبطال الأشاوس من أبناء محافظة الجوف ومن مختلف محافظات الجمهورية أفشلوا مخططات الميليشيات الحوثية لإسقاط المحافظة، وكانوا لها بالمرصاد في مختلف الجبهات، وأصبح هذا المخطط وبالاً عليها».

وذكر أن «الحوثي جمع المجرمين الذين قتلوا أبناء اليمن وساقهم للمشاركة في الهجوم على محافظة الجوف، لكنه ساقهم إلى محارق الموت على يد أبطال الجيش الوطني والأبطال من أبناء الجوف وأبناء اليمن الأحرار»، مشيراً إلى أن «معنويات الجيش الوطني عالية، ويتسابقون في مختلف الجبهات لخطف أرواح الميليشيات الحوثية… الحملة التي دبرها الحوثي على نهم والجوف ومأرب، كانت تدميراً له».

وحذّر المحافظ العكيمي «ميليشيات الحوثي من مغبّة الاستمرار في مسيرة التدمير»، مؤكداً أن «أحرار اليمن لن يسمحوا للحوثي بالاستمرار في مشروعه التدميري الذي بدأه قبل أكثر من 13 سنة مهما استعان بالفرس وميليشيات (حزب الله) اللبناني».

إلى ذلك، أكد قائد العمليات المشتركة اللواء الركن صغير بن عزيز، أن «ميليشيات الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، واقعة في ورطة كبيرة، خصوصاً في جبهة نهم، وتصعيدها سيكلفها الكثير». وقال إن «قيادة وأبطال الجيش عازمون على تحرير صنعاء وإنهاء تمرد الميليشيات الحوثية».

وبحث بن عزيز خلال زيارة له، الثلاثاء، إلى الجبهات في محافظة صنعاء مع وكيل العاصمة عبد الكريم ثعيل «الآلية التنفيذية لرفد الجيش في الجبهات بالمنضمين العسكريين والمجندين الجدد»، واستعرض جانباً من استعدادات السلطة المحلية في صنعاء لرفد الجبهات والمشاركة الفاعلة في عملية تحرير العاصمة.

ودعا بن عزيز «أهالي المغرر بهم إلى سحب أبنائهم وإنقاذهم من المحرقة التي زجت بهم فيها الميليشيا الحوثية المتطرفة قبل فوات الأوان». في حين أكد الوكيل ثعيل أن مقاومة صنعاء «تتحرك بشكل عام تلبية لنداء قيادة الشرعية والجيش، وتشكل أبرز رافد شعبي للجيش بالحشد والقوافل الإسنادية».

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع عدن الغد من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى