اليمن عاجل

ترمب يؤكد مقتل الريمي زعيم «القاعدة» في اليمن

أكد أن استهدافه زاد من أمان الولايات المتحدة وحلفائها

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب مساء أول من أمس (الخميس) أن بلاده نفذت عملية لمكافحة الإرهاب في اليمن ونجحت في قتل قاسم الريمي مؤسس وزعيم تنظيم «القاعدة في جزيرة العرب» خلال إحدى عمليات مكافحة الإرهاب باليمن.

وحسب بيان للبيت الأبيض، انضم الريمي إلى تنظيم «القاعدة» في التسعينات، وعمل في أفغانستان لصالح أسامة بن لادن، وارتكب تنظيم «القاعدة» في شبه جزيرة العرب، في عهد الريمي، أعمال عنف «غير معقولة ضد المدنيين في اليمن وسعى إلى شن العديد من الهجمات على الولايات المتحدة وقواتها».

وقال ترمب ضمن البيان إن وفاة الريمي تزيد من تدهور التنظيم وحركة القاعدة العالمية، وتقرب الولايات المتحدة من القضاء على التهديدات التي تشكلها هذه الجماعات للأمن القومي الأميركي، وبوفاته فإن أميركا وحلفاءها صارت أكثر أمانا.

على أن ترمب لم يشر إلى توقيت تنفيذ عملية مقتل الريمي، كما لم يقدم تفاصيل أخرى بشأنها.

وأشارت مصادر إلى أن الريمي، أو قاسم عبده محمد أبكر، كان قد دخل في صفوف تنظيم «القاعدة» في فترة مبكرة من حياته، بعدما اختفى مع أهله وأقاربه من محافظة ريمة اليمنية، وهو في الخامسة عشرة من عمره.

وسافر إلى أفغانستان، وتدرج في المواقع القيادية حتى وصل إلى درجة «مدرب» في معسكر تابع لتنظيم «القاعدة» في أفغانستان، قبل الاجتياح الأميركي في 2001.

وعمل الريمي، المولود في عام 1978، والملقب بـ«أبو هريرة «الصنعاني»، ضمن مجموعة المقاتلين تحت إشراف زعيم التنظيم أسامة بن لادن.

وكان تنظيم «القاعدة» في اليمن «قد أعلن مسؤوليته عن مقتل ثلاثة بحارة أميركيين في إطلاق نار بقاعدة بنساكولا البحرية بفلوريدا في أواخر العام الماضي».

وأشارت مصادر إلى أن تنظيم «القاعدة» كان يسيطر على مناطق واسعة في اليمن لكن مقتل الريمي، ومن قبله قيادات أخرى بالتنظيم، شكل ضربات قوية ضده وقلل من نفوذه في المنطقة.

وكانت الإدارة الأميركية قد أعلنت عن مكافأة قدرها 10 ملايين دولار مقابل تقديم معلومات تقود إلى الإيقاع بالريمي الذي صار زعيما للتنظيم بعد قتل ناصر الوحيشي في 2015.

وتأتي هذه العملية بعد شهر من قتل قائد «فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني في عملية نفذتها القوات الأميركية في العراق أوائل يناير (كانون الثاني) الماضي، ومن قبله قتلت زعيم تنظيم «داعش» أبو بكر البغدادي في شمال سوريا.

ورغم أن الريمي ليس على مستوى أهمية سليماني والبغدادي نفسه، حسب محللين، فإن قتله يمثل أهمية بالنسبة للولايات المتحدة التي اعتبرته هدفا منذ أن تولى ترمب السلطة في يناير 2017 حين تم توجيه غارة على معقل لـ«القاعدة» في اليمن، لكنه أفلت منها حسب «سي إن إن».

وحتى قبل تسلّمه التنظيم رسمياً، كان الريمي حاضراً بقوة في مختلف الهجمات، إذ إنه إلى جانب الوحيشي، يُعدّ أحد أبرز الفارين من سجن الاستخبارات اليمنية بصنعاء في عام 2006، الذين أعلنوا لاحقاً دمج فرعي التنظيم في اليمن والسعودية، تحت اسم «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب»، كما أن الريمي عُرف بكونه «القائد العسكري» للتنظيم، منذ الإعلان عن تأسيسه مطلع عام 2009.

على أن العديد من المراقبين يعتبرون تنظيم «القاعدة في اليمن» واحدا من أخطر فروع التنظيم، إن لم يكن أكثرها خطورة، منذ تأسيسه عام 2009.

هذا الفرع التنظيمي كان قد أعلن مسؤوليته عن الهجوم على مكاتب مجلة شارل إبدو الفرنسية في باريس عام 2015 والذي أسفر عن مقتل 12 شخصا، رغم أن بعض الخبراء لم يؤكدوا كونه وراء ذلك الهجوم.

ونفذت القوات الأميركية 131 ضربة جوية في اليمن في عام 2017 و36 ضربة في 2018 واستهدفت جميعها تنظيم «القاعدة» في شبه جزيرة العرب، إضافة إلى سلسلة من الغارات في أبريل (نيسان) الماضي حسب «سي إن إن».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اخبار فيروس كورونا في اليمن
اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى