اخبار اليمن الان

القوات المشتركة تصد هجوما واسعا لمليشيا الحوثي وتدمر الية .. تفاصيل

تمكنت القوات المشتركة المرابطة في جبهة الأزارق و ذلك في ساعات الفجر الأولى الاحد من التصدي لهجوم واسع شنته المليشيات الحوثية المدعومة من إيران على مواقع اللواء الخامس في جبل “الفراشة” القريب من منفذ “تورصه” الحدودوي جنوب غربي الضالع .

و إفاد مصدر ميداني في جبهة الأزارق ان قوات اللواء “الخامس” مقاومة تمكنت بعد اشتباكات عنيفة مع المليشيات من التصدي لهجوم الأخيرة و إجبار مسلحيها على التراجع الى مواقعهم السابقة الواقعة في الحدود الشرقية لمديرية ماوية التابعة لمحافظة تعز .

و استهدفت قوات اللواء “السابع” صاعقة المرابطة في جبهة “الجب” بقعطبة عند الرابعة عصرا طقما حوثيا مسلحا في أطراف بلدة “صبيرة” بعملية نوعية من قبل وحدة الدروع الجنوبية التابعة للواء.

و بحسب القيادي في اللواء “السابع” صاعقة العقيد وضاح الأزرقي، فإن قوات اللواء تمكنت من استهداف طقم مسلح للجماعة الحوثية في منطقة “صبيرة” بعد رصد ميداني دقيق و مباشر .

و طبقا للعقيد الأزرقي، فان القوات هناك في جهوزية كاملة ترافقها حالة من المعنوية المرتفعة في صفوف المقاتلين، مشيرا إلى ان التحركات التي تقوم بها المليشيات في محيط مناطق المواجهات أصبحت تحت الرصد المباشر، و ذلك في إحاطة خاصة حصل عليها المركز الإعلامي لجبهة الضالع .

و في سياق متصل أوضح العميد “أحمد الفقيه” أركان حرب اللواء السادس صاعقة عضو القيادة المشتركة لجبهة الضالع، بإن حالة من الهدوء المشوب بالحذر تسيدت الأجواء في جبهة بتار و حبيل يحيى شرقي مديرية الحشأ، مع اقتصار حدة المواجهات اليوم على الإشتباكات المتقطعة، وهو نفس الموقف الذي يخيم على الأجواء في جبهات كلا من: الفاخر، حبيل العبدي، مرخزة، لكمة عثمان، باب غلق .

يذكر أن القوات المشتركة متمثلة بتشكيلات من ألوية المقاومة الجنوبية، و ألوية الصاعقة، و اللواء 82 مشاة، و اللواء 30 مدرع، و اللواء 83 مدفعية، و اللواء الرابع احتياط، و قوات الحزام الأمني، تشرف على استكمال مسافة عام من الصمود والانتصارات التي تحققها القوات الجنوبية المشاركة ضمن عمليات معركة “صمود الجبال” ضد مسلحي جماعة الحوثي شمال و غربي محافظة الضالع .

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد اليمني من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى