اخبار اليمن الان

استسلام كتيبة حوثية من «اللواء 417» للجيش اليمني في الجوف

أكدت مصادر عسكرية يمنية استسلام كتيبة كاملة من عناصر ميليشيات الحوثي، بعد حصارها ليومين في جبهة العقبة، التابعة لمديرية خب والشعف بمحافظة الجوف، حيث تتواصل المعارك في جبهات مختلفة بالمحافظة. وفيما خلّفت المعارك في جبهات حيفان، جنوب شرق تعز، ثمانية قتلى في صفوف الحوثيين، فشلت خطط الميليشيات في تحقيق اختراق في جبهات الساحل الغربي. وفي التفاصيل، أكدت مصادر عسكرية في محافظة الجوف استسلام كتيبة كاملة من عناصر ميليشيات الحوثي، بعد حصارها ليومين في جبهة العقبة التابعة لمديرية خب والشعف، مشيرة إلى إن الميليشيات الحوثية فشلت في فك الحصار عن عناصرها، وفقدت في سبيل ذلك العشرات من عناصرها، خلال اليومين الماضيين. ووفقاً للمصادر، فإن رئيس عمليات كتيبة في «اللواء 417» التابع للميليشيات، وقع مع كل أفراد كتيبته أسرى بيد الجيش، بعد يومين من حصار موقعهم، وبعد أن فقدوا الأمل في إنقاذهم، ما جعلهم يسلمون أنفسهم للجيش مع كامل عتادهم العسكري. إلى ذلك، واصلت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف، عملياتها العسكرية في مختلف جبهات الجوف، محققة انتصارات وتقدمات نوعية، وفقاً لمصادر عسكرية في الجيش اليمني، أكدت أن المعارك تركزت في جبهة الساقية وحام والعقبة، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين. من جانبه، قال قائد «اللواء 127 مشاة»، العميد الركن عبدالله الضاوي، إن المعارك مع ميليشيات الحوثي في الجوف لاتزال مستمرة، بإسناد مباشر من مقاتلات التحالف، سقط فيها مئات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات، وتركز أبرزها في جبال الساقية والمقاطع في الجبهات المحاذية لجبال يام، القريبة من ريف العاصمة الشرقي. وأشار العميد الضاوي إلى أن مقاتلات للتحالف شاركت بفاعلية خلال المعارك، واستهدف الميليشيات وتعزيزاتها وكبدتها خسائر كبيرة، لافتاً إلى أن معارك عنيفة تدور في جبال الساقية والمقاطع والمحزمات، منذ الأربعاء الماضي، من دون أن تتمكن الميليشيات من تحقيق أي تقدم يذكر كما تدعي في وسائل إعلامها المضللة. من جانبها، شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات، استهدفت تجمعات وتعزيزات حوثية، كانت في طريقها إلى سلسلة جبال الساقية المحاذية لجبال يام، ما أدى إلى إعطاب عربات وتدمير آليات عسكرية، ومصرع وإصابة من كانوا على متنها من عناصر الحوثي. وفي مأرب، أكدت مصادر في المنطقة العسكرية الثالثة تمكن قوات الجيش من السيطرة على مواقع وصفت بالحاكمة في جبهة صرواح غرب المحافظة، مشيرة إلى أن السيطرة على تلك المواقع ستقود إلى سقوط خطوط الإمداد التابعة للميليشيات في جبهات غرب مأرب. وأوضحت المصادر أن قوات الجيش تواصل عملياتها في جبهات هيلان والمخذرة والمشجح وصرواح، ضد عناصر الحوثي الذين تناثرت جثثهم في شعاب وجبال جبهات غرب مأرب. من جهة أخرى، ضبطت قوات الجيش والأمن في مأرب خلية تجسس تابعة لميليشيات الحوثي، يقودها أحد قيادات الجيش اليمني المحسوبة على حزب «الإصلاح»، يدعى خالد الأمير، المسؤول المباشر عن هيئة الإسناد والدعم اللوجستي في وزارة الدفاع اليمنية. وأكدت مصادر عسكرية أن قوات الجيش والأمن دهمت منزل الأمير في مأرب، مساء الجمعة، والقت القبض عليه وعلى زوج ابنته، بتهمة التجسس وتقديم معلومات وإحداثيات للميليشيات الحوثية، مشيرة إلى أنه تم ضبط مقاطع فيديو ورسائل في هاتفه، تؤكد اشتراكه في عملية تجسس خطيرة مع الحوثيين. وفي تعز، لقي ثمانية من عناصر ميليشيات الحوثي مصرعهم، وأصيب آخرون في مواجهات عنيفة، مع قوات جنوبية في جبهة حيفان جنوب شرق تعز، خلال اليومين الماضيين، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة تمكن القوات الجنوبية من دك مواقع للميليشيات في جبال الصلة والمشماح، على الحد الشرقي لمديرية حيفان. وفي العاصمة صنعاء، فشلت ميليشيات الحوثي في إطلاق صاروخ باليستي، فجر أمس، كانت تحاول إطلاقه من جنوب العاصمة، ما أدى إلى حدوث انفجار وتصاعد كتلة نارية كبيرة في سماء المنطقة. وذكرت مصادر مطلعة في صنعاء، أن الانفجار خلّف قتلى وجرحى في صفوف خبراء إطلاق الصواريخ الحوثيين، بينهم أجانب عملوا، خلال الفترة الأخيرة، على إصلاح الأعطال التي أصابت منظومة والصواريخ الحوثية، وأدت إلى فشلها في إطلاق ثلاثة صواريخ خلال شهر واحد. وفي جبهة نهم شمال شرق العاصمة، تواصلت المعارك بين الجيش والميليشيات، تركزت في محيط جبل صلب، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة مصرع القيادي الحوثي، هشام النوعة، نجل القيادي الحوثي، علي النوعة، والمعين من قبل الميليشيات الحوثية وكيلاً لمحافظة إب في تلك المعارك. وفي الحديدة، أكد الناطق الرسمي باسم القوات المشتركة في الساحل الغربي وضاح الدبيش لـ«الإمارات اليوم»، قيام الميليشيات الحوثية بتصعيد العمليات العسكرية، واستخدام القوة المفرطة في تصعيدها ضد القوات اليمنية المشتركة والمناطق السكنية في الحديدة. وأشار إلى أن الميليشيات فتحت معارك مكتملة الأركان ضد القوات المشتركة في جبهات الدريهمي وحيس والتحتيا، وداخل مدينة الحديدة، استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة، بما فيها الصواريخ، بهدف تحقيق أي تقدم أو انتصار، كما حصل في جبهات صنعاء والجوف ومأرب، لكنها فشلت نتيجة صمود القوات المشتركة في مواقعها. وأوضح الدبيش أن خطط ميليشيات الحوثي فشلت في جبهات الساحل رغم استعانتها بخبراء أجانب في قيادة المعارك الأخيرة، التي حاولت من خلالها اختراق جبهات الدريهمي والتحيتا وحيس، لكنها تكبدت خسائر كبيرة في صفوف عناصرها، لافتاً إلى أن القوات المشتركة تمكنت خلال تلك المعارك من تدمير مربضين للمدفعية، استحدثتهما الميليشيات الحوثية لقصف قرى آهلة بالسكان في مديرية الدريهمي، إلى جانب إفشال عمليات استحداث مواقع في محيط التحيتا ومنطقة الجاح في بيت الفقيه. وأضاف أن القوات المشتركة رصدت مصادر النيران، وتمكنت من دك مربضين لمدفعية الميليشيات وتحصيناتها، وأدت إلى مصرع وإصابة عدد من عناصرهم، بينهم قيادات ميدانية بارزة، وآخرون أجانب. في الأثناء، واصلت الميليشيات قصف مواقع القوات اليمنية المشتركة في منطقة الجبلية، جنوب مديرية التحيتا، طالت مزارع السكان في المنطقة، ما أدى إلى إصابة طفل بشظية قذيفة مدفعية أطلقتها الميليشيات، وتم إسعافه إلى مستشفى الخوخة الميداني. كما عمدت الميليشيات إلى قصف مناطق متفرقة من مديرية حيس بأكثر من 11 قذيفة هاون، فضلاً عن قصفها قريتَي الشجن والجربة بمديرية الدريهمي، وأخرى في شارعَي صنعاء والخمسين داخل مدينة الحديدة، بعدد من صواريخ الكاتيوشا. الميليشيات تنهب 200 مليون ريال في صنعاء أكدت مصادر مصرفية في العاصمة صنعاء قيام ميليشيات الحوثي بنهب 200 مليون ريال يمني، من الطبعة الجديدة، من شركة صرافة، بعد دهمها للشركة واعتقال مالكها. وأوضحت المصادر أن العملية وقعت، مساء أول من أمس، وأن عملية الاقتحام طالت الشركة ومنزل مالكها، حيث تم اختطاف عدد من أفراد أسرته واقتيادهم إلى جهة مجهولة. صنعاء – الإمارات اليوم الميليشيات تشيّع 42 من قتلاها شيّعت ميليشيات الحوثي الانقلابية، خلال اليومين الماضيين، 42 من قتلاها ممن سقطوا في جبهات نهم والجوف ومأرب، بينهم قيادات بارزة، منهم طه أحمد طامش، ونبيل محمد جهلان. ووفقاً لمصادر فإن محافظة صنعاء حازت العدد الأكبر من القتلى، بلغ 14 قتيلاً، تلتها ذمار بـ12 قتيلاً، وحجة ثمانية قتلى، وصعدة سبعة قتلى، وقتيل في المحويت. صنعاء – الإمارات اليوم ضبط كمية مخدرات في طريقها للميليشيات أكدت مصادر أمنية في محافظة مأرب تمكّن إحدى النقاط من ضبط كمية كبيرة من المخدرات، قدرت بنحو 750 كيلوغراماً من الحشيش المخدر، خلال يناير الماضي، كانت في طريقها إلى مناطق سيطرة ميليشيات الحوثي. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ»عن قائد فرع قوات الأمن الخاصة بالمحافظة، العميد عبدالغني شعلان، أنه تم ضبط 768 كيلوغراماً من المخدرات في ثلاث عمليات، كانت في طريقها إلى الميليشيات، وتورط فيها سبعة متهمين تم القبض عليهم وإحالتهم إلى الجهات المختصة. صنعاء – الإمارات اليوم 389 انتهاكاً ارتكبتها الميليشيات خلال يناير كشف تقرير حقوقي عن ارتكاب ميليشيات الحوثي 389 انتهاكاً ضد المدنيين، خلال شهر يناير الماضي، منها مقتل 70 مدنياً بالرصاص والألغام، و82 حالة اختطاف واعتقال تعسفي، بينهم أربع حالات اعتقال لنساء. وتضمن التقرير الصادر عن الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، بالتعاون مع 13 منظمة دولية، إحصائية شاملة بعدد جرائم وانتهاكات ميليشيات الحوثي، توزعت بين القتل المباشر والاعتقال التعسفي والإخفاء القسري، الذي طال المدنيين في جميع مناطق سيطرة الميليشيات.

يمكن قراءة الخبر من المصدرمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى