اخبار اليمن الان

كيف تدير السعودية حربها في اليمن؟ أوهام النصر وواقع الهزيمة (تقرير فيديوجرفيك)

في مارس2015 استدعت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا جارتها السعودية وحلفاءها لإنقاذها من الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، فبادرت السعودية في شن حرب على الحوثيين، أحرقت بنارها الشعب اليمني، وساهمت في صنع أكبر أزمة إنسانية في العالم، دفعت 80% من سكان البلاد البالغ عددهم ثلاثين مليوناً إلى المجاعة.

لكن حكاية التدخل لم تبدأ من هنا!

فتاريخ العلاقة بين اليمن والسعودية الطويل شابه توترات دائمة بسبب محاولات الرياض السيطرة الدائمة على قرار صنعاء، وانعكاس تحولات اليمن على المملكة. لذلك عندما اندلعت الثورة الشعبية ضد علي عبدالله صالح وأسقطت نظامه من السلطة عام 2011، تدخلت السعودية لاحتواء تلك الثورة ومنع وصولها إلى داخل المملكة. فكانت المبادرة الخليجية التي تخلى “صالح” بموجبها عن السلطة، وبدء مرحلة انتقالية طويلة الأجل لم تنتهِ إلى اليوم، ظهرت فيها السعودية المسيطرة والمؤثرة أكثر من أي وقت مضى.

وعندما شعرت المملكة بأن قوى الثورة الشعبية ؛ بمن فيهم الإسلاميون؛ يغردون خارج سربها، قررت التحالف مع “عائلة صالح” والحوثيين المدعومين من إيران لإسقاط القوى الجديدة التي أفرزها الربيع اليمني.

ولكن جرت الرياح بما لا تشتهي المملكة، ففي الوقت الذي أرادت فيه السعودية إسقاط الإسلاميين وقوى الثورة؛ أسقط الحوثيون معظم البلاد بما فيها العاصمة صنعاء. وأعلن مسؤولون إيرانيون سقوط العاصمة الرابعة بأيديهم. ما أجبرها على التدخل بقيادة تحالف ضد الحوثيين خوفاً من تمدد إيران لتبدأ حرب لا هوادة فيها، قُتل فيها قرابة 100 ألف، ثلثهم من المدنيين.

فكيف حاربت السعودية الحوثيين خلال السنوات الخمس الماضية؟!

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليمن نت من هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى