اقتصاد

الرئيس الجزائري يدعو حكومته لترشيد الإنفاق

دعا الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، حكومته، إلى ترشيد الإنفاق مع محاولة عضو منظمة البلدان المصدرة للبترول التكيف مع تراجع في إيرادات الطاقة.

ورسميًا، صدّقت حكومة الجزائر على خفض الإنفاق العام 9.2% هذا العام، بينما تسعى لتفادي القلاقل الاجتماعية بعد احتجاجات مطالبة بالإصلاح على مدار عام.

وفي بيان عقب اجتماع لمجلس الوزراء، قالت الرئاسة، إن تبون حث على ضرورة ترشيد نفقات الدولة.

وتراجعت إيرادات الجزائر من تصدير النفط والغاز بشكل حاد؛ بسبب انخفاض الإنتاج وهبوط في أسعار الخام العالمية منذ منتصف 2014، مما يرفع العجز التجاري للبلاد رغم فرض قيود على الاستيراد لتقليص الإنفاق على شراء السلع من الخارج.

وتشكّل إيرادات النفط والغاز 94% من إجمالي دخل صادرات الجزائر، و60% من ميزانية الدولة؛ إذ يظل إنتاج قطاعها غير النفطي ضعيفًا؛ بسبب نقص الاستثمار.

وأعلنت الحكومة الجزائرية خططًا لإصدار صكوك وتطوير سوق الأسهم الجزائرية الصغيرة في 2020.

وقال البيان، إن تبون حث على تنويع الإنتاج الوطني والإسراع في تخليص البلاد من التبعية لعائدات المحروقات.

ومنذ العام الماضي، تواجه الجزائر مظاهرات أسبوعية؛ للمطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية ومحاكمة المتورطين في الفساد.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى