اليمن عاجل

إسكان زايد2.. خير الإمارات الذي يؤوي السقطريين من إرهاب الإخوان

في الوقت الذي تتفاقم فيه الجرائم الإخوانية الرامية إلى تعزيز سيطرتها على أرخبيل سقطرى، فإنّ المحافظة تهنأ بالكثير من المساعدات الإماراتية التي تُمكِّن المواطنين من التصدي للإرهاب الإخواني الغاشم.

ففي إطار الجهود الخيرية لدولة الإمارات العربية المتحدة، أنشأت هيئة الهلال الأحمر، 46 وحدة سكنية بمنطقتي زاحق ودفعرهوا التابعة لمدينة زايد2، بمحافظة أرخبيل سقطرى.

وتتوفر في الوحدات السكنية التي ينفذها الهلال الأحمر الإماراتي للمتضررين من الأعاصير في مناطق زاحق ودفعرهوا، الخدمات الأساسية التي يحتاجها المواطن في حياته اليومية، حيث تمَّ تصميم الوحدات السكنية بطريقة حضارية من خلال تجهيز أماكن للمشروعات الخدمية والحيوية والترفيهية.

وقدَّم الأهالي شكرهم لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة على ما قدّمته لأهالي منطقتي زاحق ودفعرهو من مساكن وتعويضهم عن الأضرار التي لحقت بمنازلهم جرّاء الأعاصير السابقة.

وشهد حفل الافتتاح عروض فنية تراثية وأهازيج عبرت عن فرحة المستفيدين من هذا المشروع السكني الحيوي والهام.

وضمن الجهود الإغاثية الإماراتية في المحافظة أيضًا، تفقّد مندوبو مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية مطلع هذا الأسبوع، سير العمل بالمشروعات التي تنفذها المؤسسة في مركزي قبهاتن وميهة بمحافظة أرخبيل سقطرى، واطلعوا على احتياجات المواطنين في المناطق.

وجرى خلال الجولة، اعتماد بناء عدة منازل وخزانات للمياه في المناطق ذات الشح المائي، فيما أعرب أهالي المنطقتين عن سعادتهم بتلك المشاريع التي تعكف المؤسسة على تنفيدها والمشاريع التي تم اعتمادها حاليًّا، مقدمين الشكر لدولة الإمارات على ما تقدمه وتسهم به في نهضة الجزيرة وازدهارها.

وقبل أيام، دشّنت مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية، العمل رسميًّا بمحطة كهرباء مدينة زايد1 بمنطقة ستورة بمحافظة أرخبيل سقطرى، في إطار جهود دولة الإمارات الخيرية والإنسانية.

وجاءت عملية التدشين بعد أن استكملت الشركة المنفذة تركيب 4 لوحات توزيع، واحدة منها رئيسية و 3 لكل بلوك على مستوى المدينة بالإضافة إلى مد كابلات أرضية وكابلات فرعية وربطها بالمنازل وتجهيزها بشكل كامل.

وتعمل المحطة حاليًّا بطاقة 100 كيلو فولت بحسب احتياج المدينة، حيث من المقرر أن يستفيد من هذه الخدمة منازل مدينة زايد ١ البالغ عددها حوالي 161 منزل.

ويأتي تدشين هذا المشروع ضمن الخطة التنموية التي تسعى المؤسسة إلى تنفيذها في الأرخبيل وبخاصةً في الخدمات الأساسية من الكهرباء والمياه والطرق والتعليم والصحة للنهوض بواقع المحافظة وأبنائها إلى حالة أفضل.

من جانبهم، ثمن شيوخ وأهالي مدينة زايد1 الدعم التي تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة لمناطق نوجد خاصة وسقطرى بشكل عام وحرصها على توفير الخدمات الأساسية التي يحتاجها المواطن في حياته اليومية.

وأكّد الأهالي أنَّ المحطة الكهربائية تعتبر من المشروعات المهمة التي يفتقرها المواطن السقطري مند عقود، مشيرين إلى أنّ “خليفة الإنسانية” لازالت تعمل حاليًّا على توفير خدمة الكهرباء لمختلف مدن وقرى سقطرى.

كل هذه المساعدات تأتي في وقتٍ تتعرّض فيه سقطرى لمؤامرة إخوانية يُنفِّذها المحافظ رمزي محروس، الذي يعمل على فرض الهيمنة الإخوانية على المحافظة، وتمكين عناصر حزب الإصلاح من مناصب نافذة في المحافظة، ضمن المحاولات الإخوانية المستمرة للسيطرة على مفاصل الجنوب.

لا يقتصر الأمر على الصعيد الإداري، بل يتطرّق الأمر إلى مؤامرة عسكرية تنفذها المليشيات الإخوانية المحتلة للمحافظة التي تستهدف المواطنين بشكل مباشر، وتعمل على تقوية نفوذ حزب الإصلاح في أرض المحافظة الجنوبية.

خدميًّا أيضًا، فإنّ السلطة الإخوانية المحتلة لسقطرى لا يُعير أي اهتمام باحتياجات أهالي المحافظة، بل ويتعمَّد افتعال الكثير من الأزمات من أجل مضاعفة الأعباء على الشعب الجنوبي، في وقتٍ يُكثِّف فيه ممارسات تمكين الإخوان.

كما يملك المحافظ الإخواني علاقات نافذة مع جماعات إرهابية، حيث ظهر قبل أيام في شوارع مدينة أسطنبول التركية، بمعية قيادي في تنظيم القاعدة الإرهابي، مدعوم قطريًّا، يُدعى عادل الحسني.

وعقد محروس اجتماعات مكثفة مع عدد من القيادات الإخوانية الهاربة إلى تركيا، بهدف التنسيق في خلق حالة من الفوضى وفق أجندات معادية للتحالف العربي، بدعم قطري تركي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع المشهد العربيمن هنا

اقسام فرعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى